ملاحظة: المقالات لا تعبّر عن رأي الوكالة، وإنما تعبّر عن رأي كاتبها

A+AA-صورةالزيارات: 190

الجمعة 19 أيار 2017 - 10:23

زهو الانتصار

بقلم:حسن الهاشمي

الحشد الشعبي الذي ما زال يدافع عن الأرض والعرض والمقدسات لم ينبعث من فراغ، وانما ثمة منظومة قيمية واجتماعية وأخلاقية استند اليها، ابتداء من جبلة النفس التي اوثقتها قيم السماء ببذل الغالي والنفيس من أجل اعلاء كلمة الله التي فيها اعلاء لكيان البشر، ومرورا بتوصية الرسول الأعظم والأئمة الهداة من بعده باستنهاض الهمم للذود عن النفس بعد مداهمة العدو، وتأكيدهم بانه ما غزي قوم في عقر دارهم الا ذلوا، وانتهاء بفتاوى جميع المراجع الربانيين الذين افتوا بان الدفاع عن النفس واجب يقدر بقدره، وفتوى السيد السيستاني "حفظه الله تعالى" انما هي امتداد لتلك البوتقة التي انصهرت فيها القيم بالفطرة السليمة، فأنتجت أسد الشرى يتطاير من أحداق عيونهم شرر الغيرة على الوطن من ان يقع بأيدي اعتى ناس عرفتهم البشرية في العصر الحديث.
هذا الذي استثار فيهم صرخة الامام الحسين عليه السلام، ونثّ من بين جوارحهم وجوانحهم غيرة العباس عليه السلام، فضخهم بهالة من الصبر والثبات وجعلهم كزبر الحديد، مرابطين في السواتر، متخندقين في الجبال والسهول والوديان، متحملين حرارة الصيف اللافح وبرودة الشتاء الصاقع، واضعين أرواحهم على الأكف تلبية لنداء العز والشرف والكرامة، تاركين وراءهم النساء والولدان وبهارج الدنيا الزائلة، ولعل الذي جعلهم يتحملون كل هذه المتاعب والمصاعب انهم يستلهمون ثورة الامام الحسين عليه السلام في الدفاع عن القيم والعقيدة التي كانت مهددة سابقا بعنجهية يزيد وحاليا بغطرسة داعش.
وأوجه الشبه مازال ماثلا للعيان: قيم مهددة من قبل طغمة فاسدة، انبرى للقيم رجال دقوا اسفين المقاومة في الشعوب الحرة، وانخدع بالشر اناس اغوى بهم الشيطان أصحاب الهوى، فكان تأثير النهضة الحسينية واضحا على أهل الغيرة والحمية الذين لا همّ لديهم سوى الذود عن تراب الوطن من ان تدنسه شذاذ الآفاق، الذين لا هدف عندهم سوى القتل والدمار وانتهاك الأعراض ونهب الخيرات واذلال الملة وتدنيس الأرض، ولا حيلة للوقوف بوجه تلك المخططات الدنيئة سوى المقاومة والانتصار، وها هي جرذانهم مرتعدة الفرائص، مصابة بالذهول ومتهيئة للجفول، والابطال على وشك الانقضاض على تلك الشرذمة، وتخليص العباد والبلاد من شرورهم وظلمهم وفسادهم، ولم يأت ذلك الزهو والرفعة والشموخ اعتباطا، وانما جاء بفيض الدماء ومسك الشهادة وعطر الخلود وصرح الهمم.
نعم لقد انبرى لتلك المهمة الرائدة اناس احبوا الله تعالى وأحبوا الرسول الأعظم وأحبوا الأئمة الهداة ونوابهم الحماة، ولقد أحبهم الله تعالى والأنبياء والأولياء والصالحين، وكيف لا وهم يخوضون اللجج ويبذلون المهج، وفي هذا المسار يحققون الانتصار، من أجل ان يعيش الناس بحرمة وأمان وعزة وفخار؟! انبرى لتلك الملحمة الكبرى خيرة ابناء المجتمع؛ للذود والدفاع عن خيرة الأهداف وأنبلها وأعزها وأكرمها عند أهل العزائم، ووقف وراءهم من وقف وساندهم من ساند وآواهم من آوى وشجعهم من شجع وآزرهم من آزر، وهؤلاء الذين اصطفوا بجانب الحق انما يشاطرون ليوث الوغى وفرسان الهيجا ولو بالحد الأدنى تاركين الحد الأعلى لرجاله وهم تيجان الرؤوس وسلطان النفوس، لعل الذي دفعهم الى هذا الموقف المآزر انهم وضعوا حديث الرسول الأعظم نصب الأعين ومستقر الألسن: (مَنْ جَهّزَ غَازِياً في سَبِيلِ الله فقد غَزَا، وَمَنْ خَلَفَ غَازِياً في أهْلِهِ فَقَدْ غَزَا).


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي