سياسية 0 700

المجلس الاعلى: الشعب الايراني سيتمكن من مواجهة وإفشال المؤامرات الامريكية الصهيونية

img

أكد المجلس الاعلى الإسلامي، الثلاثاء، أن الشعب الإيراني سيتمكن من مواجهة وإفشال "المؤامرات الامريكية الصهيونية"، فيما حذر شعوب المنطقة من أساليب "الحرب الناعمة" التي تنطلق من استغلال المظاهرات.

وقال المجلس في بيان تلقت وكالة نون الخبرية، نسخة منه، أنه "يتابع اليوم الأحداث الأخيرة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية"، مؤكداً أن "قيادة وحكومة وشعب ايران سيتمكنون من مواجهة وإفشال المؤامرات الامريكية الصهيونية التي تحاول زعزعة امن واستقرار جميع شعوب المنطقة ودعم تأجيج الصراعات الداخلية بكل الإمكانيات المتاحة".

وأدان المجلس بحسب البيان، "التدخلات الخارجية سياسياً واعلامياً ضد بلدان المنطقة وعلى رأسها الامريكية منها والتي تمثل انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي وتدخلا علنيا سافرا في الشؤون الداخلية للدول لتنفيذ مخططاتها الهادفة لفرض هيمنتها على المنطقة"، مشيراً إلى سعي تلك التدخلات لـ"حرف الصراع عن وجهته الحقيقية وتأجيج الصراعات بين شعوب ودول المنطقة العربية والإسلامية".

وأضاف المجلس، أن "هكذا تدخلات من شانها زعزعة أمن وسلامة الشعوب خاصة دول الجوار العراقي والمنطقة بما فيها الجمهورية الاسلامية، البلد الجار المساند للعملية الديمقراطية في العراق سواء سياسياً او اقتصادياً واخرها امنياً ضد داعش"، مبيناً أن "شعب العراق لا ينسى من وقف بجانبه خلال حربه ضد الارهاب وكان له خير عون".

وأعرب المجلس الاعلى عن ثقته "بأن الجمهورية الاسلامية قيادة وحكومة وشعباً، كما اثبتت التجارب السابقة، ستتمكن من مواجهة وإفشال المؤامرات الخبيثة التي تحاول الهاء الشعوب المقاوم، وتدميرها وحرف مسار الاحتجاجات بهدف تحقيق الأهداف المرسومة سلفاً"، داعياً شعوب المنطقة الى "الحذر من أساليب الحرب الناعمة التي تنطلق من استغلال مظاهرات مكفولة دستوريا، ساعية لمزيد من الإصلاحات الاقتصادية، بهدف حرف مسارها لتحقيق غايات مرسومة سلفا بينها تدمير جبهة المقاومة التي سطرت انتصارات كبيرة في العام المنصرم". وفقاً للبيان.

و تتواصل في طهران ومدن إيرانية أخرى منذ الخميس المنصرم تظاهرات احتجاجية ترافقها أعمال عنف وشغب، حيث ارتفعت حصيلة الضحايا إلى عشرين شخصا، بينهم ثلاثة عناصر أمن، حسب وسائل الإعلام الإيرانية.

وحملت السلطات الإيرانية مرة أخرى أطرافا خارجية المسؤولية عن الأزمة الحالية، إذ ذكر نائب قائد الحرس الثوري اليوم أن الشعارات التي يرددها بعض المتظاهرين تشير إلى وقوف "منظمة مجاهدي خلق" المدعومة من السعودية والغرب، حسب قوله، وراء الأحداث الأخيرة في البلاد.