المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 805

القدس عاصمة يهودية للدولة المهدوية

img

ماهر محيي الدين

 

لقد أطلقت  أمريكا  رصاصة الرحمة على ضحيتها التي استمرت معاناتها  على مدى عهود طويلة  ضمن سلسله  من الحلقات المترابطة من   القتل    والترهيب والتهجير  وتخاذل الجميع للوصول الى مبتغاها  و تأسيس  دولتها  المزعومة  وعاصمته القدس فجأء الإعلان الأمريكي في الاعتراف  بالقدس عاصمة لليهود ونقل السفارة يتماشى مع المواقف والنهج الأمريكي ,

  إن ما حصل من تهويد للقدس بالتدريج، كان مدروسا و مخططا له، ولم   يكن  وليد اليوم بل  كان على  شكل مراحل  بدأت معطياتها   وأفرزته  تلوح   بأفق  البعيد  وبصورة تدريجية  من  خلال  ومعاهدات واتفاقيات متمثله بسايكس بيكو  وعد بلفور   التي  كانت مخرجاتها إحداث  متغيرات  جوهريه  و محوريا   في المنطقة  وبأخص فلسطين التي أدخلتها في معادلة استقطاع  أراضيها    استخدام   سياسية التوطين لليهود والتهجير  للفلسطنين    وينطبق على هذا  الحالة    المثل  المشهور  (حساب اليهود)  ,   لكنها في الوقت نفسه عملت على   تدمير مراكز  القوة  العربية، وتحديدا مصر والعراق وسوريا. وسيكون الانتهاء منها بعد زجها  في صراعات ومشاكل ونزاعات داخليه لتكون  في دوامة عنف لا تنتهي  اليوم أو غدا وأخرها ظهور داعش وما جرى من خراب لهذه الدول الثلاث و اتضاح معالم  ومعطيات سياسية فرق تسد لم يكن مسارها متوقف على التقسيم  المادي للدول  بل دعم نشوء حركات وتيارات فكريه  حركيه منحرفة  من اجل  زرع   روح التفرقة والتشتت بين الطائفة الواحدة لان الغزو الثقافي بمختلف صوره  جعل  المرء  يذبح  أبناء  بلده ويفجر نفسه ويصرخ الله اكبر  ،   كان  للوبي   اليهودي   دور   بارز  في  قلب موازين القوى العالمية  وتكون قضيته محل  نزاع و من  اجل    يكسب  تعاطف   الجميع وتكون مبرراتهم لدولته  من منطلق  ديني وعقائدي و  فكري إن ارض فلسطين  وعد السماء لهم  وتواجد أنبيائهم  وصراعهم مع  العرب   الأزلي جاء من هذا من الباب فآبدات لعبة السلام  وطرحت عدة خطط  السلام   تجاوزت أربعون عام  كانت محصلته تقويه الدول الصهيونية وفرض سياسيه الأمر الواقع وخضوع الفلسطيني  بإنشاء دولتين متجاورتين  وبدء مرحلة التطبيع  إن صح إن نقول  عليه دولة فلسطين   ؟

 رغم الاعتراف من واشنطن بالقدس عاصمة موحدة لآسرائيل خلافا لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن الذي يؤكد، بالكلام فقط، ضرورة الانسحاب من   الأراضي التي احتلتها  إسرائيل  في حرب العام 1967 وعودة اللاجئين لحسم النزاع، لاسيما بعد اعتراف الحكام العرب بإسرائيل، في قمة بيروت العام 2002,   ولا يعول على الدول الإسلامية لأنها غارقة في بحر الظلمات  وستكتفي  بإدانات  و الاجتماعات  وتنتهي القصة ,

   وخلاصة الحديث  لن تستطيع أمريكا تغير الهوية العربية   للقدس  مهما  طال الزمن   لان الله  سيبعث  عباد أولى باس شديد    سيسحقون  علوهم واستكبارهم   و    سيتحقق  الوعد   الإلهي  وتعود أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين  إلى أحضان الأمة  وحكومتها الدولة  المهدويه المرتقبة  .