ملاحظة: المقالات لا تعبّر عن رأي الوكالة، وإنما تعبّر عن رأي كاتبها

A+AA-صورةالزيارات: 523

الاحد 19 آذار 2017 - 09:00

ايرانيون يقلدون السيد السيستاني

سامي جواد كاظم

جدلية التقليد و ولاية الفقيه والقومية لم ولن تنتهي بين العرب فقط واما الحكومات الغربية فانها تلعب على هذا الوتر حسب مصالحها، والمشكلة في من يجهل ولا يريد ان يعقل.

فليعلم من لا يعلم لا يوجد في ادبيات الشيعة مصطلح القومية فانها فكرة جاهلية نبذت منذ ان نبذها رسول الله (ص)، وكم حاول اذناب العرب تسقيط الشيعة واتهام مرجعيتها بالفارسية الا انها فشلت، وكم حاولت الترويج لمصطلح المرجعية العربية وايضا فشلت، نعم هنالك من الايرانيين من يتعنصر لقوميته وهذا مرفوض ان اساء لغيره مهما كانت قوميته اما في بلده فله الحق مثلما لنا الحق ولكن تكون القومية ضمن الاعتبارات الرئيسية لتقييم البشرية فانه شرعا مرفوض وعليه ماثوم من بهذا يقوم، وهنالك الكثير من الايرانيين يقلدون السيد السيستاني ولهم مطلق الحرية في ايران ولااحد يلزمهم بتقليد الفقيه (السيد الخامنئي).

ولاية الفقيه منصب يجمع السياسة بالدين وهذا من حق اي دولة ان تعترف او لا تعترف بهذا المنصب، ولان الثورة في ايران قادها الفقيه فلهم الحق في ذلك، ولان الاوراق اختلطت على المطبلين فان هنالك من يقلد الفقيه في ايران شرعا فقط واما القضايا السياسية فهي بين الفقيه والحكومة الايرانية فقط، واما السياسي في العراق او في ايران او اي بلد عربي فهذا لا يعنينا، وان تمكن اي سياسي من تبوء منصب في اي بلد عربي بطريقة شرعية فله الحق ان يقلد من يشاء، وكل سياسي يقلد اي فقيه من خارج بلده ينفذ ما يملى عليه ضد بلده فهذا لا يفقه لا بالسياسة ولا بالدين بل يفقه بالمؤامرة وهو مرفوض من كل المراجع.

هنالك مقلدين من جنسيات لا عربية ولا ايرانية تقلد الفقهاء في ايران والعراق فهل هؤلاء ايضا ولائهم لهذه الدول على حساب دولتهم ؟ ان الفكر الشيعي هو الفكر المميز في احترام كيان الانسان ولا يلتفت الى اي اعتبارات اخرى، ومسالة تدخل المرجعية بالشان السياسي العراقي فيا ليتها لو كانت حقا تتدخل بمفهوم ولاية الفقيه والا لما كان حالنا هكذا فكم من نصيحة وبيان وراي سديد طرحته المرجعية والمتمثلة بسماحة السيد السيستاني حفظه الله على الحكومة العراقية فلم يعمل به، بل الطامة الكبرى عمل بعكسه، ولو انهم لم يكونوا على حافة الهاوية في هجمة داعش على الوطن صدقوني لما سمحوا للعراقيين بالتطوع، واليوم بعد تحقيق الانتصارات هل رايتم السياسيين الذين يرفضون مشاركة الحشد الشعبي، عند صدور البيان طبلوا ضد بيان السيد السيستاني في حزيران 2014 ؟ لم يتفوهوا بكلمة اما لاطمئنانهم بقوة مؤامرتهم او خوفهم على كراسيهم واليوم بعد ما حقق الحشد الشعبي انتصارات اذهلت العالم اصبح الحشد مسالة خلافية بين اجندة الوهابية وعملاء امريكا.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي