ملاحظة: المقالات لا تعبّر عن رأي الوكالة، وإنما تعبّر عن رأي كاتبها

A+AA-صورةالزيارات: 332

الجمعة 06 كانون الثاني 2017 - 07:27

موت شعب بادارات فاسدة وغبية

بقلم:تيسير سعيد الاسدي

ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ: ﻃﺎﻟﻤﺎ ﺃﻥ مقرات الاحزاب المتصدية للواجهة السياسية ﺑﺨﻴﺮ. ﻭﻃﺎﻟﻤﺎ ﺃﻧها ﻣﺤﻤية وتستخدم كل شيء لصالحها "سيارات الحكومة ووقود الحكومة وكهرباء الحكومة والقرارات السياسية لصالحها والقضاء والشهود والاعلام لصالحهم "، ﻓﻼ ﻣﺎﻧﻊ ﻟﺪﻳهم ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ كل الشعب العراقي بكافة طوائفه ﺃﻭ ﻳﺠﻮﻉ ﺃﻭ ﻳﺘﺸﺮﺩ. ﻫﺬﻩ ﻫﻲ ﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺪﺍﻭﻟﻬﺎ احزاب الشراكة السياسية فيما بينها كقيادات ؟!! ﻻ ﻣﺎﻧﻊ ﻟﺪﻯ هذه الجهات ان يفنى العراق ولا يبقى به حجر واحد المهم انهم وعوائلهم بخير ؟!

ﻫﻞ ﺷﺎﻫﺪﺗﻢ ﻳﻮﻣﺎً عائلة احد القيادات الحزبية ﻓﻲ ﻣﺨﻴﻤﺎﺕ ﺍﻟﻠﺠﻮﺀ ؟ ﺑﺎﻟﻄﺒﻊ ﻻ. وهل شاهدتم عائلة من عوائلهم تعيش معاناة الشعب بالطبع لا،، هل شاهدتم مقر لحزب متصدي قد تم اختراقه بسيارة مفخخة بالطبع لا..فـﻃﺎﻟﻤﺎ ﻫﻢ ﻳﻨﻌﻤﻮﻥ بالموازنات والمقاولات وغسيل الاموال دون حساب وعقاب فسيموت العراقيين ﻭﻳﺮﻣﻮﻧﻬﻢﻋﻠﻔﺎً ﻟﻠﺤﻴﺘﺎﻥ ﻭﺍﻷﺳﻤﺎﻙ.

ﻗﺪ ﻳﺒﺪﻭ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻣﺒﺎﻟﻐﺎً ﻓﻴﻪ. ﻟﻜﻦ ﺻﺪﻗﻮﻧﻲ ﻫﻜﺬﺍ ﻳﻔﻜﺮﻭﻥ فيما بينهم وعندما يذهبون الى عوائلهم في الخارج فانهم يضحكون علينا كشعب يراد له ان يكون محرقة لغباء اداراتهم المبنية على المحاصصة.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي