ثقافية 0 694

المتنبي يصفع كافورنا من جديد!

شعر- رحيم الشاهر- عضو اتحاد ادباء العراق في سلسلة، قصائد لأحبار الشعر: حكمة القصيدة: ان الجناح الذي حلقت به قصيدة المتنبي، ذهب مع عنقاء دويه!(مقولة الشاعر) مليكُ الفخر قد غاب افتخارُ! وحل محله سوءٌ وعارُ! فما تجد الكرامة قد تأبّتْ ولا عند الكرام سما الوقارُ! ولا تجدالحكيم بنا زعيما فبعد حكيمنا ساء القرارُ! فأقزام المهالك قد تعاطوا هلاك وجودنا فينا اغاروا! فلا للسيف من حمدان قرعٌ ولا صيد الرجال بنا أناروا! (كويفير) ممالكه هوانٌ (وحمدان)تطوقها الشرارُ! هم العميانُ فينا قد تعاطوا مهماتٍ يطوقها البد ارُ!ج ج علينا الروم من كل اتجاه تهاجمُ والدفاعُ لنا فرارُ! فتوحات العروبة اين منا لتفتحنا الهزائم والدمارُ! فجيشُ قصيدة منك استعارت فيالقها لينبعث انتصارُ! ملاحمك الفتية أين منها (شويعيرٌ) يكبله الخيارُ! غرابُ الشعر يملؤنا نعيقا وصقرُ الشعر يندبه احتضارُ! فتلك عبيدنا صارت ملوكا تأملْ فالملوكُ هم الصغارُ! لأن كرامة العز استشاطتْ لسوء دنيئنا يُهدى السوارُ! بلايانا مؤمنة لحينٍ بحين هلاكنا ضج انفجارُ! فيا بدر الزمان بكل شعر فديتك كلما طُمس النُضارُ!