لقاءات 0 4254

الفنان محمود أبو العباس : مهرجان النهج السينمائي بكربلاء منجزٌ كبير وتواجدي في العراق تعضيداً لفعالياته

يُعد الفنان محمود العباس أحد أهم أعمدة المسرح العراقي ممثلا ومخرجا وكاتبا، له حضور وبصمة راسخة في ذاكرة الجمهور، عبر تقديمه أعمالا فنية متميزة في المسرح والتلفزيون والسينما فضلا عن شخصيته المحببة وحميميته المفرطة في التعامل مع أصدقاءه وزملاءه. غادر العر اق في عام 1998 بعد أن قدم مسرحية "يا طيور" التي طرحت موضوعات جريئة لا تتلاءم مع سياسة النظام السابق، إذ تعرض بسببها إلى مضايقات، اضطرته للرحيل إلى دولة الإمارات العربية المتحدة للعمل في مسرح الطفل، وأسس هناك العديد من الفرق المختصة بعروض الأطفال. وشارك في العديد من المهرجانات المسرحية العربية والدولية، وحصل على جوائز تقديرية كأفضل ممثل عراقي. مثلما كانت له مشاركات لافتة في ورش فنية تدريبية في عدد من الدول العربية.. وخلال لقاء معه ل(وكالة نون الخبرية)... على هامش مهرجان النهج السينمائي الدولي في كربلاء الذي أقامته مجموعة قنوات كربلاء الفضائية أعتبر الفنان محمود أبو العباس ان تواجده في العراق هو تعضيد لفعالية مهمّة تقام في هذه المدينة لاعتبارات كثيرة منها ثقافية، وروحية، وفي ذات الوقت ان إقامة مثل هكذا مهرجان هو بحد ذاته منجز لا تستطيع أن تقوم به دولة، وهو حافز و جرس تنبيه لباقي المؤسسات أن تذهب إلى إقامة مهرجانات والعراق ليس عاجزا عن اقامة مهرجان سينمائي دولي. كاشفا أن أسباب عودته المؤقتة لوطنه هي الدعوة لحضور هذا المهرجان الذي أثبت أن هناك حراكا ثقافيا مهما يقوده الشباب ومن الضروري أن نساندهم لأننا قد قدمنا جزء مما علينا ولابد ان تستمر المسيرة بهؤلاء الشباب لم يكتب عني في بلدي وبشأن عدم حضوره لفعاليات مماثلة في العراق أكد أبو العباس: أنا لم أدعى دائما للفعاليات العراقية ما شكّل عندي حاجزا نفسيا كبيرا بيني وبين الفعاليات لأن القائمين عليها يعتقدون ان مهارات وثقافات الفنانين في الخارج قد بقيت قيد الغربة وتمت مصادرتها بطريقة وأخرى فلا ربحنا المكان الذي نحن فيه ولا ربحنا المكان الذي غادرناه وهذه اشكالية كبيرة. واستطرد: لقد تمت دعوتي سابقا ولمرة واحدة لحضور مهرجان مسرح الشباب و تم الاحتفاء بي ولكن دون المستوى، ويحز في نفسي أن يسجل منجزٌ لي على الصعيد الشخصي في الغربة ولكن لا يكتب عنه ولا حرف واحد في بلدي منوهاً الى أن " فوزه بجائزتين مهمتين في مهرجانين دوليين في السينما لم تكتب عنها أية صحيفة عراقية ".. علاقة ضعيفة بالوسط الاعلامي واعترف أبو العباس ان علاقته ضعيفة جدا في الوسط الاعلامي وقال: أعتقد اننا والاعلام مكملين لبعضنا ولكني لا أستطيع أن أذهب إلى الاعلاميين من أجل إجراء لقاء معي أو محاولة اقحام نفسي بشيء لا أرتضيه لنفسي فأنا أعمل المنجز وأمضي وهذه سياستي حتى في خارج العراق. وعن نشاطاته الحالية في دولة الامارات قال أبو العباس: أعمل حاليا على إقامة مهرجانات في دبي مثل مهرجان مسرح الشباب كما أقوم بتقديم ورش فنية في دول عربية ليس آخرها في جزر القمر ومع ذلك لم أجد من يلقي الضوء عليها. ............... * كربلاء / سلام محمد البناي