تحقيقات 0 4886

الشهرستاني يتحدث عن منحة الطلبة ويؤكد ان اقليم كردستان لم يسلم لا النفط الخام ولا دولار واحد لحكومة المركز

img
كشف وزير التعليم العالي والبحث العلمي عن عدم التوصل الى اتفاق بين الحكومة المركزية واقليم كردستان حول تصدير النفط ونسبة الـ (17%) من الميزانية، وتوقع عدم اقرار ميزانية عام 2014 لما تبقى من السنة، فيما ربط صرف منحة الطلبة لهذا العام بوصول مسودة ميزانية 2015 من وزارة المالية الى مجلس الوزراء. وقال الدكتور حسين الشهرستاني في تصريح لوكالة نون الخبرية ان موازنة عام 2014 لم تقر وكان الصرف بنسبة 1/12 شهريا من موازنة 2013 وان السنة سوف تنتهي واتوقع لن تقر الموازنة حسب التعليمات الواردة من وزارة المالية. واضاف الشهرستاني بالنسبة للسنة القادمة هناك متغيرات اقتصادية تؤدي الى ضغوط مالية كبيرة على الموازنة من جانب الايرادات، الاولى هي ان اسعار النفط عالميا في هبوط، حيث كان النفط العراقي بسعر 102- 103 دولار للبرميل الواحد اما الان 82-83 دولار اي هناك هبوط كبير بسعر النفط عالميا، والموازنة 2014 التي لم تقر كان سعر النفط مقدر بـ 90 دولار والان البيع اقل من هذا السعر بـ 10 دولارات. ومراكز البحوث المتخصصة لشؤرون الطاقة تتوقع ان يستمر الانخفاض للعام القادم وهذه اول مشكلة التي هي هبوط اسعار النفط.،اما المشكله الثانية او الموضوع الثاني هو انتاج النفط وتصديره في العراق فان بعض الحقول النفطية الان في المناطق الساخنه خاصة في محافظة كركوك ومحافظة نينوى وتوقف انتاج النفط بالنسبة لنا، ولكن داعش تنتج كميات قليلة من النفط ويهربونها ويمولون عملياتهم الارهابية. وهذين العاملين ادى لهبوط الانتاج والتصدير وهبوط اسعار النفط جعلت هناك ضغوط مالية كبيرة على الموازنة من جانب الايرادات، وبالتأكيد حتى لايكون العجز كبير نضطر الى ان نقلل النفقات والنفقات هي تخصيات الوزارات وتخصيصات المحافظات والاقاليم، حيث ان كل الوزارات سوف يشملها التخفيض. وافاد الشهرستاني ان الخلاف النفطي بين الحكومة المركزية واقليم كردستان لم يحل وكان المقترح الذي قدمناه قبل تشكيل الحكومة هو ان يسلم اقليم كردستان النفط المنتج من كركوك وباقي المناطق الى الحكومة المركزية وتبيعه الحكومة بالاسعار العالمية ويوزع من خلال الموازنة على كل المناطق العراقية حسب نسبة عدد سكان كل محافظة ولكن لم تتم الموافقة من قبل الاقليم على هذا المقترح بشكل نهائي والقضية لحد الان تناقش بين الاقليم والمركز، والاقليم لم يسلم دولار واحد للحكومة المركزية ولم يسلم النفط الخام المنتج في الاقليم ايضا وهذه واحدة من الامور التي يفترض ان تحل مع اقليم كردستان ونأمل ان تحل في هذه الحكومة ونصل الى اتفاق مرضي للجانبين. واضاف "نحن قلنا في حينها لانستطيع ان نعطي 17% من نفط الجنوب ويبقى نفط كردستان بكامله بايدي الاقليم، فأما ان يكون نفط العراق كله مشترك ويأخذ الاقليم حقه مع بقية العراقيين اويحتفظ الاقليم بنفطه، ويبقى العراق يحتفظ بنفطة له، اما تأخذون 17% من نفط الجنوب ولا تعطون شيء من نفط الشمال فهذه القسمة لا نرتضيها. وحول منحة الطلبة العراقيين فقال وزير التعليم العالي والبحث العلمي الى ان منحة الطلبة التي كانت مقره في عام 2014 لم تصرف بسبب عدم اقرار الموازنة وان الموازنة كانت تتضمن ذلك. وللسنة الحالية مسودة قانون الموازنة لم تقدم من وزارة المالية لحد الان وبهذا لانستطيع ان نعرف كم تكون منحة الطلبة. وبين الشهرستاني انه في السنة السابقة صرفت منحة الطلبة باصرار من قبلي ومن قبل رئيس لجنة التربية في البرلمان دكتورعادل شرشاب وكنا متبنين هذه القضية بقوة في ميزانية 2014 واستطعنا ان نضمنها في الموازنة، اما موازنة 2015 لم تقدم لحد الان حتى استطيع ان اجيب على السؤال بشكل دقيق. حاوره /تيسير سعيد الاسدي وكالة نون خاص