سياسية 0 612

الطائفة المسيحية فى مدينة البصرة تلغى احتفالاتها بعيد الميلاد احتراما لذكرى عاشوراء

img

قررت الطائفة المسيحية فى مدينة البصرة ثالثة أكبر مدن العراق عدم الاحتفال بعيد الميلاد علنا، كونه يصادف عاشوراء ذكرى استشهاد الإمام الحسين وأخيه العباس فى واقعة كربلاء.

وقال الأسقف عماد البنى رئيس أساقفة الكلدان فى البصرة إنه طلب من \"أبناء الطائفة وقف الاحتفالات واستقبال الضيوف خلال عيد الميلاد احتراما لمشاعر المسلمين فى محرم الحرام وخاصة الشيعة منهم\"، وتصادف ذكرى عاشوراء الاحد المقبل فيما عيد الميلاد يوم الجمعة..

وكتب الأسقف رسالة للطائفة قال فيها \"إلى جميع الكنائس عدم إقامة احتفالات، يدعو القس الخور الأسقف عماد البنى جميع الإخوة المسيحيين لعدم إظهار مظاهر الفرح والزينة والاحتفالات واستقبال الضيوف علنا، احتراما لمشاعر المسلمين وخاصة الشيعة خلال شهر محرم الحرام\".

وطالبهم فى الرسالة \"الاكتفاء بقيام طقوس القداس داخل الكنائس والبيوت فقط، دون أن تكون خارج هذين المكانين\".

وكان يسكن البصرة حوالى خمسة آلاف من الطائفة قبل سقوط النظام فى 2003، لكن لم يبق الآن سوى 2500 ويشكل الكلدان غالبية المسيحيين العراقيين يليهم السريان والآشوريون.

وكان عدد المسيحيين فى العراق قبل الاجتياح الأمريكى فى مارس 2003 يقدر بأكثر من 800 ألف شخص، ومنذ ذلك الحين، غادر أكثر من 250 ألفا منهم البلاد هربا من أعمال العنف.