علمية 0 212

البروفيسور مشتاق عباس معن يصدر قصيدته الرقمية الثانية ( لا متناهيات الجدار الناري )

img

بعد عشرة سنوات من اطلاق تجربته الرائدة في القصيدة التفاعلية الرقمية العربية الأولى عبر مجموعته (تباريح رقمية لسيرة بعضها أزرق) التي أحدثت جدلا في الاوساط الثقافية العراقية والعربية والعالمية حتى استقرّت تجربة فاعلة كُتِب عنها في أوربا وأمريكا والشرق الأوسط والوطن العربي رسائل وأطاريح واصبحت عينة ثابتة في مادة الادب التفاعلي أو الالكتروني في كثير من الجامعات المحلية والعربية وسواها، أعلن الشاعر العراقي البروفيسور مشتاق عباس معن عن اطلاق قصيدته التفاعلية الرقمية الجديدة (لا متناهيات الجدار الناري) التي باتت جاهزة لرفعها على الشبكة العنكبوتية قريبا. علماً أن القصيدة الجديدة التي استمر العمل فيها لمدة عشر سنوات مبنية على أساس تقنية النص المتاهة، وانبنى التفاعل فيها على تقنية الاستكشاف بحو عالٍ ليضيف على معايير (المشاركة التفاعلية) معيار الاستكشاف بمؤشراته: البحث، التوقع، الاضافة بالفهم أو الوعي وغيرها. إذ تضمنت كل نافذة أسراراً تقنية تستكشف من قبل المشارك (المتلقي) عبر التفاعل بالاستكشاف.


وأوضح معن لوكالة نون الخبرية أن الخروج عن السائد ليس هيناً، وبه حاجة لمحاولات وتخطيطات لا يتمكنها أي شخص بيسر، لذا حاولت وخططت مراراً حتى استقر الأمر على الشكل الأخير للنصّ، ومن ضمن الأمور التي أخّرتني هي السعي لجعل العمل عربياً 100%، فاستعنت بالتقني (مصطفى محمود) لصفّ النصّ برمجياً وتنفيذ الرؤية البصرية فنياً على نحو خلفيات تشكيلية، وكذلك استعنت بالموزّع (علي سهيل) لينفّذ الرؤية السمعية فنياً كذلك على نحو خلفيات موسيقية، فكانت (اللامتناهيات) ذاتية التخطيط والتنفيذ والتصميم.


يذكر أن القصيدة التفاعلية الرقمية العربية الأولى (تباريح رقمية لسيرة بعضها أزرق) للشاعر مشتاق عباس معن التي اصدرها عام 2007، تناولتها عشرات الدراسات والآراء والأوراق النقدية محلية وعربية مثلما تناولتها رسائل وأطاريح جامعية في العراق والدول العربية والعالمية.

سلام البناي