A+AA-صورةالزيارات: 1359

الثلاثاء 01 تشرين الثاني 2016 - 12:00

كربلاء:في مهنة بيع العطور.الثقافة والذائقة هما الفيصل بالدرجة الأولى

كربلاء:في مهنة بيع العطور.الثقافة والذائقة هما الفيصل بالدرجة الأولى
تحقيق: ضياء الأسدي
يجزمُ أكثرُ بائعي العطور في كربلاء المقدسة، أنّ عملهم ثقافة قبل أن يكون مهنة فهي تتطلّب ذائقةً خاصة، وقد أصبحوا يتنافسون على إيصال رسائل المحبّة لما يمتلكهُ العطرُ من سحرٍ وجمال، الذي أصبح يصنّفُ ضمنَ أروع الهدايا التي يمكنُ أن يتشاركها الأهلُ والأصدقاءُ والأزواجُ فيما بينهم.
وعادةً ما يحملُ الذائقة والثقافة الخاصة بالعطور هم البائعون أنفسهمْ؛ لخصوصيّة عملهم أولاً واطلاعهم على مختلف أنواعِ العطور ثانياً، وهو ما نجده نادراً جداً لدى الزبائن في تشخيص نوع العطور ومميزاتها وحتّى في رائحتها الزكيّة بين عطرٍ وآخر.
ويتحدّث صاحب محال (عطور المزيونة)، فراس أمين حسن لوكالة نون الخبرية عن عمله فيقول: ان "العطور التي نقوم بتوفيرها في المحال هي على ثلاثة انواع، فمنها العطور الماركة كالفرنسية والإيطالية؛ والعطور الكوبية المشابهة للعطور الماركة وتصنّف في الدرجة الثانية، والعطور التعبئة الاماراتي فهي من الدرجة الثالثة، وتكون الاسعار بين كل منها متفاوتة بحسب منشئها وطريقة صناعتها والمواد الداخلة فيها"، مضيفاً ان "أسعار العطور الماركات غالية جداً، وتتراوح بين (50 – 125 دولاراً)، فيما تتراوح اسعار العطور الكوبية بين الـ (10 - 15 دولاراً)، بينما نجد أن اكثر الانواع التي يقوم بسحبها اصحاب المحال هو النوع الاماراتي، ولأننا اصحاب محال للجملة فنحن نحرص كثيراً على حفضها في برادات تحمل درجة تبريد معينة، وتعاملنا هنا لم يقتصر فقط على اصحاب المحال المفرد وانما لدينا تعامل ايضاً مع اصحاب المذاخر الطبية".
ويشيرُ حسن إلى ان "اقتناء العطور يزداد في فصل الصيف اكثر من فصل الشتاء، وايضاً بحسب ثقافة المواطن وساكني الأماكن والمناطق باختلاف تقاليدها وثقافاتها".
فيما يسترسل صاحب مركز (الفراشة للعطور)، أمير فاضل عباس الحسيني للحديث عن الموضوع يقول: "العطور الجاهزة هي على نوعين، الأول (ed twalet) والنوع الاخر هو (ed partum)، وكل من هذين النوعين يحملُ مميزات وخصائص للعطر الجاهز، وكون ان اليوم الشارع الكربلائي متجه وبشكل عالي نحو العطور المعروفة بالماركة فمثلاً النوع الاول يكون قوته اقل بنسبة بسيطة عن النوع الثاني ونشره اقل وبقاء الثبات له على الملابس لفترة ثماني ساعات في اليوم، اما تركيز النوع الثاني فتكون نسبة الثبات فيه اعلى وتكون مدته الى اكثر من (12) ساعة على الملابس".
ومن أبرز انواع العطور التي تحملُ هذه التراكيز كما يبيّن الحسيني فهي "(دولجي كافانا، شانيل) وتجد رائحة كل مننهما مختلفة عن الاخرى عكس الماركات التقليدية؛ وهذا ابرز ما يميّز العطور الماركة، التي تتميز بميزة أخرى وهي أنّك تجدها في أي دولة تزورها لجودتها وشهرتها على العكس من الماركات التقليدية، حيث ان الماركات الاعتيادية يتحكم بها التجار من خلال استخلاص العطر الذي يراه جيداً من الماركات العالمية ويضع لهن تسميات خاصة به او يختارها التاجر نفسه وهذا الشيء لا يوجد بالماركات العالمية كونها تدخل سيطرة نوعية ورقابة".
ويشيرُ الحسيني هو الآخر كزملائه إلى انّ "العطور تصنف لنوعين (صيفي وشتوي) بحسب رائحة العطر وقوة تركيزه، ونطلق على العطر الذي يمتاز بقوة الانتشار بالعطر الصيفي، أما إذا كان من العطور الهادئة فيسمّى بالعطر الشتوي، وجميع انواع العطور فيها الصيفي وفيها الشتوي ومنها (الشانيل، ودولجي كافانا، واللاكوست، الدنهل) وغيرها الكثير، ونصيحتنا للقراء من خلالكم ان يستخدموا العطور ذات التركيز العالي في فصل الصيف وعكسها في فصل الشتاء".
ويتابع حديثه ان "أسعار العطور تكون بحسب تركيزها، فهي مختلفة من نوع الى اخر، وهناك نوع مميز وهو (parfum) فيكون اقوى تركيزاً وثباتاً من النوعين الذي ذكرناهما وتكون اسعاره غالية جداً وتصل الى (500 دولاراً) تقريباً، وأما العطور الماركة فقليل جداً أن يأتي منها النوع الزيتي كون الـ (1مل) لهذا النوع غالٍ جداً".
اما لقاءنا الآخر فكان مع صاحب محال عطور التعبئة الزيتية (عشاق ابي الفضل) نجوان محمد عطشان الذي يوضح بأنّ "إقبال أكثر الزبائن أصبح باتجاه العطور الزيتية كونها تحمل تركيزاً عالياً عكس العطور الجاهزة، وأصبحنا نعتمد هنا في المحال على نظام (السي سي) في البيع، ولدينا القدرة على خلط روائح مختلفة وبتركيز عالي تصل مدة ثباتها الى سبعة ايام تقريباً، وهذا عن طريق المثبت المستخدم مع كل عطر عند البيع وايضاً المشع"، مضيفاً ان "هناك اكثر من نوع للمثبت فمنها الفرنسي والهولندي والعادي منها والانواع التي توجد لدينا هنا في المحال هي الخليجي والفرنسي والهولندي وغيرها انواع عدة ويكون الإقبال بشكل كبير على النوع الخليجي منها؛ كونه يحملُ خصائص عالية من القوة والثبات والشعاع والفرنسي ايضاً".
وعن الخلطات التي يقوم بها اصحاب المحال يقول عطشان: "نعتمدُ عادةً على ذائقتنا في هذا ولا نعتمد اي مقاييس لتحضيرها، وسبب القيام بهذه الخلطات لغرض التمييز، حيث لدينا زبائن تأتي من محافظات مختلفة تطلب عطور قمنا نحن اصحاب الماحل بخلطها دون اعتمادهم على انفسهم في اختيار احد الانواع، وكل خلطة نقوم بها نضع لها تسمية كأن تكون اسمها (الخلطة رقم واحد واثنان الى اخره)، ويوجد لدينا الان في الماحل ما يزيد عن عشرة انواع، ولكلا الجنسين".
ويشير عطشان إلى ان "إقبال الزبائن على شراء العطور يتفاوت بين فصلي الشتاء والصيف، ولكن يكثر في فصل الشتاء بسبب توافد الزائرين القادمين من مختلف دور العالم لزيارة العتبات المقدّسة والذي يزيد من رواج السياحة والعمل في كربلاء".
وأما عن تفاوت الأسعار بين عطر وآخر، فيرى عطشان أن هذا التفاوت عائد أولاً إلى أنواع العطور المباعة والخلطات المستخدمة، وثانياً إلى موقع المحال وقربه مثلاً من العتبات المقدّسة وإقبال الزائرين عليه".
أما عن ثقافة العطور لدى الزبائن فهي مختلفة بين شخص وآخر، ويعود ذلك طبعاً لاختلاف الأذواق والثقافات وحتى الخبرة الشخصية في التمييز بين العطور.
وبالعودة مرة ثانية لصاحب مركز (الفراشة للعطور) أمير الحسيني فيقول: "نحن لا نعاني كثيراً مع الزبون في معرفة نوع العطر اذا كان شتوياً او صيفياً وقد اصبح المواطن يدرك ويعرف كل منهما في اقتنائه اثناء قدومه الى المحال واختيار نوع العطر يأتي انطلاقاً من مقولة (لولا الاذواق لبارت السلع) ويبقى علينا نحن أصحاب المحال ان نقدم للزبون اكثر من نوع ويكون القرار في الاختيار له بحسب ذائقته هذا من جانب؛ ومن جانب آخر فنحن نحرص ايضاً على مساعدة الزبون احياناً في اختيار نوع معين يناسبه".
أما المواطن ياسر حسين الطائي؛ فيؤكّد انّ العطور بالنسبة له "لا تقلّ أهميتها ومثلها مثل ارتداء الملابس والساعات"، ويقول لـ (نون): "أنا شخصياً أفضّل العطر الهادئ منها وليس ذا المحلول القوي الرائحة، ويكون عكس ذلك في بعض الاحيان وبحسب المناسبة التي اود الذهاب اليها"، معللاً سبب اختياره للعطور الخفيفة "لارتياحه لها وعدم التسبب بإزعاج الناس ربما؛ كون العطور ذات الرائحة القوية تسبب إزعاج الطرف المقابل ولا تستهوي ذائقته وانطلاقاً من المقولة التي تقول (ليست كل الأذواق سواسية)، وفي الوقت ذاته احرص كثيراً على اقتناء عطوري ممن هو صاحب ثقة من اصحاب المحال ومن يتعامل بالماركات الجيدة".
فيما يبيّن المواطن غاضر عبد الأمير الطريحي؛ علاقته بالعطور قائلاً: "انا ممن يعشق العطور بشكل كبير واقتنائي للعطور التعبئة والزيتية بشكل كبير كون تركيزها عالي ورائحتها لا تزول مثل بقية الماركات الجاهزة، وسبب اختياري هذا نتيجة الظروف الجوية الحارة في فصل الصيف، وأمّا في فصل الشتاء فأحرص ان تكون هادئة كون الاجواء في فصل الشتاء عكس فصل الصيف فهي باردة بعض الشيء وتبقى الى اوقات طويلة".
ويضيف الطريحي ضاحكاً، "من بين الأشياء والمواقف الجميلة التي تصاحبني كثيراً وأودُّ ذكرها هو وقوفي واحراجي عن اسم العطر الذي استخدمه من قبل الاصدقاء بالدرجة الاولى ومن عامة الناس احياناً".


الموضوع في صور

Economic Reports

وكالة نون الخبرية
وكالة عراقية مستقلة غير منتمية إلى جهة سياسية تنقل الخبر من مصادره الرئيسية هدفها نقل الحقيقة كما هي دون رتوش والوكالة تنشر على مدار 24 ساعة كافة الأخبار السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية والتحقيقات والمقالات الصحفية وكل ما يهم الشان العراقي والاقليمي والدولي عبر شبكة مراسلين تنتشر في انحاء العراق وبعض الدول العربية والاسلامية .
بدات وكالة نون الخبرية بنشرة الكترونية بسيطة تنقل أخبار مدينة كربلاء عام 2005 وتطورت لتشمل كافة مناطق العراق وقد تم اختراق الموقع لاكثر من مرة من قبل جهات ظلامية من أجل عدم إيصال الحقيقة التي أزعجت الآخرين من نشرها لذلك تم تطوير الموقع بشكل تدريجي إلى أن أصبح وكالة خبرية يوم 26/9/2011 ليغطي إضافة إلى العراق ومحافظاته دول المنطقة العربية والإقليمية
الوكالة معتمدة لدى نقابة الصحفيين العراقيين بالرقم 894
للتواصل
بإمكانكم مراسلة رئيس تحرير الوكالة، على البريد الإلكتروني:
director@non14.net
تيسير الأسدي