سياسية 0 460

صحة كربلاء تفتتح أول مركز للديلزة الدموية بمستشفى كربلاء التعليمي للأطفال

شارك مدير عام دائرة صحة كربلاء المفدسة، الدكتور صباح نور هادي الموسوي، اليوم الخميس، أحد الأطفال في إفتتاح مركز الديلزة الدموية بمستشفى كربلاء التعليمي للأطفال، مُخصَص للمصابين بمرض الفشل الكلوي المُزمن.

وقال الموسوي في تصريحات صحفية، إن " إفتتاح المركز، الذي أطُلق على تسميته بـ (مركز علي حسين) تخليداً لذكراه، كونه أحد ضحايا المرض، يأتي في إطار تطوير المنظومة الصحية بالمحافظة، كما يشكل إضافة نوعية للخدمات المقدمة في المستشفى، كونه المستشفى الوحيد للأطفال في كربلاء المقدسة "، كما إن " إفتتاحه يأتي ضمن سعي الدائرة لتعزيز وتطوير أداء المؤسسات الصحية في المحافظة "، وإن " المستشفى بالإضافة إلى الخدمات التي يقدمها لمواطني المحافظة، فإنه يقدم خدماته أيضا لآلاف الزائرين خلال الزيارات المليونية التي تشهدها المحافظة ". وأكد مدير المستشفى، الدكتور أحمد السعدي، إن " التطوير والتحديث الدائم والمستمر في الخدمات الطبية والصحية داخل المراكز المتخصصة التابعة للمستشفى، إنما نتطلع من خلاله إلى تلبية احتياجات وطموحات المواطنين من المرضى والمراجعين وذويهم ". وأضاف إن " المركز، التي حضر إفتتاحه، مديرا قسم الامور الفنية , الدكتور ماجد الميالي، ووفد يمثل عمادة كلية الصفوة الجامعة وذوي الأطفال، تُعد أول وحدة من نوعها في مستشفيات المحافظة، والثالث على مستوى العراق بعد محافظتي بغداد والنجف الأشرف "، في حين تتبع بقية المحافظات، الإجراء السابق المعمول به في المحافظة والمتمثل بإرسال الأطفال الخاضعين لبرنامج الديلزة الدموية بواقع (3) جلسات إسبوعياً إلى مركز حبيب بن مظاهر الأسدي (ع) بمدينة الإمام الحسين (ع) الطبية، وإجراء عملية الديلزة الدموية مع البالغين، حيث تستغرق كل جلسة 3 _ 4 ساعات ".

أما مدير المركز، الدكتور محمد سعد العبيدي، فقد أوضح من جانبه، إنه " تم تهيئة إحدى غرف المستشفى، وجعلها مخصصة للمركز، وإعادة تأهيلها من جديد خلال مدة تجاوزت الــ (ثلاثة) أشهر، وبمتابعة مباشرة من قبل مدير عام الدائرة، وإدارة المستشفى، مبيناً أن" سعة المركز هي (أربعة أسرة)، كما جرى تجهيزه بجهازي غسيل الكلى (AK98 (GAMBRO)) مخصصان للأطفال المصابين بالعجز الكلوي، وكذلك مستلزمات أخرى بضمنها منظومة الماء وجهاز UPS من قبل جهات عدة، بضمنها والد الطفل المُتوفي، ونسعى جاهدين لتوسعة الوحدة مستقبلاً، وإضافة أجهزة أخرى بما يتلائم وحاجتها، وتحقيق فائدة أكبر للمشمولين بها ". وعلى هامش الافتتاح، قدم مجموعة من طلبة كلية الصفوة الجامعة ومنظمة السعادة بالعطاء، هدايا تذكارية للأطفال المصابين بالفشل الكلوي، في بادرة طيبة لبث روح الأمل والتفاؤل فيهم، فضلاً عن " كونها تشجيع لهم على مواصلة العلاج، والتخفيف عن آلامهم ومعاناتهم واعباء أسرهم ".

وكالة نون الخبرية.. سليم كاظم