A+AA-صورةالزيارات: 3456

الجمعة 06 كانون الثاني 2017 - 05:20

مضيفات يكشفن: لماذا لا يجب أبدا خلع الحذاء بالطائرة؟

مضيفات يكشفن: لماذا لا يجب أبدا خلع الحذاء بالطائرة؟
على ارتفاع 35 ألف قدم، تعرف مضيفات الطائرات أسرارا بحكم وظيفتهن اليومية يصعب على الآخرين كشفها، وقد قدمت بعضهن خلاصة تجربتهن مؤخرا "لصحيفة التلغراف".

ومن أبرز ما نصحت به المضيفات الركاب عدم خلع الحذاء في الطائرة أبدا، "فأرضية الطائرة وسخة لدرجة غير معقولة"، وذلك في رد على سؤال أحد الركاب عن ما لا يعرفه المسافرون بالجو.

وقالت إحدى المضيفات "على الركاب أن يعلموا بوجود أعضاء بشرية بالقرب من الأمتعة الخاصة بالمسافرين، تلك الأعضاء يتم نقلها إلى المستشفيات لزرعها للمرضى، وهناك أيضا حيوانات أليفة في نفس المنطقة".

مضيف آخر قال إن "شركات الطيران ترسل الجثث بمكان الأمتعة في الطائرة، أحيانا تكون الجثة في تابوت وأحيانا أخرى توضع كما هي".

كما أكد أحد العاملين السابقين في الطاقم أن حمامات الطائرة غير محصنة تماما من الفتح، فإن أفراد الطاقم يمكنهم فتحها بسهولة كبيرة.

ومن أكثر النصائح المثيرة للاهتمام أنه في حال وقوع الطائرة أو إصابتها في حادث يطلب من الركاب وضع أيديهم على رأسهم، وتقول المضيفات أنه يجب عدم قفل الأصابع بل وضع اليد مفتوحة فوق الأخرى على الرأس، لحمايته من أي شيء قد يقع عليه بسرعة.


Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي