A+AA-صورةالزيارات: 682

الخميس 20 نيسان 2017 - 02:11

روسيا تتحدى واشنطن.. بأجهزة تشويش إلكترونية

روسيا تتحدى واشنطن.. بأجهزة تشويش إلكترونية
زعمت وسائل الإعلام الروسية أن روسيا أصبحت قادرة على تحييد السفن الحربية الأميركية من خلال أجهزة تشويش إلكترونية طورها الجيش الروسي.

وأفاد تقرير تلفزيوني روسي بأن سفينة حربية أميركية أصبحت تائهة وبلا فاعلية عندما تم استخدام تقنيات التشويش الجديدة من قبل طائرة روسية حلقت في نفس المنطقة.

وظهر في الفيديو أن الطائرة الروسية، سوخوي سو-24، حلقت فوق البحر الأسود، حيث موقع السفينة الأميركية، والتي امتلكت أحدث التكنولوجيا الحربية.

وقامت الطائرة بتشويش وتعطيل أجهزة الإرسال في السفينة تماما، بفضل استخدام التقنيات الجديدة.

وأظهر التقرير صورا لتكنولوجيا تشويش ذو تقنية عالية، كما أفاد المراسل الصحفي في التقرير بأنه"ليس من الضروري أن تمتلك أسلحة باهضة الثمن لتحقيق النصر، التشويش الإلكتروني سيكون كافيا".

وظهر التقرير الدعائي الروسي بعد أيام من قرار الرئيس الأميركي بإرسال حاملة طائرات إلى شبه الجزيرة الكورية بعد تصاعد التوتر مع كوريا الشمالية.

وأوضحت قيادة الجيش الأميركي في المحيط الهادي، الثلاثاء، أن مجموعة كارل فينسون الهجومية كان عليها أن تستكمل أولا فترة تدريب أقصر من المقرر مع أستراليا، لكنها أضافت أن حاملة الطائرات "تواصل السير إلى غرب المحيط الهادي وفق الأوامر".

وسخر عدد من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي في الصين من حالة ارتباك حلت بحاملة الطائرات الأميركية، حيث كان يفترض أنها توجهت صوب كوريا الشمالية في استعراض للقوة، لكنها كانت فعليا تستكمل تدريبات في أستراليا.

وقال مستخدم صيني لموقع "ويبو"، شبيه موقع "تويتر" في الصين: "حاملة الطائرات مصابة بمرض السير أثناء النوم"، وأضاف آخر: "الإمبريالية الأميركية نمر من ورق".

والتزم حلفاء الولايات المتحدة في آسيا الصمت بعد حالة الارتباك التي حلت بحاملة الطائرات الأميركية.

ولم تعلق اليابان، الحليف الرئيسي الآخر للولايات المتحدة في المنطقة، على أمر حاملة الطائرات، بينما امتنعت وزارة الخارجية الصينية عن التعليق في إفادة دورية.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي