علمية 0 790

انقاص الوزن قد لا يکون ضارا بعظام المراهقين البدناء

img

أشارت دراسة الى انه على الرغم من ان البالغين الذين ينجحون في خفض أوزانهم قد تنقص لديهم أيضا بعض کتلة عظامهم، فان المراهقين البدناء يحتفظون فيما يبدو بکثافة العظام مع نقص أوزانهم.

وتقدم النتائج التي نشرت في دورية البدانة الطبية بعض التأکيد على ان انقاص وزن الاطفال البدناء قد لا يکون على حساب صحة عظامهم.

وشملت الدراسة 62 مراهقا بدينا أکملوا برنامجا مکثفا استمرعاما لانقاص أوزانهم، وفحصوا بالأشعة السينية لمعرفة التغيرات التي طرأت في محتوى المعادن في عظامهم. ووجد الباحثون انه حتى مع نقص وزن المراهقين فان کتلة عظامهم استمرت في الزيادة واستمرت أعلى من مجموعة المقارنة من المراهقين النحفاء.

وقال الدکتور نيکولاس ستيتلر کبير الباحثين في مستشفى فيلادلفيا للاطفال: \"نتائجنا تشير الى ان علاجا ناجحا وتحت اشراف طبي للبدانة لدى المراهقين لا يسبب مشکلات کبيرة لصحة العظام.\"

وقال ستيتلر، انه بالنظر إلى الفوائد الصحية الکثيرة لانقاص الوزن في الاطفال البدناء فان القلق بشأن تطور العظام يجب الا يمنعهم من تلقي المساعدة لانقاص أوزانهم.

ووجدت بعض الدراسات السابقة ان الاطفال الذين يعانون زيادة في الوزن او البدانة يکونون عرضة بشکل أکبر لکسور العظام مقارنة مع أقرانهم العاديين. وأسباب ذلك غير مؤکدة طالما ان بعض الدراسات بما فيها هذه الدراسة تظهر ان المراهقين البدناء لديهم بشکل نموذجي کتلة عظام أضخم من أقرانهم الأکثر نحافة.

وأشار ستيتلر وزملاؤه الى ان أسبابا غير متصلة بکتلة العظام قد تساعد في تفسير زيادة احتمالات التعرض للکسور. فعلى سبيل المثال قد يکون السقوط أصعب بالنسبة للأطفال البدناء بسبب وزنهم الزائد أو افتقارهم لتناسق القوام.