ثقافية 0 1295

مقتل الزعيم عبد الكريم قاسم – حومة المشانق – ذكرى الزعيم

img

بقلم – رحيم الشاهر- عضو اتحاد أدباء ادباء العراق ([1]

 

في سلسلة، قصائد لماء الذهب، وقصائد من تحت الوسادة:

أنا اكتب، إذن انا كلكامش!(مقولة الشاعر) ([2])

الحرف أبي، والقراءة أمي، والكتابة حرفة أبي وأمي!(مقولة الشاعر)

اقرؤوا التاريخ قراءة حرة، تستنتجوا أسرار المتناقضات! (مقولة الشاعر)

 

في يوم قتلك، خُضبتْ أعلامُ


 
أنت المسيحُ مصيرك الإعدامُ!


وأخذتَ ترتجز المشانق كلها


 
وبقطب نحرك تُشنق الأحلامُ!


فمن التآمر شانقوك ترجلوا


 
وكما ترجل في الظلام ظلامُ!


في أربعٍ، كنتَ العراق بجله
 

 
 
وبأربعٍ سكن العراق سلامُ!
ج
ياسيد الدارين هاهم رُحّلوا


 
ظنوا بقاء، فاستشاط حطامُ


فمضوا اليك تريبهم افعالهم


 
تركوا القصور بعزهم ماداموا!


خمسون عاما، والعراق مشانقٌ


 
والأجنبيّ ُمشاركٌ هدامُ!


حلت بنا كل المصائب عندما


 
نُحر العراقُ وسادتِ الأقزامُ!


شعبٌ احبك مايزالُ ميتما


 
ومرملا سادت به الآلامُ!


ومهجرا، ومهكرا، ومُعذبا


 
متسولا، والعابثون لئامُ


برغيف خبزتنا،رأيتك مرسما

 
 
وبصفحِ دفترنا، نُهىً وكلامُ!


عملاقُ رمزك في القلوب مشيدٌ


 
ومدارُ وحيك في القلوبِ وسامُ


(عبد الكريم) رأيتُ مثلك قادما!


 
مضت السنينُ، فما أتى المقدامُ!!


([1]) تكرار لفظة الادباء، معيار يبحث عن العقلاء
([2]) للشاعر لائحة اقوال وآراء ينفرد بها عن غيره