منوعة 0 947

بالصور.. 44 منطقة في إيران معرضة لخسف أرضي وجنوب غرب طهران تتصدر القائمة

اوضح رئيس منظمة رسم الخرائط في ايران "مسعود شفيعي"، أن مدن دشت، رفسنجان ومحافظة خراسان الرضوية، واصفهان، معرضة لخسف أرضي بمساحات كبيرة اما اكثر معدل لهذه الظاهرة تتعلق بجنوب غرب طهران من 22 إلى 25 سنتيمتر في هذه السنة.
واشار رئيس منظمة رسم الخرائط "مسعود شفيعي"، في مقابلة مع وكالة مهر الايرانية للأنباء، وتابعتها وكالة نون الخبرية، حول خلفية دراسات الخسف الأرضي في طهران، إلى أن أول عملية مسح معياري تم القيام بها خلال عامي 1991 - 1992 كما انه حصلت تغييرات في الارتفاع حتى بعد تكرار عمليات المسح في شمال الطريق الرئيسي "ازادكان" في طهران.

وأضاف من خلال عمليات المسح التي قمنا بها تبين ان انه من الغرب إلى الشرق من طريق "ازادكان" الرئيسي ان الخسف الأرضي يأخد شكل الكوب يعني ان التغوص بدأ في المنطقة الغربية وان معدل ذلك قليل جدا ويمكن التغاضي عنه ولكن بالعبور والتحرك نحو جهة الشرق يزداد الانهيار حتى يصل إلى أعلى معدلاته  وبعد ذلك يعود ويقل المعدل ويتخذ اتجاها نزوليا. ويستمر الخسف الأرضي على امتداد الشمال إلى الجنوب على الطريق الرئيسي "اية الله سعيدي"، وانما تكون اقل في الجنوب مقارنة مع طريق "ازادكان".

وتابع أن اكثر الانهيارات الارضية شهدناها في منطقة رباط كريم وشهريار ورامين يعني تقريبا سنويا لدينا تغييرات بحدود 22 إلى 25 سنيمتر في الارتفاع.

 

اتساع نسبة الانهيارات في مدينة طهران

واوضح شفيعي أنه بالاضافة إلى الدراسات المتفرقة للرادارات التي تم القيام بها في طهران منذ عام 2008 وما بعد ان نسبة الانهيارات الموجودة في طهران في اتساع، منوهاً إلى أن بيانات المسح المعياري والمحطات الجيوديناميكية الدائمة التابعة لمنظمة رسم الخرائط لا تكفي وانما ينبغي توسيع الشبكة.

ولفت شفيعي انه لم يتم القيام بأي عملية مسح معياري بعد عام 2008 وانما يعتمد على تنفيذ مسح راداري بسيط واولي لدراسة عملية معدل الانهيارات الارضية في طهران وتم الاتفاق على اتساع منطقة الانهيارات لذلك من اجل تحدي دقيق لمعدل الخسف الأرضي ومخاطره بدقة نحتاج إلى دراسات موسعة في طهران.

ونوه شفيعي إلى انه من خلال عمليات التي نفذت على مستوى البلاد تم التعرف على 44 منطقة للانهيارات ومساحة كل منطقة لا يقل عن 1200 كيلو متر مربع.

لذا من خلال النظر إلى الموضوع نجد أن مناطق واسعة في البلاد معرضة للخسف الأرضي مشيرا إلى ان اكثر المناطق المعرضة للانهيارات الارضية بالاضافة إلى جنوب غربي طهران، ودشت رفسنجان، ومحافظة خراسان الرضوية، ويزد، واصفهان وذلك بمعدلات كبيرة متابعا ان اكثر معدلات الانهيارات في البلاد من نصيب جنوب غربي طهران.

وأشار شفيعي إلى أنه كلما اتجهنا من جهة الجنوب إلى الشمال في طهران يقل معدل الانهيارات الارضية وانه في حال شهدنا انهيارات يكون معدله قليل جداً.

واعلن شفيعي أن بالنظر إلى استهلاك المياه الكبير في مناطق جنوب وجنوب طهران نشهد هذا المعدل من الانهيارات الارضية وان الزيادة في الانهيارات مرتبطة بنسبة زيادة استهلاك المياه مشيرا إلى ان في السابق كان معدل الانهيارات قليلا وبطيء اما في السنوات الاخيرة ازداد بشكل حاد واثاره واضحة وتظهر من خلال الثقوب والتشققات في الابنية والابراج.