رياضية 0 584

مدربون يرشحون المنتخب العراقي لنهائي خليجي23

img

أبدى مدربون عراقيون، تفاؤلهم بقدرة المنتخب الوطني، على تجاوز قطر، في مباراة اليوم الثلاثاء، لحساب ثاني جولات الدور الأول، من بطولة خليجي 23.
وكان المنتخب العراقي قد استهل البطولة، بالتعادل مع البحرين، بنتيجة {1-1}، فيما هزمت قطر، اليمن، برباعية دون رد.
ورأى المدرب ثائر أحمد، أن من الظلم أن نحكم على المنتخب، من المباراة الأولى، دون النظر إلى حساسيتها وتعقيداتها.
وبين ان "المنتخب لم يقدم كل ما لديه، والوضع سيختلف تماما، الجهاز الفني شخص الأخطاء التي ارتكبها لاعبونا، ولا شك أن المعالجات ستكون حاضرة، في مباراة قطر".
وأضاف أحمد "قد يكون الفريق القطري بحال مختلف، عن المنتخب البحريني، ولكل مباراة ظروفها، لكن ما يدفعنا للتفاؤل، أن المنتخب العراقي لم يكشف جميع أوراقه، وما زال لدى المدرب قدرة على المناورة، واستخدام بعض الأوراق المهمة، التي بقيت على دكة البدلاء، ومن الممكن تغيير أسلوب اللعب، بما يتناسب مع الفريق القطري".
وتابع "كل المؤشرات تؤكد قدرة المنتخب العراقي، على بلوغ المباراة النهائية، مع أحد المنتخبين، السعودي أو القطري".
في ما أبدى مدرب نفط الوسط، عادل نعمة، ثقته الكاملة، في فوز العراق على قطر، لافتا إلى أن العنابي منتشي من الفوز على اليمن، ويمر بحالة استقرار، لكن المنتخب العراقي على مستوى الأدوات، أفضل من نظيره القطري.
وأوضح "إذا كان لاعبونا موفقين، أعتقد أننا سنتجاوز المنافس بسهولة، خط الوسط بحاجة إلى التعزيز، وجود مهدي كامل وحسين علي غير كاف للإمساك بمنطقة العمليات، بالإضافة إلى ضرورة تفعيل الأطراف أكثر، وتغيير خطة اللعب، التي اعتمدها المدرب في المباراة الأولى".
وأردف نعمة: "المدرب باسم قاسم، لا شك أنه التفت لتصحيح الأخطاء، التي ظهر بها الفريق، وما يمنح الجماهير العراقية مساحة كبيرة من التفاؤل، هو وجود عدد من اللاعبين الدوليين ذوي الخبرة".
ورشح نعمة المنتخبين، العراقي والإماراتي، لخوض المباراة النهائية للبطولة.
وكذلك أكد المدرب المساعد للشرطة، سعد حافظ، ثقته في الفوز على قطر.
وقال حافظ: "المنتخب العراقي، إلى الآن، لم يقدم كل ما لديه، والمدرب حاول اللعب بأسلوب جديد، أمام البحرين، وزج بلاعبين جدد، وهي مجازفة، أحيانا نجني ثمارها، وأحيانا نخفق، هذا الأسلوب لم يثمر، وأعتقد أنه سيغيره، ويختار الأدوات المناسبة للتكتيك الذي سيعتمده، ووقتها سيكون مستوى الفريق مختلفًا".
وأضاف: "المدرب سعى لمنح بعض اللاعبين الشباب، ثقة كبيرة في المباراة الأولى، لكنهم لم يوفقوا، بالإضافة إلى اعتماد تكتيك جديد، وجد اللاعبون صعوبة في التأقلم معه".
ورشح حافظ العراق، لخوض المباراة النهائية، أمام السعودية أو الإمارات