ثقافية 0 1129

كربلاء :الروائي علي لفته سعيد يقدم محاضرة عن ( الرواية بين الحكاية والسرد) في نادي الكتاب

img
ضيف نادي الكتاب في امسيته الاخيرة الاديب والناقد علي لفته سعيد ليقدم محاضرة حملت عنوان (الرواية بين الحكاية والسرد) والتي حاول فيها بجهد ذاتي كما قال ان يفرق بين المتن السردي والحكائي في الرواية العراقية. الامسية بدا بكلمة لمقدمها القاص حمودي الكناني قال فيها اناننا اليوم امام أديب يفكر ويريد ان يثبت ان لا شيء يمكن ان يكون ثابتا في مقولات الاخرين واضاف انا فرح لأني اقم سعيد الذي يعد واحدا من اعمدة السرد والشعر وهو يبرع كذلك في النقد ونال جوائز عديدة وهو سيقدم اليوم محاضرة عن مفهوم الحماية والسرد في الرواية وما هو الاختلاف وهو بهذا يصنع بقعة ضوء لعل الاخرين كما قال لي يوسعونها من الادباء والاكاديميين" وفي بداية حديثه قال المحاضر انه ما سيقوله ليس بحثا او دراسة أكاديمية بل هي محاولة لطرح راي أو رؤية جديدة لمفهوم وتعريف الرواية والفرق بين الحكاية في الرواية والسرد فيها وما هي الاختلافات ولماذا الحكاية وما هو وجه الاختلاف بينها وبين السرد لان لا سرد بدون حكاية منبها من انه لا يتحدث عن الحكاية الشعبية او الميثولوجية بل عن مكانتها في الرواية وذكر سعيد ان ما قاله جيرار جينيت في شان الحماية والسرد هو ما يمكن مناقشته ثم يقول في معرض تفريقه ان الحكاية التي تضمر نسقا واحدا وهو ضخ المعلومة والثيمة بإطار وسياق ظاهري لا يحتوي على نسقه المضمر وان الحكاية اقرب في رويها الى المذكرات أو الاعترافات على العكس من السرد الذي يعتمد على المخيلة وبناء الحدث وفق إدارة خاصة" وذكر إن كل كتابة يمكن أن تكون حكاية ولكن ليس كل حكاية يمكن أن تكون رواية دون وجود مقوماتها الفاعلة حتى لو كانت الحكاية تعتمد على المخيلة أو الأسطورة وفيها كميات كبيرة من الدهشة وكذلك قال إن ليس كل كتابة روائية فيها سرد عالٍ إذا ما اعتمدت على روح الحكاية التي يمكن ألّا تكون فيها تعدد مستويات الروي والانتقال من روي غائب الى حاضر الى متكلم الى مخاطب والراوي العليم والسرد بضمير الغائب.. لكن السرد يتحمل وزر كل هذه الطرق والانتقالات الروائية إذا ما فشل في عملية التحكم في إدارتها. وذكر سعيد العديد من الفروقات مثلما قدم تعريفا خاص به عن الرواية" وشهدت الامسية العديد من المداخلات التي اغنت المحاضرة وشارك فيها الناقد حيدر العابدي والباحث حسن عبيد عيسى والدكتور علاء مشذوب والشاعر رفعت المنوفي وكذلك الكاتب صباح عبد الحسين وكالة نون خاص