سياسية 0 634

نائب كويتي يكشف خلايا نائمة للبعثيين تعمل في الصحافة الكويتية

img

كشف النائب الكويتي السابق احمد المليفي في حوار اجراه معه موقع الشبكة الوطنية الكويتية، عن وجود شبكة للبعثيين تعمل في الصحافة الكويتية وتعمل على تسميم الاجواء بين العراق ودولة الكويت. وفي معرض حديثه عن قضية التجنيس

وتشدده ازاءها، بقوله: «البعض ينظر للجنسية انها كسب ورزق وانا انظر لها بانها مواطنة وولاء، كما اود ان اضيف معلومة خطيرة وهذه اول مرة اقولها بعد ان تواترت لي المعلومات بان هناك فئة من البدون ليست قليلة اتت من العراق ايام النظام الصدامي البائد وهي عبارة عن خلايا استخباراتية تعمل لصالح النظام البعثي وتدعي انها «بدون» لكي تحصل على الجنسية الكويتية أو على الاقل لا تسفر عندما يتم القبض عليها، وهذه الفئة بعد ان سقط النظام البعثي لم تسقط، بل استمرت في تنظيمها، ولكن خططها تغيرت بحيث انها الان تريد ان تثأر من الكويت بسبب سقوط النظام البعثي، والكثير منهم الان يعمل في مجال الصحافة من جانبها حذرت أوساط إعلامية ونيابية كويتية من معلومات تشير الى تجديد أدوار بعض الإعلاميين الذين كانوا منتسبين في السابق لحزب البعث البائد في العراق بغية ممارسة تأثير سلبي على علاقات الكويت مع دول الجوار، وخصوصا مع العراق والتي بدأت تنمو في الاتجاه الصحيح والصحي في آن معا، واستندت هذه الاوساط الى معلومات وصلتها وتفيد بأن اللجنة المكلفة من وزارة الإعلام مراقبة التزام الصحف ووسائل الإعلام بنصوص قانوني المرئي والمسموع ، والمطبوعات، توقفت عند توجهات لاحظتها لدى عدد محدود جدا من وسائل الإعلام ذات صلة بأسلوب حزب البعث العراقي البائد وتتوافق مع طروحات بقايا هذا الحزب التي يحركها عزت الدوري، ما دفعها لرفع الامر الى الجهات المعنية التي بدأت التعامل مع المعطيات المتوفرة.