اقتصادية 0 857

اليونيسكو تدعو إلى إنقاذ التراث العراقي من النهب المستمر

img

عملية نهب وتهريب التراث الثقافي العراقي لم تتوقف منذ بدء الاحتلال الأميركي ونهب متحف بغداد.

باريس - دعت لجنة دولية ترعاها المنظمة الدولية للتربية والثقافة والعلوم (اليونيسكو) الاربعاء الى انقاذ التراث الثقافي العراقي وحثت الدول الغربية على مكافحة مهربي القطع الفنية الذين ينهبون البلاد.


واعلنت المديرة العامة المساعدة للثقافة في اليونسكو فرنسواز ريفيار لدى عرض توصياتها على لجنة التنسيق الدولية لصيانة التراث الثقافي في العراق "علينا ان ننقذ، طالما لم يفت الاوان بعد، التراث الثقافي في العراق".


وتتالف اللجنة التي تشكلت بعد الاجتياح الاميركي عام 2003 والاطاحة بنظام صدام حسين، من نحو عشرين خبيرا عراقيا ودوليا يجتمعون لاول مرة منذ حزيران/يونيو 2005.


ودعت اللجنة بعد يومين من اعمالها الثلاثاء والاربعاء في مقر اليونيسكو في باريس السلطات العراقية والقوات الاميركية الى بذل كل ما في وسعها لانقاذ التراث وخصوصا موقعي بابل القديمة (جنوب بغداد) واور في جنوب شرق العراق.


واعربت اللجنة ايضا عن رغبتها في انطلاق حملة مكافحة تهريب الممتلكات الثقافية العراقية التي لم تتوقف منذ عملية نهب متحف بغداد المكثفة بعيد دخول القوات الاميركية الى العاصمة العراقية في نيسان/ابريل 2003.


وذكرت ريفيار بان قرار مجلس الامن الدولي رقم 1483 الصادر في ايار/مايو 2003 يدعو الدول الاعضاء الى اتخاذ اجراءات لاعادة الممتلكات ويحظر تجارة او نقل التحف المسروقة، وقالت "نعتقد انه حان الوقت لتحريك تلك الحملة وتذكير تجار القطع الفنية بما يواجهونه" بانتهاكهم قرار المنع.


ويدعو الخبراء بالخصوص الى تعليق التعامل مع اي قطعة او تحفة مصدرها العراق حتى يتم تقييم الوضع. وقالت فرنسواز ريفيار "نريد اجتثاث التهريب من جذوره"، مذكرة بان "الدول الغربية الكبرى مثل الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وايطاليا هي المتسببة" في هذا النوع من التهريب.


وعقد اجتماع لجنة التنسيق الدولية لصيانة التراث الثقافي في العراق في اطار اسبوع ثقافي عراقي في اليونيسكو حيث عرضت اعمال فنانين معاصرين ونظمت حفلات للموسيقى التقليدية.

 

ميدل ايست اونلاين