ثقافية 0 2591

في النجف: طباعة كتاب "قلائد الحكم وفرائد الكلم" بعد تحقيق مخطوطته المعمّرة ٨٠٢ عام

img
صدر عن مؤسسة دار التراث في مدينة النجف الأشرف کتاب (قلائد الحكم و فرائد الكلم) للقاضي أبي يوسف يعقوب بن سليمان الأسفرايني، من تحقيق علي كاظم خضير الحويمدي ومراجعة وتقديم السيد حسن الموسوي البروجردي. وقال مسؤول العلاقات العامة والاعلام في مؤسسة دار التراث حسن الاعسم لوكالة نون الخبرية "يقع الكتاب في 192 صفحة من القطع الوزيري يضم كلام امير المؤمنين (عليه السلام) من الحِكَم، والخُطب، والأشعار بالإضافة الى المواعظ والدعاء، ويُعد هذا الكتاب ثاني كتاب مؤلَّفٍ في هذا الموضوع بعد كتاب (نهج البلاغة) للشريف الرضي (ت 406 هـ) وبعد كتاب (دستور معالم الحكم) للقاضي القضاعي"، مضيفا "كما ان مؤلفه القاضي الأسفرايني هو رجل فاضل، معروف، محدّث، فقيه، شافعي، قاض، أديب، شاعر فضلاً عن كونه خازناً لكتب المدرسة النظاميّة ببغداد إلى آخر حياته". واوضح الاعسم "نسخة المخطوطة لهذا الإصدار قديمة جدّاً وقد كتبت سنة 635 هـ موجودة في المكتبة السليمانية إحدى مكتبات إسطنبول وهي فريدة لم تجد لها ثانياً وقد بذل المحقق في هذا الكتاب جهوداً كبيرة حتى وصلت مصادر التحقيق فيه نحو 65 كتاباً متنوعاً". وحول أهمية هذا الإصدار، قال السيد حسن الموسوي البروجردي في مقدمته للكتاب، أن "كثيراً من كلمات أمير المؤمنين(ع) الموجودة في كتاب (غرر الحكم ودرر الكلم) لأبي الفتح عبد الواحد بن محمّد التميمي الآمدي (من أعلام القرن السادس الهجري)، أو كتاب (عيون الحكم والمواعظ) للواسطي لم نجد لها مصدرٌ في مؤلّفات المسلمين شيعةً وسنّةً لذا فطباعة أمثال هذا الكتاب - المؤلَّف قبلهما - تفتح آفاقاً جديدة ومصادر لهذه الكلمات". متابعاً بالقول "تبقى خطوات أُخرى لا بدّ أن نخطوها في هذا المضمار وهي البحث والدراسة عن مصادر قبل الإسفرائيني والقضاعي والرضي ومن ماثلهم".