تقارير 0 4807

تقرير:النفايات الطبية وتاثيرها الخطير على البيئة العراقية

تعد النفايات الطبية مشكلة تواجه العاملين في المجال الطبي، نظرا لمخاطر تلك النفايات والتي يتطلب التعامل معها طرقا خاصة لمنع العدوى ولتجنب آثارها الخطيرة على الإنسان والبيئة. ونظرا الى اهمية الموضوع قمنا بتسليط الضوء على كيفية التعامل مع النفايات الطبية في مستشفى الفرات العام حيث تحدث مدير مستشفى الفرات العام الدكتور(احمد صلاح الدين محمد رضا) عن موضوع النفايات الطبية وتاثيرها وخطورتها على البيئة ان (النفايات الطبية هي من الاشياء الغير مرغوب فيها من مخلفات المؤسسة الصحية نظرا لخطورتها) وذكر ايضا يكون التعامل مع النفايات الطبية داخل بناية مستشفى الفرات العام بطرق خاصة ووفق تعليمات بيئية وبمتابعة شعبة السيطرة على التلوث وذلك لإبعاد الخطر عن العاملين في المؤسسة الصحية من ممرضين وفنيين وأطباء وكذلك إبعاد الخطر عن المناطق المحيطة بالمستشفى والبيئة بصفة عامة فهناك عدة خطوات تستخدم للتعامل مع النفايات بصورة عامة والنفايات الطبية بصورة خاصة لان المؤسسات الصحية هي مصدر للشفاء وليس مصدر للعدوى ولكي لا تشكل هذه النفايات خطرا على البيئة واوضح مدير الخدمات في المستشفى السيد (براء على فرحان) عن طريقة التعامل مع النفايات الطبية والعادية قائلا ان النفايات تقسم الى قسمين (نفايات طبية ونفايات عامة) و لكل منها مكانها الخاص بها وقام بشرح مفصل عن طريقة التعامل مع النفايات معرفا النفايات الطبية: وهي نفايات غرف العمليات مثل الاقنعة واغطية الراس والقفازات ونفايات الاستشاريات والردهات والغيارات الطبية مثل (القطن والشاش واجهزة نقل الدم والجبس والادوات الملوثة بسوائل جسم الانسان) ومخلفات صالة الولادة، اما الادوات الطبية الحادة فيتم التعامل معها بحذر لانها تنقل العدوى وذلك بحقن البلاستيك المستعملة والمشارط واجهزة المحاليل والزجاج المكسور والامبولات وتجمع هذه النفايات في اكياس خاصة وتوضع في حاويات محكمة لمنع التسربات منها وتختلف اكياس جمع النفايات الطبية من ناحية اللون عن اكياس النفايات العادية حيث يكون اللون الاصفر للنفايات الطبية واللون الاسود للنفايات العادية ويكون جمع النفايات الحادة بأماكن مخصصة لها ويتم بعد ذلك جمع النفايات الطبية من الحاويات داخل الأقسام والردهات وخزنها في غرفة مخصصة تسمى غرفة تخزين النفايات الطبية المركزية وهي موجودة داخل المستشفى وقريبة من اماكن نقل النفايات ومجهزة بشبكة لتصريف المياه، و تتوفر فيها الإضاءة والتهوية الجيدة ومحكمة وبعيدة عن الحيوانات وتتوفر فيها مغاسل يستعملها عمال ترحيل النفايات ويتوفر في غرفة الخزن المركزي (ميزان) لوزن النفايات الطبية ويتراوح مقدار وزن النفايات الطبية شهريا في مستشفى الفرات العام من (800) الى (1000) كغم ويتم خزن النفايات الطبية بشكل يومي وترحيلها من غرفة الخزن المركزي الى المحرقة ايضا بشكل يومي وفق سجل يذكر فيه كمية النفايات الطبية الداخلة الى غرفة الخزن والنفايات المراد حرقها ويتم غسل الغرفة وتنظيفها بعد ترحيل النفايات الطبية منها وتنقل النفايات الطبية من غرفة تجميع النفايات الطبية الى المحرقة بعربات خاصة مرحلة معالجة النفايات الطبية ويتم معالجة النفايات الطبية في المستشفى بطريقة الحرق وهي الطريقة المستخدمة في التخلص من النفايات الطبية في المستشفى نظرا لقدرة الحرق على إضاعة معالم النفايات بتحويلها إلى رماد غير قابل للحرق والقضـاء على ما بها من جراثيم والتقليل من حجم ووزن النفايات بدرجة كبيرة علما ان المحرقة تم تنصيبها بأشراف وزارة البيئة ويتم تشغيلها من قبل فنيين وعمال مؤهلين ومدربين بما يتطلب الحرق من المعايير البيئية اللازمة وبما يحمي المجتمع من مخاطر الملوثات الناتجة عن المحارق ويرتدي العاملين على جمع وحرق النفايات الطبية الملابس الواقية وتقوم شعبة السيطرة على التلوث في المستشفى بعمل موقف شهري وارساله الى دائرة صحة الكرخ والمحرقة الموجودة في المستشفى تستخدم ايضا لحرق النفايات الطبية الخاصة (بمركز صحي الجهاد) و (م. ص. المطار) و (م. ص الاسنان) اما النفايات العامة مثل بقايا الطعام، الأوراق، علب البلاستيك، علب المشروبات الغازية، مناديل ورقية أو أي شي مماثل وغير ملوث بمخلفات المرضى، تجمع وتوضع في أكياس خاصة بها ذات لون مختلف عن لون النفايات الطبية وتجمع هذه النفايات وترحل الى حاويات خارج المستشفى تأتي بعدها سيارة النفايات التابعة الى امانة بغداد ورفعها ونقلها الى اماكن خزن تابعة الى الامانة قيس عبدالمحسن علي