سياسية 0 1111

سفير دولة فلسطين في العراق: قرار الجمعية العمومية للأمم المتحدة حول القدس ملزم ولكنه بحاجة الى قوة لتنفيذه

img

أكد سفير دولة فلسطين في العراق، إن ارتباط العراق بفلسطين كان منذ نشأة الحضارات الأولى، والجيش العراقي وهو الجيش العربي الوحيد الذي قام بتحرير المناطق التي ذهب إليها في فلسطين،، وقرار الاتحاد من اجل السلام في الجمعية العمومية للأمم المتحدة حول القدس ملزم من الناحية القانونية والأخلاقية، لكنه بحاجة إلى قوه لتنفيذه.


وقال الدكتور احمد عقل في لقاء أجرته مع وكالة نون الخبرية، خلال زيارته لكربلاء، "فلسطين تحررت (4) مرات بأيدي عراقية، وارتباط العراق مع فلسطين قضية تاريخية قديمة جدا بدأت منذ فجر الحضارات الأولى التي نشأة في العراق، فقد أثر تلك الحضارات إلى فلسطين".


وأضاف عقل، "في عام 1948 ذهب الجيش العراقي إلى فلسطين ومقابر شهدائه هناك لا زالت قائمة وتشهد على ذلك في جنين وفي نابلس وفي أكثر من مكان أخر، وان الجيش العربي الوحيد الذي حرر المناطق التي ذهب إليها هو الجيش العراقي، وأولها جنين حيث كانت محتلة وحررها وتوجه بعدها إلى حيفا ووصل إلى بعد (12) كم منها، ولكن نتيجة الضغط البريطاني على الملك في ذلك الوقت تم أمرهم بالانسحاب، وبالتالي فان العراق دائما كان إلى جانب فلسطين".


وأشاد عقل بموقف العراق الأخير اتجاه القرار الأمريكي بنقل سفارتهم إلى القدس الشريف، "كان هناك موقف رسمي عراقي ممتاز ضد قرار ترامب من قبل جميع سلطات الدولة العراقية وجميع الأحزاب والقوى والجهات الدينية، وكذلك الموقف الشعبي كان أيضا موقف ممتاز، حيث عبرت معظم التجمعات العراقية عن ذلك، من خلال الوقفات والتظاهرات والنشاطات المختلفة، فقد كان موقف داعم ومؤيد للقدس باعتبارها ليست قضية فلسطينية بحته، بل هي فلسطينية وعربية وإسلامية وحتى مسيحية، وتجلى هذا في الموقف الدولي الذي ظهر في الأمم المتحدة، سواء في المجلس أو في الجمعية العمومية، فقد صوت معظم دول العالم إلى جانب فلسطين".


وأشار سفير دولة فلسطين في العراق الدكتور احمد عقل في اللقاء إلى القرار الصادر في الجمعية العمومية للأمم المتحدة حول القدس، "هذا القرار كان ملزم لأنه قام تحت الاتحاد من اجل السلام في الجمعية العمومية، وعندما يتم هذا بتصويت وحضور ثلثي الأعضاء تصبح قراراته مثل قرارات مجلس الأمن، وهي ملزمة من حيث الناحية القانونية والأخلاقية، ولكنه بحاجة إلى قوه لتنفيذه، ونحن عدونا القوى العظمى".
محسن الحلو-وكالة نون الخبرية