لقاءات 0 1682

شنيشل: قادرون على المنافسة محليا وقاريا

img

لم تكن مهمة مدرب القوة الجوية، راضي شنيشل، يسيرة وفق الظروف التي عاشها الفريق بعد بداية متعثرة على يد المدرب السوري حسام السيد، الذي استقال بعد مرور جولتين فقط.

وبرغم أن القوة الجوية لجأ سريعا للمدرب شنيشل، إلا أنه بحاجة إلى أدوات يثق في قدراتها لإحداث التغييرات اللازمة على وضع الفريق.

" موقع كورة " التقى شنيشل، عبر هذا الحوار للوقوف على طموحاته مع الأزرق الجوي:


كيف تقيم نتائج الفريق في الوقت الحالي؟

 
 الوضع الحالي الذي يعيشه الفريق من ناحية عدم الاستقرار في النتائج، بسبب البداية غير الموفقة في الدوري، إضافة إلى أن عملية التعاقدات مع اللاعبين لم تكن بالمستوى المطلوب، وجولة بعد جولة أثرت النتائج السلبية معنويا على الفريق واللاعبين.

ألم يثمر العلاج الوقتي عن أي جديد؟

نعم أكيد أن العلاج كان وقتيا وليس نهائيا، ووفق جدول زمني مضغوط، وغير كاف لاسيما وأن جميع الفرق تنظر إلى القوة الجوية، كفريق بطل محلياً وخارجيا، عندما يواجهونه يلعبون باندفاع كبير وهذا شيء لاحظته خلال مباريات الدوري.

تحدثت عن هبوط بمستوى بعض اللاعبين فهل مازالت الأزمة مستمرة؟

 نعم هناك هبوط بمستوى بعض اللاعبين، بالمقابل هناك من يؤدون ما هو مطلوب منهم داخل الملعب، وبالتالي حذرنا بعض اللاعبين ومنحناهم فرصة أخيرة قبل فتح الانتقالات الشتوية، لأننا قررنا أن نبعد بعض الأسماء التي لم يسعفها مستواها للبقاء مع الفريق بعد الميركاتو الشتوي.

ما هي خطواتكم للتصحيح قبل بدء البطولة الآسيوية؟

نحن تحدثنا عن بعض الإضافات والتعاقدات في الميركاتو الشتوي، بل إننا أضفنا لاعبا جديدا هو الكرواتي مومنفيتش، وسيضاف رسميا إلى الفريق حال فتح باب الانتقالات، ومباريات البطولة الآسيوية ستكون متداخلة مع مباريات الدوري، وبهذه الحالة مستوى الدوري سيكون انعكاسا لمستوى الفريق قاريا، مثلما يحدث في البطولات الأوربية بالنسبة للفرق الكبيرة.

وماذا عن التعاقدات الجديدة؟

الفريق سيعول على فترة الانتقالات الشتوية، وكذلك بتواجد المحترف الكرواتي، ومصطفى معن ومصطفى حسين، حيث سيتم إضافتهم للقائمة، ومن الممكن أن نتعاقد مع لاعبين جدد في بعض المراكز التي لا يوجد فيها بدلاء.

كيف ترى جدول المسابقة بالنسبة للأزرق الجوي؟

ليس من باب التبرير، فجدول المباريات لم يكن عادلاً للجوية، فالفريق لعب 5 مباريات خارج العاصمة بغداد، والبداية كانت قوية مع الميناء والزوراء، عكس الفرق الأخرى والتي حصدت النقاط لأن الجدول خدمها كثيراً بمباريات سهلة نوعاً ما، وهذه الفرق شعرت بالراحة بعدما حققت فارقا من النقاط كالزوراء والشرطة وحتى الكهرباء، لذلك أنا أعتقد بأن هناك خلل بعملية توزيع المباريات بالنسبة لفرق الدوري.

أترى القوة الجوية قادرا على المنافسة على اللقب؟

 ثقتنا كبيرة بالفريق في أن يعود للمنافسة، هناك 84 نقطة في الملعب، ويجب علينا أن نكون بالمقدمة، والجوية من الفرق التي تنافس بقوة على الدوري وكذلك البطولة الآسيوية، وعلينا أن نتكاتف خلال الفترة المقبلة، وجمهور القوة الجوية غير مقصر بدعم الفريق، واللاعبون مطالبون ببذل المزيد.

وبعض اللاعبين بحاجة إلى مراجعة مستوياتهم، لأننا نعيش بعالم الاحتراف وعليك حقوق وواجبات، وهناك ثواب وعقاب، فبعض اللاعبين بعيدين عن مستوياتهم الحقيقية، وأنا على يقين من أن وضع الفريق سيكون مختلفا بعد فترة الانتقالات الشتوية.

"كوورة"