ملاحظة: المقالات لا تعبّر عن رأي الوكالة، وإنما تعبّر عن رأي كاتبها

A+AA-صورةالزيارات: 222

السبت 11 آذار 2017 - 05:07

الحبر الأحمر

ثامر الحجامي

نحن قوم؛ ليس مثلنا قوم, فحين نعشق لا نهدي, إلا الورد الأحمر, وأرضنا ليست مثل كل ارض, فحين تعطش, لا ترتوي إلا من دمنا الأحمر, وتاريخنا الذي يشهد العالم, انه يختلف عن تاريخ كل الأمم, لم يكتب إلا بالحبر الأحمر.

ظلمونا بطغيانهم وجورهم, فمنعونا من رغيف الخبز, ومن تنسم هواء الحرية, وكل قصدهم إذلالنا وخنوعنا, فقلنا لهم أنا لكم ذلك, وتسابقنا للموت زرافات, حتى امتلأت السجون بشبابنا, واحتضنتنا الأرض, في مقابر جماعية, وتسابق شيبتنا وشبابنا للشهادة, فمثلنا لن يسكت على ضيم أو جور, ولن يجعل المتكبرين يجثمون على صدره, فانبثق سيل الدم يجرف الظالمين, وأضاءت دماء الشهداء, مشاعل الحرية لتنير طريق الأحرار, وتمحو ظلام السنين.

جاروا علينا, حسدا وبغضا وحقدا أسود, فبادرونا بفتنة هوجاء, أرادوا فيها استئصالنا وإلغاء وجودنا, وكأننا لسنا بشر نعيش معهم, نفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم, نلبس ما يلبسون ونأكل ما يأكلون, فأنكروا ذلك كله, وهانت عليهم عشرتنا, وصاروا يرقصون على أجسادنا, ويتشفون بجراحنا, وجعلوا شوارعنا انهارا من الدماء, وأطفالنا يتامى ونسائنا ثكلى, والصراخ يملأ الشوارع, ورائحة الشواء غطت على رائحة الورد والحناء, فقلنا لهم إخوة أعزاء, ومن أجلكم تهون الدماء.

تجمعوا علينا كالذئاب المفترسة, ينهشون في أجسادنا, ويشربون من دمائنا, واستباحوا أرضنا, قتلوا خيرة شبابنا, وجعلوا مياه دجلة تصطبغ باللون الأحمر, وهم يتراقصون ويطبلون, وشوارع بغداد صارت بساط أحمر, وهم يضحكون ويستهزئون, وكل ظنهم إننا منهم خائفون, وأنهم علينا منتصرون, وكأنهم لا يعلمون إننا أبناء مدرسة, هيهات منا الذلة.

فانتفض أسود الهيجاء, حاملين لواء النصر, محررين الأرض ومدافعين عن العرض, يتسابقون للشهادة التي أصبحت لهم عادة, يصنعون مجد أمة حاولوا طمس تاريخها, فأعادوا كتابته بدماء طاهرة زكية, لازالت رائحتها تعطر سواتر العز والكرامة.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي