ملاحظة: المقالات لا تعبّر عن رأي الوكالة، وإنما تعبّر عن رأي كاتبها

A+AA-صورةالزيارات: 279

الجمعة 06 كانون الثاني 2017 - 12:00

هل ستُلقى المرجعيّة العليا في (غَيابةِ جُبِّ) نبيّ الله يُوسف ؟!

بقلم: نجاح بيعي

ــ الـحـلـقـة الأخـيـرة.

تلكّؤ مبادرة (مأسسة) التحالف الوطني التي أعيد الحديث عنها الآن , وفشل جهود لملمة أطرافه المتصارعة والمتناحرة فيما بينها.

وعدم رجوعهم الى ـ السيستاني ـ (حسب توصيات الشيخ جنتي) لحلحلة وحل الخلافات المتأصلة بينهم , كان مدعاة لأن تنبثق مبادرة (التسوية الوطنية) التي انطلقت مع انطلاق عمليات تحرير الموصل , والتي لم تكن أوفر حظا ًمن سابقتها , في لملمة الشتات والتشرذم الذي يغرق فيه التحالف , أو في أن يظهر بمظهر الموحد , سواء في الرؤى أو المنطلقات أو اتخاذ القرار.

وكان مشروعا ًسياسيا ًيهدف الى ضمان وجود كياناتهم السياسيّة لمرحلة ما بعد(داعـش) , وتحسبا ً لما يمكن أن تتخذه المرجعيّة العليا من خطوات قد تؤثر على مستقبلهم السياسي بعد الانتصار.

واستقراءً لهذا المشهد الطوباوي , الغالب عليه طابع المصالح الحزبية , والمحاصصة السياسية وتراكماتها السلبية , يكون قادة وزعماء التحالف الوطني , إمّا قد نسفوا مبادرة الشيخ (جنتي), وأعلنوا تمردهم على المسؤوليات والمهام الإيرانيّة الموزعة عليهم!.

أو أن يكونوا قد ذهبوا بالتوافق فيما بينهم لاختيار مرجع آخر (غير السيستاني) , يكون راعيا ً ومؤيدا ً للتوجهات الجديدة لقادة التحالف والتي تضمنتها مبادرة (التسوية الوطنيّة)!

وهو ما طفح غبى السطح مؤخرا ً بعد فشل لقاء وفد رئاسة التحالف الوطني بالمرجع الأعلى (السيستاني) حينما زار مراجع النجف الأشرف!

أو أن الأمر برمّته كان موجهاً ومنذ البداية الى (ذات) المرجع السيستاني , بهدف إقصائه تماما ًعن المشهد العراقي ورعايته للعملية السياسية , ويسدّوا الطريق بالمرّة عليه ويضمنوا عدم تدخله بها نهائيا ً.

وهذا (ربما) هو مضمون مبادرة الشيخ جنتي الخفيّة , وكان على جميع مَن في التحالف الوطني , تقبلها كما هي شاءوا ذلك أم أبوا!؟.

ولو فرضنا جدلا ًجريان الأمر على هذه الشاكلة!. فهل سيصبح التحالف الوطني بقواه السياسيّة (الشيعيّة) المتفقة على طول الخط على أن لا تتفق , ومعه مشروع مبادرة التسويّة الغامضة , زائدا ً (مرجع) المستقبل , بمثابة ـ غيابة الجبّ ـ الذي سيُلقى به المرجع (السيستاني) فضلا ً عن العراق بشعبه ومقدساته ؟.

بقدر ما الفكرة خطيرة وصادمة للوهلة الأولى , ألا أنها واهيّة وأوهن مِن بيت العنكبوت!. وهل بإمكاننا تصوّر ــ عراق ــ من غير السيستاني كمرجع أعلى!.

فالسيد السيستاني كمرجع أعلى , وبغضّ النظر عن الطبقة السياسيّة وتردّيها المستمر نحو الهاوية , وبغض النظر عن ذلك الـ (مرجع) المتفق عليه الذي سيقبل بالصفقة , هو الراعي الأول للعراق ومصالحه العليا من منطلق مقام النيابة المقدس عن المعصوم (ع) , وهو الفقيه الأعلم والمجتهد الجامع للشرائط , وهو(وجه المذهب) بإجماع كبار مراجع الدين في النجف وقم المقدستين , وأنّه لا يجوز لأحد نقض حكمه (الا اذا تبين خطؤه ومخالفته لما ثبت قطعاً من الكتاب والسنة) , كما لا يجوز تضعيف ولايته من مرجع دينيّ آخر!.


وإذا ما قرأنا بإمعان ما أورده السيد (حامد الخفاف) , الممثل والناطق الإعلامي للمرجعية الدينية العليا , ببيانه الأول وما أردفه من توضيح لموقف (السيستاني) الأخير , تجاه وفد رئاسة التحالف الوطني , الباحث عن الـ (مرجع البديل) , حين زار النجف , نراه يؤكد ويعالج هذا التوجه المشين , الذي انطوت عليه سرائر قادة وزعماء التحالف الوطني!. وبقدورنا أن نلمس ذلك من خلال عدّة حقائق أوردها الخفاف في بيانه منها:
(1)ــ أن السيستاني ماض وبإصرار , بعدم استقبال أيّ من السياسيين العراقيين , وأنه اعتذر (رفض) لقاء رئيس التحالف الوطني والوفد الذي يرافقه!.
(2)ــ أن رئاسة التحالف الوطني ماضية بإصرار , على (زج المرجعيّة) بمشروع مبادرة (التسوية) بهدف خلق البديل للمرجع السيستاني!.
وادّعاء أن زيارة المرجع الأعلى لم تكن ضمن جدول أعمال الزيارة , رغم صدور (إعتذار)!.
(3) ــ فضح ذلك الإصرار (زج المرجعيّة بموضوع التسوية) , الذي جاء مع سبق الإصرار , ودعوته للكف عن ذلك , لأنّ السيستاني لا يرى مصلحة في ذلك!.
و قد تمّ تسويق الأمر إعلاميّاً حينها بالتزامن مع الزيارة , وعلى أن " التسوية تحظى بتأييد المرجعيّة , وترجيح ان يلتقي (السيستاني) برئيس التحالف بعيداً عن الاعلام "!.
(4)ــ تحذير التحالف بتحمله كامل المسؤوليّة والتبعات فيما لو مضى بعناده بـ (زج المرجعيّة) بموضوع التسوية. فهو يخالف وجهة نظر المرجع الأعلى في ذلك!.
(5)ــ دعوة التحالف لأن يُعلن صراحة وأمام الملأ , أنه لا يتبع السيد السيستاني!.
وأن هناك مرجع آخر يتبعه ويستضيئ بعلمه ويستظل بظله!.
حتى يكون الشعب على بينة ولا يحصل اي لبس لديهم.
شريطة على أن يتحمل المسؤوليّة كاملة عمّا ينتج عنه!.
(6)ــ التأكيد على أن حركة المرجعيّة العليا (المطلبيّة) الوطنيّة الأولى والثانيّة , مضتا (بفضل السياسيين ذاتهم) دون جدوى!. وهذا يكشف (لا وطنيّة) السياسي العراقي , وأن فاقد الشيء لا يعطيه!.

وبكلمة أخيرة: أن التحالف الوطني ومن قِبلٍه القوى السياسية العراقيّة الأخرى , يكونوا قد تناسوا لقصورهم وجهلهم , أن السيستاني لم ولن ينفد للآن ما بجعبته قط!.
وهو قادر على أن يتخذ الخطوات الناجعة , التي من شأنها تُعيد الأمور الى نصابها رغم أنف الجميع , لما فيه صالح الشعب والوطن والمذهب!.
وهذا ما لا يفهمه السياسيون العراقيون , ولا يريدون أن يفهموه وإن لبسوا الدين جبّةً وعمامَة!. كما تناسوا ولجهلهم ايضا ً أنهم بذلك إنما يخالفون ويحاربون الإمام صاحب العصر والزمان (عج) لمقام النيابة المقدس عن المعصوم (ع)!.
وإذا كان مشروعهم يُعد بمثابة الجبّ الذي أُلقي به نبيّ الله يوسف (ع) , فليس بوسع أحد إلا ّ أن يعيد على مسامعهم , الآية الشريفة رقم (15) من سورة يوسف (ع): (فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ يَجْعَلُوهُ فِي غَيَابَةِ الْجُبِّ وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ)!.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي