لقاءات 0 952

حوار خاص مع نائب أمين عام العتبة الحسينية المقدسة

img

ان العتبة الحسينية المطهرة في غِنىً عن الوصف والتعريف على المستوى الروحي والمعنوي في قدسيتها ومعالمها وتأريخها المشرفة والمأخوذة من المواقف البطولية للامام الحسين بن علي عليهما السلام سيد شباب اهل الجنة \"

وتعتبر العتبة الحسينية المقدسة التي تضم الجثمان الطاهر لإمامنا أبي عبد الله الحسين واهل بيته واصحابه النجباء عليهم السلام ملاذاً امناً لكل المؤمنين في جميع اصقاع العالم ومنهلا للعطاء الذي لاينضب ابدا، الا ان هذا المرقد المقدس رغم مكانته العظيمة في نفوس المؤمنين عامة لم يسلم هو الاخر من بطش النظام الصدامي والتمييز الطائفي الذي اتبعه ذلك النظام حيث حاول بشتى الوسائل طمس هوية هذا المعلم الروحية الا ان ارادة الله تعالى شاءت ان يبقى هذا الصرح العظيم منارا ومرتعا للوالهين والعاشقين حيث منّ الله تعالى بان تكون المرجعية الدينية العليا هي الجهة التي تشرف على إدارتها من خلال تعيينها الأمناء العامين للعتبتين الحسينية والعباسية المقدستين \"

وللتعرف عن كثب اهم ماقدمته هذه الإدارة لهذا المرقد الشريف كانت لنا وقفة مع نائب الامين العام للعتبة الحسينية المقدسة السيد( أفضل الشامي) الذي ابتدأناه بالسؤال التالي

- ما أهم ماقدمته إدارة العتبة المقدسة للزائرين وللمرقد الشريف

* بعد سقوط النظام البائد في التاسع من نيسان (2003) تشرفنا بخدمة الامام الحسين عليه السلام وادارة امور الزائرين وتقديم ابسط الخدمات لهم والسعي لتوفير وسائل الراحة. مبينا انه بعد مرور الزمن اصبح من الواجب على الادارة الجديدة ان ترتقي بواقع العتبة المقدسة واصبح همها الوحيد تقديم افضل الخدمات للزائرين رغم الضروف الامنية الصعبة التي كان يمر بها بلدنا الحبيب ومدينتنا كربلاء المقدسة الا ان ذلك لم يكسر من عزيمتنا فاشتدت سواعد الخيرين ابتداء من الامينين العامين سماحة السيد احمد الصافي وسماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي والمسؤولين والمنتسبين للنهوض بالواقع الخدماتي والعمراني والهندسي وكما يرى الزائر الكريم والمتابع لشؤون العتبات المقدسة ان العتبة شرعت بتوفير باصات صغيرة وكبيرة لنقل الزائرين من اماكن القطع المروري الى اقرب نقطة الى العتبتين وذلك من خلال الباصات الكبيرة ذي سعة 29 راكب التي قامت بتوفيرها الامانة بدعم من ديوان الوقف الشيعي، اما السيارات الصغيرة فانها تقوم بنقل كبار السن والمرضى والعجزة من العتبة الحسينية الى العتبة العباسية وبالعكس اضافة الى مناطق مابين الحرمين الشريفين ،وان هذه الخدمة لاتنحصر على فئة معينة او بلد معين وانما تشمل جميع الزائرين \"

- هل توجد مدارس للعلوم الدينية ومكتبات في داخل الحرم الحسيني

* انه بعد التوكل على الله تعالى كانت مراحل العمل تتقدم بطفرات نوعية على المستوى الخدمي، لكن الطموح اكبر من ذلك، الامر الذي جعلنا نجلس على طاولة النقاش لنخرج بمقترحات عمل بخصوص التحول الى الجانب الثقافي فانطلقت اللبنة الاولى لتاسيس مدرسة الامام الحسين عليه السلام حيث تم اقامة حلقات التدريس في بادئ الامر في الصحن الشريف حتى الانتهاء من فتح المدرسة بشكل يليق بصاحب المرقد الشريف، مبينا ان مدرسة الامام الحسين عليه السلام اليوم اصبح لها فروع في عدد من المحافظات العراقية وتسقطب الالاف من الطلبة سنويا، اعقبها بعد ذلك، المباشرة بمشروع اعادة تأهيل مكتبة العتبة الحسينية المقدسة عام (2006) بما يتناسب مع احتياجات القارئ بأحدث الطرق والتصاميم العلمية ورفدها بالالاف المصادر والمراجع في مختلف العلوم الدينية والإنسانية والتطبيقية مع تخصيص شعب تحتوي على وحدات متعددة لتؤدي دورها في المجال الفكري والثقافي والخدمي للقراء والباحثين بما ينعكس إيجاباً على الوعي المعرفي والثقافي العام للمجتمع،بالاضافة الى ذلك تمت اضافتها الى منظومة LC (فهرست مكتب الكونغرس الامريكي العالمية) .

- ماالذي تم تقديمه العتبات على المستوى الثقافي والاعلامي للزائرين

* ان العتبتين الحسينية والعباسية المقدستين كانتا السباقتان بافتتاح اول مهرجان عالمي على مستوى كربلاء المقدسة وهو مهرجان ربيع الشهادة الثقافي العالمي وللاعوام الاربعة الماضية الذي احتضن في طياته جميع المسلمين من محبي الامام الحسين عليه السلام من جميع اقطاب العالم على اختلاف قومياتهم واجناسهم وثقافتهم وطوائفهم ، والسعي الى نشر ثقافة التسامح والوئام التي اسسها ودعا لها الامام الحسين عليه السلام. بالاضافة الى المنشورات والكراريس التي تصدرها العتبة من خلال قسم الاعلام وكذلك سعت الامانة العامة الى استقطاب الكفاءات الاعلامية وزجهم بدورات اعلامية متطورة للنهوض بالواقع الاعلامي للعتبة، وان قسم الاعلام في العتبة الحسينية المقدسة يضاهي اليوم المؤسسات الاعلامية المتطورة حيث ان الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة يتمتع بكونه الاول على مستوى المواقع الالكترونية للعتبات المقدسة في عموم العالم وانه من المواقع الاولى التي انفردت بخدمة البث المباشر على مدار (24) ساعة مستمرة.،اضافة الى اذاعة الروضة الحسينية المقدسة نالت في شهر شهر ايلول من عام (2008) جائزة افضل اذاعة محلية في مدينة كربلاء المقدسة، بالاضافة الى تصدر القيم على مستوى الاصدارت الاسبوعية والشهرية والفصلية والسنوية

- يشاهد المتابع للشان العتباتي في كربلاء عن توافد عشائري من مناطق مختلفة من العراق الى العتبات المقدسة فكيف يكون ذلك

* ان الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة لم تكتفي بهذا الشان بل انها سارعت لتكون السباقة في وأد الفتنة الطائفية ونزع فتيلها في العراق وشرعت باحتضان ابناء البلد وفتح باب الحوار والنقاش معهم فتم توجيه عدة دعوات لاخواننا من باقي ابناء العراق وخصوصا ابناء المناطق التي كانت تسمى ساخنة في حينها وبالخصوص من ابناء الطائفة السنية وبرعاية اخوية من قبل أمينها العام سماحة الشيخ عبد المهدي الكربلائي ليتشرفوا بزيارة الامام الحسين واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام والتباحث حول ما تشهده الساحة العراقية والسعي لنبذ الطائفية المقيتة الدخيلة على المجتمع العراقي التي سوقتها وروجت لها الايادي الخبيثة التي لاتحب للعراق الخير، هذه المبادرة اينعت ثمارها حيث تم ولاول مرة على مستوى المحافظات العراقية ابرام (ميثاق الالتزام الوطني بين عشائر كربلاء وصلاح الدين) الذي حمل الطرفان حفظ دماء الملسمين وحرم التقاتل وسفك الدماء اعقبها استضافة اهالي ديالى والرمادي والدجيل واللطيفية والمحمودية والمالح وسبع البور الى جانب استضافة المسلمين من الدول الاخرى سواء من دول الخليج وبعض الدول المجاورة او من الدول الاوربية كفرنسا وباريس وغيرها.

- ماهي مشاريعكم المستقبلية

* ان الامانة العامة للعتبة الحسينية المقدسة وباشراف من قبل ديوان الوقف الشيعي تسعى الى اقامة مشاريع متطورة على جميع الاصعدة الخدمية والامنية والثقافية، اضافة الى السعي قدما في مشروعها الوحدوي ولم الشمل واستقطاب ابناء البلد بمختلف طوائفم واحتضانهم وزرع بذور التعايش السلمي ونبذ كل مظاهر التقاتل والاحتراب الطائفي.

حاوره تيسير الاسدي

ولاء الصفار