المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 490

ابن سلمان هل هو طباخ ام طبخة ؟

img

سامي جواد كاظم

المطبخ هو السعودية هذا بلا اشكال ولكن بقيت الحيرة من هو الطباخ وما هي الطبخة ؟ منذ ان تربع سلمان على عرش الملوكية وبدا ابنه يحث الخطى لهدف او لاهداف خطط لها ايام ملك عبد الله الراحل، ابن سلمان تسلم معظم المناصب الحساسة على القرار السياسي والاقتصادي والعسكري والدبلوماسي، وصدرت منه حزمة قرارات صدمت الشارع السعودي قبل العربي لجهله الغاية من هذه القرارات.

خطوات ابن سلمان نسخة طبق الاصل من خطوات البعثيين في العراق سواء سنة 1968 او 1979، ومن اقوى اساليب الحكام الطغاة الذين يهيئون لمؤامرة كبيرة ضد شعوبهم اصدار قرارات غريبة تشغل الراي العام ومن ثم يمرر قراراته.

لا تعنينا قرارات ابن سلمان بحق بلده ان كانت خططه للقيام بما كلف به من قبل البيت الابيض، فالضرائب وتحرير النساء وانشاء دور سينما وقضية ارامكو ونيوم وحجز امرائهم ومصادرة اموالهم بحجة الفساد كل هذا شان داخلي، وفي ملف «أمراء الريتز» الذي تحدّثت عنه صحف أميركية وأوروبية، ومن بينها أن البنوك لم تسمح بموجب السريّة المصرفية، لابن سلمان بالاطلاّع على أسرار عملائها، وحتى في حال حصوله على بعض تلك الأسرار، لم تقبل بتسليم الأموال المودعة، لخضوعها لشروط متعلقة ببرامج استثمارية لا يمكن وقفها أو اعتراضها جزئياً أو كلياً، مهما يكن، فإن الوليد بن طلال نجح بعناده في إرغام الملك السعودي على التدخل لوقف مسلسل الفضيحة المتواصلة، واغلاق ملف «مجزرة الأمراء» بهدوء، مع تسويات مالية بعيدة عن الأضواء (مجلة الحجاز). ولكن عندما امر بالهجوم على اليمن فهذا قرار له ابعاد ليست اليمن هي المقصودة.

نعم انها ايران ليس غيرها ولكن المجهول هل سيكون ابن سلمان الطبخة ام الطباخ؟

لاحظوا جولاته منذ ان استلم المنصب والى الان، لم يكن موفق في اي قرار اتخذه بل تهور وافضحها وافضعها مهزلة استقالة الحريري التي تخجل حتى المومس منها، ولكن هل تاثر بما جرى ؟ كلا لان هنالك هدف ابعد.

على المستوى السياسي اذا كانت امريكا بحقيبتها العسكرية فشلت فشلا ذريعا امام الدبلوماسية الايرانية وهذا باقرار العالم وبدليل اضطراب ترامب، وحتى السعودية التي راهنت على الارهاب في كسب العراق دفعت اموالها وحشّاشيها بلا ثمن، فانها فشلت فشلا رهيبا في سياستها وهاهي عادت الى المربع الاول في بناء علاقة مع العراق، واعود هل هذه العلاقة من ضروريات الطبخة ؟

وجاء ملف الكيان الصهيوني لتتغزل العائلة المالكة بالحاخامات ورمي افعالها المشينة على شريكتها بالامس في موبقاتها قطر ولربما صحت على نفسها قطر لانها شعرت بالخطر اثناء زفة ترامب في الرياض ورقصه العرضة، فكانه اي تميم علم ان هنالك طبخة.

لا تعنيني تركيا ولا مصر وما تمخضت عنه العملية السياسية والارهابية في سوريا ولكنها ضمن مكونات الطبخة، اذا حرنا بالطبخة والطباخ فمن هو الذي سياكلها ؟ انه الكيان الصهيوني ويرمي عظامها للبيت الابيض ويترك الاواني لكي يلحسها العاملون في المطبخ.

وتذكروا جيدا بان الوضع العراقي اختلف جذريا عن ما كان عليه قبل (15) سنة، وليحكي سلمان لولده محمد ايام الحرب العدوانية ضد ايران ان الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن وقفوا جميعهم مع طاغية العراق وزودوه بما اراد لكي يقضي على الثورة الفتية في ايران، امريكا زودته بالاسلحة الكيمياوية عن طريق رامسفلد سنة 83 بعنوان مبيد زراعي وسخرت له طائرة الايواكس (الانذار المبكر) في جدة والاسطول السادس في الخليج، وروسيا(الاتحاد السوفيتي) زوده بصواريخ سكود بعيدة المدى، وفرنسا زودته بطائران سوبر اتندر لحصار جزيرة خرج، والصين زودته بالبنادق ومدافع 23 ملم و57 ملم، واما بريطانيا فاقول فقط انها (ابو ناجي) وهذا يكفي عند العراقيين، واما بقية الاقزام من عربان الخليج وطاغية الاردن ودول اوربية فانها قدمت لطاغية العراق دعما لوجستيا، والنتيجة الامم المتحدة اقرت بان العراق دولة معتدية وسددت كل خسائر الحرب لايران وعاد العراق الى حدوده سنة 1975.

 احكي يا سلمان هذه الحكاية لولدك حتى لا يصبح طباخ ثم طبخة مثل طاغية العراق.