علمية 0 1058

التبغ يمثل تهديدا للأمهات في العالم النامي

img

قال باحثون حكوميون أميركيون ان تعرض النساء الحوامل للتبغ في الدول النامية يتنامى بمعدل يبعث على القلق.

وأضاف الباحثون: ان النساء في الدول النامية وأطفالهن يتعرضون بشكل متزايد للتدخين السلبي داخل المنازل، وان نساء كثيرات بدأن في تجربة التدخين، مما يزيد احتمالات اصابتهن وأطفالهن أيضا بالسرطان وأمراض القلب وأمراض أخرى.

وقالت ميشيل بلوش الباحثة بقسم أبحاث مراقبة التبغ بمعهد السرطان القومي التي تظهر دراستها في الدورية الأميركية للصحة العامة: استخدام النساء الحوامل للتبغ وتعرضهن للتدخين السلبي يهدد باعاقة أو إفساد الجهود الحالية لتحسين صحة الأمهات والأطفال في العالم النامي.

وهذه أول دراسة تختبر استخدام الحوامل للتبغ وتعرضهن للتدخين السلبي والاتجاهات بشأن استخدام التبغ في كثير من الدول النامية.

وشملت الدراسة 8000 مقابلة مع نساء حوامل في 10 مواقع دراسة في 9 دول، بينها الأرجنتين واوروغواي والاكوادور والبرازيل وغواتيمالا في اميركا اللاتينية وزامبيا وجمهورية الكونغو الديمقراطية في افريقيا وموقعين في الهند وآخر في باكستان.

واكتشف الباحثون ان ما يصل الى 18بالمئة من النساء يدخن السجائر وما يصل الى ثلثهن يستخدمن التبغ عن غير طريق التدخين، وما يقرب من نصفهن يتعرضن بشكل منتظم للتدخين السلبي.

واضافت بلوش: ان هذه الاتجاهات تمثل تغيرا هائلا بين النساء في الدول النامية، حيث كان نحو 9 بالمئة فقط من النساء يستخدمن التبغ تاريخيا، فيما يرجع بين اسباب اخرى الى محظورات ثقافية قوية.

وقالت بلوش: أميركا اللاتينية تشهد أكبر انتشار لوباء تدخين السجائر، لاسيما في اوروجواي، حيث قالت 78 بالمئة من اجمالي النساء الحوامل انهن جربن التدخين، وفي الأرجنتين 75 بالمئة من الحوامل اللائي شملتهن الدراسة قلن انهن جربن التدخين.

وتستخدم نحو ثلث النساء في ولاية اوريسا الهندية التبغ عن غير طريق التدخين، في حين توجد أعلى مستويات للتدخين السلبي في باكستان.

وقالت بلوش: الأطفال الصغار في باكستان يتعرضون بشكل متكرر او دائم لدخان التبغ في بيوتهم، والأرقام مرتفعة ايضا في الارجنتين والبرازيل واوروغواي وإحدى الولايات الهندية.

والتدخين هو السبب الرئيسي لحالات الوفاة التي يمكن منعها بين النساء في الدول لنامية، ويسبب السرطان للبالغين ومشاكل في الرئة، مثل الالتهاب الرئوي في الاطفال الصغار.