المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 1072

علوا على أيام صدام

img

بقلم:علي فاهم

بينما كنت ادرس تلاميذ الصف السادس الابتدائي تطرقت الى حكم الطاغية المقبور صدام حسين فبرز أحد التلاميذ مردداً عبارة كثيراً ما تطرق سمعي هذه الايام (علوا على أيام صدام)!! وسانده تلاميذ أخرين في رأيه الذي صدمني لأن تلاميذ السادس الأبتدائي هم مواليد 2007 ولم يروا من أيام صدام لاحلوها ولا مرها ولكنهم يرددون ما يسمعوه من أهلهم، قد نفهم حنق بعض أيتام البعث من جلاوزة النظام وأدواته ممن خسروا الكثير مما كانوا يتمتعون به في ظل حكمهم من سلطة ونفوذ ومال ووجاهة بينما شعبهم يعيش ضنك الحال والعوز والجور والظلم ولكن ما لايمكن فهمه بصورة واضحة هو موقف عامة العراقيين من الترحم على أيام صدام وتمني عودتها وهم ذاقوا الويل والفقر والجور الذي لايمكن أن يتمناه شخص عاقل، ربما يمكن حصر الاسباب بأمور أهمها:

اولا: فساد من جاء بعد التغيير من حكام وأحزاب بشكل قل نظيره في العالم وعدم وطنيتهم وأحتكارهم وأتباعهم للسلطة والنفوذ والمال بينما تحمل الشعب وطأ وتبعات هذه السرقات التي أثرت على تقديم الخدمات والاعمار والبناء حتى خرج البلد بعد ما يقارب خمسة عشر سنة خالي الوفاض من مشاريع كبيرة أو بنى تحتية رغم الميزانيات الانفجارية فمن الطبيعي أن يصب المواطن جام غضبه على هذه الطغمة الحاكمة فينتقص منهم بمدح غريمهم أو عدوهم رغم عدم نزاهة صدام وهو من أسس للفساد في مؤسساته والذي كان يبني قصوره على قبور العراقيين وبسببه وبسبب حروبه الصبيانية وما تلاها من حصار تغيرت طبيعة المجتمع العراقي وتغلغل الفساد والرشوة والوساطة والسرقة في داخل المجتمع وأصبحت مبررة بسبب الفقر والحاجة فالموظف يرتشي بسبب قلة الراتب وأنعدمت القيم الاخلاقية وتدني حالة الالتزام الديني بعد حرب صدام وحزب البعث على الدين والمتدينين وإعدام كل عراقي له علاقة بالاسلام الملتزم تحت ذريعة الانتماء لحزب الدعوة حتى لم يبقى بيت الا وفيه نائحة،

ثانياً: تأثير الماكنة الاعلامية الضخمة لللبعثيين المهزومين وهؤلاء ليسوا قليلين وإنما كانوا شريحة كبيرة في المجتمع العراقي

ثالثاً: الثراء الفاحش السريع الذي بان على المقربين من الاحزاب الحاكمة نتيجة الفساد والصفقات والرواتب الخيالية فكان الناس يحنقون على هؤلاء الذين لايملكون مؤهلات منطقية يستحقون بها هذه الثروات وزادت ثرواتهم كما زاد فقر وحاجة باقي الناس الذين لم يكونوا من المقربين.

رابعاً: أغلب شرائح المجتمع اليوم من الشباب لم يعيشوا أو يعاصروا مآسي الحكم الصدامي ولا يعرفوا عنه الصورة الحقيقية التي عانى منها الشعب العراقي وهنا تكمن المسؤولية على كل من عاش في ذلك الحكم الظالم أن يحكي لأبنائه صفحات من تلك الاحداث حتى لا يلفها النسيان وتمسح من الذاكرة العراقية فأحواض التيزاب التي ذابت بها أجساد الابرياء وثرامات اللحم التي كان العراقي يدفع رشوة للجلاد ليبدأ بثرمه من راسه لا من رجليه والسجون والمعتقلات والمقابر الجماعية والحروب العبثية التي أخذت خيرة شبابنا والحصار الذي جعل بعض العوائل تبيع حتى شرفها لتسد به رمق العيش وغيرها من المآسي التي مازالت تبعاتها مستمرة الى اليوم وما داعش وويلاته الا إحدى تلك التبعات حري بها أن يعرفها أبنائنا حتى لايترحموا على تلك الايام.