ثقافية 0 1112

يا درة الشام

img

حميد الموسوي

زينب ياسيدة الشموخ والاباء

ياطهر..يا عصارة النقاء

يانجمة الفجر وياقرينة السناء

بوركتِ يا حفيدةَ الرسولِ سيد الانام.

بوركتِ ياوحيدةَ الزهراء..

فاطمةٍ وحيدةَ الغريب

محمد..الوحيد

ياجبل الصبر.. وايُّ صبرٍ مرمضٍ

وايما ابتلاء

على تراب نعلك ذاب..تهاوى الصبرُ راكعاً

وانذهل البلاء..

وانتِ ترقبين منحر الحسين

 – صامدةً صمود ذي الفقار في الوغى  -

تجزه السيوف..

وصدرُه الشريف صار مرتع النبال

والحراب..

ترضّه الخيول..

خيولُ اعرابٍ جفاة

وانتِ ترقبين

 كفّي ابي الفضل ورأَسَهُ المرضوخ

وانت ترمقين فَلْذتيكِ فارسَين

مجندلين في التراب  

تقطعت اوصالهم...

 يسقون ارض كربلاء بالنجيع

وانتِ تُسبَينَ مع الرؤوسِ

اكرمِ الرؤوسْ

ترفعها اسنّةُ الاراذل الطغام

اجلاف صحراء النفاق  

وانتِ تصفعين طاغوتهم

سليل بيت العهر والنفاق

وحيدةٌ.. وايما وحيدةٌ

في كل ارضٍ ازهرتْ مقامْ

في الشامِ.. في العراقِ..

في مصر تحضنُ قبرَك القلوب

على بساطِ امِّ هاشم  البهي

تُنثرُ الورود...

وتُوقَد الشموع..

على جدارِ امِّ هاشمٍ

 ترتفع الاكف..وتُذرفُ الدموع

وعند شبّاك العقيلةِ يُطلق الدعاء 

وبابها رجاء

ومثل بابِ  جدها الرسول

و امِها البتول

ومثلُ باب حيدرٍ.. والحسنِ السبط

ومذبحِ العباس والحسين

ابوابُهم موصولةٌ بالعرش

قبلةَ الانام..

وسيلة ٌ وملجئٌ للحائرِ المُظام

بابٌ وحبلُ الله همْ

وسلالم الرجاء.

....................

ضريحُك في الشام يا ْابنة الرسول

يطاولُ السماءَ عنفوانُه

ملاذُ كلِّ بائسٍ مكروبْ

يشع بالانوار والطيوبْ

تقصده ارواحُ اهل الحق

من شرقٍ ومن غروبْ

ومن شمالِ الارض والجنوبْ

شان على اوغاد دور العهروالضلال  

شموخُك البهي قبلةَ الجموع

فاقسموا باللات والضبّ ابنِ تيميةَ وابن الشيخ

ان يمحقوا رسومكم..

ان يُدرسوا آثاركم..

ان يجعلوا ضريحَكِ الشريف كأليباب

خاب سعيُهم.. واندحروا

وارْتدْوا خاسئين كألذباب

 انّى لهم

فضريحُك الكعبةَ والمقامْ..

ضريحُك المسجدُ ؛ والكوفة؛ والمحراب.

...............................

طوبى لكِ سيدتي الخلود..

يادرة َالشام ويا نبيلة الآباء والجدود

من ذا يباريكم وانتم اهل بيت المجد

بيتُ الحق..بيت ُ الصدقِ..بيتُ الطهرِ

بابُ الله... انتم علّة الوجود  .