علمية 0 971

تغييرات صحية يمکن أن تطيل العمر

img

قال باحثون اليوم الثلاثاء أن الذين يمارسون تمرينات رياضية ويقلعون عن التدخين ويتناولون 5 حصص يومية من الفواكه والخضراوات يعيشون في المتوسط حياة اطول 14عاما عن نظرائهم الذين لا يتبعون أياً من هذه السلوكيات.

وقال الفريق البريطاني: إن هناك دليلا كبيرا اظهر أن مثل هذه الاشياء تساهم في حياة اكثر صحة واطول، لكن الدراسة الجديدة تحدد نطاق تأثيرها المشترك.

وكتب الباحثون في \\\"دورية المكتبة العامة للعلوم الطبية\\\" قائلين: هذه النتائج ربما تقدم دعما اكبر لفكرة أن تغييرات صغيرة في نمط الحياة ربما يترك تأثيرا كبيرا على الصحة بين السكان ويشجع على تغيير السلوكيات.

وفي الفترة بين 1993 و 1997 اجرى الباحثون مقابلات مع 20 الف رجل وامرأة اصحاء في بريطانيا بشأن انماط حياتهم، واجروا اختبارات على عينات دم لكل مشارك لقياس مستوى فيتامين سي (ج) وهو مؤشر على كمية الفواكة والخضراوات التي يتناولها الشخص.

ثم اعطوا المشاركين الذين تتراوح اعمارهم بين 45 الى 79 عاما نقاطا بين صفر و 4 حيث يحسبون نقطة لكل واحدة من هذه السلوكيات الصحية.

وبعد الاخذ في الاعتبار العمر والعوامل الاخرى التي قد تؤثر على احتمالات الوفاة حدد الباحثون أن الاشخاص الذين لديهم نتيجة صفر تزيد احتمالات وفاتهم بمعدل 4 اضعاف وخاصة بأمراض الاوعية الدموية للقلب.

وقال الباحثون الذين تتبعوا الوفيات بين المشاركين حتى 2006: إن الشخص البالغ مجموع نقاطه الصحية صفرا تماثل احتمالات وفاته الشخص البالغ مجموع نقاطه 4 الاكبر سنا بأربعة عشر عاما.

والتغيير في نمط الحياة الذي يصاحبه اكبر منفعة هو الاقلاع عن التدخين الذي أدى الى تحسن نسبته 80 بالمئة في الصحة كما وجدت الدراسة، وهذا تبعه تناول فواكه وخضراوات.