لقاءات 0 5307

شريط صادم يظهر النائب مشعان الجبوري وحمايته يعتدون على مراسل قناة العراقية في الشرقاط

img
ادان المرصد العراقي للحريات الصحفية ماقام به النائب مشعان الجبوري حين أقدم ونجله "يزن"، بالإعتداء على مراسل حربي في قضاء الشرقاط شمال محافظة صلاح الدين التي ينتمي لها الجبوري بعد تحريرها من سيطرة تنظيم داعش. مصادر أمنية أفادت للمرصد العراقي للحريات الصحفية، إن النائب عن محافظة صلاح الدين مشعان الجبوري ونجله [يزن] قاما بالاعتداء هو وحمايته بالشتم والضرب على مراسل قناة العراقية الفضائية عمر العزاوي خلال تغطيته أحداث تحرير قضاء الشرقاط شمالي محافظة صلاح الدين من عصابات داعش الإرهابية. مصدر عسكري في قيادة عمليات صلاح الدين كان شاهداً للحدث، قال للمرصد، أثناء تغطية فريق من قناة العراقية يضم الزميل عمر العزاوي ومصورين معه لمعركة تحرير الشرقاط وبعد وصولنا الى مركز القضاء ومع دخول أول دبابة جاء رئيس مجلس محافظة صلاح الدين ومدير شرطة المحافظة والنائب مشعان الجبوري ونجله [يزن]" وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، إن "مدير الشرطة طلب من الإعلامي العزاوي إجراء لقاء صحفي وخلال الاستعداد لذلك، سأل مشعان الجبوري المراسل العزاوي عن سبب عدم إجراء لقاء معه ورد عليه الإعلامي أنه سيفعل ذلك بعد اللقاء مع مدير الشرطة." وأشار المصدر الى، أن "الجبوري لم يقتنع بكلام العزاوي وأتهمه بأن الإعلاميين مأجورين، وقام بإطلاق الشتائم والسب بعبارات نابية وشتم عامة الإعلاميين وخصوصاً قناة العراقية التي يعمل بها المراسل. وأكد المصدر للمرصد العراقي، إن "النائب الجبوري سب قناة العراقية ومراسلها عمر العزاوي وقد كنت حاضرا الواقعة وسمعت ورأيت ذلك، ورد العزاوي عليه بنفس العبارة وبعدها أمر الجبوري حمايته بالإعتداء عليه وضربه فهجموا عليه بأستخدام الأسلحة وحاولوا سحبه ولكننا منعناهم من ذلك" لافتا الى "كانت هناك تجاوزات ايضا من النائب الجبوري وحمايته على عناصر الأمن." الزميل هادي جلو مرعي، رئيس المرصد العراقي للحريات الصحفية في نقابة الصحفيين العراقيين طالب القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي، وقيادة العمليات المشتركة، أن يوفروا الحماية الكاملة للإعلاميين الحربيين الذين شاركوا المقاتلين في نقل إنتصاراتهم وقلب المعركة الإعلامية، وأن لا يقفوا وقفة المتفرج أمام الإعتداء عليهم من قبل شخصيات سياسية تقدم الى المناطق المحررة لسرقة جهود المقاتلين الذين لم ينفضوا بعد تراب الحرب ليأتي بعدها من يريد أن يصير بطلا في الإعلام وجبينه لم تعرق في شمس الجبهة.