A+AA-صورةالزيارات: 1435

الاحد 08 كانون الثاني 2017 - 01:12

السعودية: إيران منخرطة في الإرهاب وانتهاك سيادة الدول.. والاخيرة تتهمها بالتعاون مع اسرائيل لإثارة الفوضى في المنطقة

السعودية: إيران منخرطة في الإرهاب وانتهاك سيادة الدول.. والاخيرة تتهمها بالتعاون مع اسرائيل لإثارة الفوضى في المنطقة
جدد ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، الاحد، اتهام بلاده ل‍إيران بـ"الانخراط في الإرهاب"، و"انتهاك سيادة الدول الأخرى"، وأكد على أن بلاده وتركيا ومصر والأردن قادرون على هزيمة تنظيم "داعش".

جاء هذا في حوار مع مجلة "فورين أفيرز" الأميركية، أعاد الموقع الإلكتروني لقناة "الإخبارية" السعودية الرسمية نشر مقتطفات منه.

ورداً على سؤال حول مستقبل الصراع السعودي الإيراني، وما إذا كانت المملكة تنظر في فتح قناة اتصال مباشرة مع إيران لنزع فتيل التوترات وإقامة أرضية مشتركة، أجاب بن سلمان: "لا يوجد أي نقطة في التفاوض مع السلطة (في طهران) التي هي ملتزمة بتصدير إيديولوجيتها الإقصائية، والانخراط في الإرهاب، وانتهاك سيادة الدول الأخرى".

وأردف: "وإذا لم تقم إيران بتغيير نهجها، فإن المملكة ستخسر إذا أقدمت على التعاون معها".

وتشهد العلاقات بين السعودية وإيران، أزمة حادة، عقب إعلان الرياض في 3 كانون الثاني 2016، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الأخيرة، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة في طهران، وقنصليتها في مدينة مشهد، شمالي إيران، وإضرام النار فيهما؛ احتجاجاً على إعدام "نمر باقر النمر" رجل الدين السعودي (الشيعي)، مع 46 مداناً بالانتماء لـ"التنظيمات الإرهابية".

وفي تعليقه على انتشار التطرف العنيف لتنظيمي "داعش" و"القاعدة"، قال ولي ولي العهد السعودي، إنه في نهاية المطاف "يمكن هزيمة تلك التنظيمات بالنظر إلى وجود دول قوية في المنطقة، مثل مصر والأردن وتركيا، والمملكة العربية السعودية".

وعن انتشار "تنظيم داعش" في أفريقيا، قال بن سلمان: "هذا السبب في أن المملكة العربية السعودية التزمت بالمساعدة في محاربة التهديد المتزايد من العنف والتطرف في أفريقيا، من خلال الشراكة مع المنظمات الدولية والمساعدات والتنمية، بما في ذلك اليونيسيف ومؤسسة بيل وميليندا غيتس، والتخطيط لعدد من المبادرات القادمة".

وفي تعليقه حول العلاقات السعودية - الأميركية وقانون العدالة ضد رعاة الإرهاب (جاستا) ثم انتخاب دونالد ترامب رئيساً، قال الأمير السعودي إن "لديه ثقة في قدرة المسؤولين والمشرعين الأميركيين على التوصل إلى حل عقلاني بشأن جاستا".

وأبطل الكونغرس، في أيلول 2016، حق النقض "الفيتو"، الذي استخدمه أوباما ضد مشروع قانون "جاستا" الذي يسمح لعائلات ضحايا هجمات 11 سبتمبر 2001 على الولايات المتحدة، بمقاضاة دول ينتمي إليها منفذو هذه الهجمات، وغالبيتهم من السعودية.

وانتقدت السعودية هذا القانون، محذرة من عواقب وخيمة وتداعيات على علاقتها مع واشنطن، حيث ترفض المملكة تحميلها مسؤولية اشتراك عدد من مواطنيها (15 من أصل 19) في هجمات 11 سبتمبر.

ومع وصول رجل أعمال إلى البيت الأبيض، يقول بن سلمان، إنه سوف يركز على عرض الاستفادة من الفرص الاقتصادية الرئيسية في مبادرته 2030 لإشراك الولايات المتحدة في خطة التحول السعودية.

لكنه أشار أيضاً إلى أنه يود استئناف الحوار الإستراتيجي بين البلدين، والذي توقف خلال سنوات أوباما لأسباب لا تزال غير واضحة.

وتابع: "وربما يكون ترامب على استعداد لمثل هذا الحوار، خصوصاً أنه صرح بكل وضوح أنه يتوقع أكثر من ذلك بكثير من حلفاء أميركا والشركاء في جميع أنحاء العالم من أجل ضمان أمنهم".

من جانبها ردت وزارة الخارجية الايرانية، الاحد، على تصريحات ولي ولي العهد السعودي التي اتهم فيها ايران بـ"الانخراط في الارهاب" و"انتهاك سيادة الدول الاخرى"، متهمة السعودية بإثارة "الفوضى" في العراق وسوريا واليمن بالتعاون مع اسرائيل.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية بهرام قاسمي في رده على التصريحات الاخيرة لولي ولي العهد، وزير الدفاع السعودي محمد بن سلمان، إن "السعودية تعد من بين اللاعبين الذين يجب تصحيح تصرفاتهم"، مضيفا بأن "الرياض ومن خلال دعمها المنظم للعصابات الارهابية التكفيرية قد اثارت الفوضى في المنطقة".

ونقلت وكالة تسنيم الايرانية للأنباء، عن قاسمي قوله، إن "الارهاب التكفيري يتشعب دون شك من الفكر الوهابي"، وأضاف أن "العربية السعودية تعتبر من جهة المسبب للجرائم الدامية ضد الشعوب العربية في سوريا والعراق واليمن ومن جهة اخرى بسبب العمل في اتجاه واحد مع الكيان الصهيوني، وتعاونها مع هذا الكيان فقد ارتكبت خيانه بحق المسلمين، سيما بحق العالم العربي والقضية الفلسطينية".

واكد قاسمي أن "تقارير المنظمات الاستخباراتية الغربية قد أيدت مراراً بوجود علاقة ذات دلالة ومنظمة بين المؤسسات الرسمية السعودية والمتطرفين التكفيريين في انحاء العالم"، معتبرا أن "تصريحات وزير الدفاع السعودي نوعاً من الصاق التهم ازاء هذا الكشف عن المعلومات بحيث خلال الايام الاخيرة قد لاحظنا نشر احدى هذه التقارير الوثائقية".

وتابع المتحدث باسم الخارجية الايرانية، أنه "من الافضل للمسؤولين السعوديين بدلا من لجوئهم الى الصاق التهم العديمة الجدوى، العمل بتصحيح اسلوبهم وتصرفهم والتفكير بعواقب سياسات و اجراءاتهم الهدامة".

كرار الاسدي - متابعات


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي