تحقيقات 0 4992

زوار من دول الخليج العربي يتحدون الظروف الراهنة ويتواجدون عند قبر الحسين عليه السلام لاحياء عاشورائه (مصور)

الأيام العاشورائية في كربلاء المقدسة هذا العام تكاد تكون مختلفة عن الاعوام السابقة حيث وفد اليها زائرون من كل العالم قامت وكالة نون الخبرية باجراءات عدد من اللقاءات بمجموعة من الزائرين الذين عبروا الحدود رغم التهديدات الأمنية التي تعصف بعراق الحسين من قبل الجهات التكفيرية وأعداء أهل البيت (عليهم السلام)...فأكد الزائر (حسين علي بن صالح) من المملكة العربية السعودية منطقة الإحساء خرجنا من ديارنا متوجهين مباشرةً الى كربلاء فالمسافة التي قطعناها من صفوان الحدودية الى كربلاء المقدسة آمنه مؤمنه داعيك عن الخدمات الموجودة التي تقدم للزائر،مبينا ان الدافع الأكبر للمجيء هو زيارة الامام الحسين (علية السلام) خلال العاشر من محرم الحرام هذا اليوم الذي بكت فيه السماء والأرضيين حزنا على سبط النبي وسيد شباب اهل الجنة على أيادي الباغيين والكفرة. ويضيف ابن صالح ان لزيارة الحسين عليه السلام في ليلة العاشر من محرمة حرارة وجمرة في القلوب لا تنطفئ ما بقيت السماوات والارض، فنعزي في هذه الأيام الأليمة الأئمة من ولده ونعزي صاحب العصر والزمان الحجة المنتظر ونسأله الدعاء والخير والقبول والنصر على أعداء محمد وال محمد من الأولين والى يوم الدين. فيما قال الزائر (حسين غازي احمد) من دولة البحرين:لوكالة نون حين خرجنا متوجهين الى ارض الطفوف ارض كربلاء الحسين عليه السلام نبغي الموت في سبيله لما نسمعه من تهديدات وقتل وخطف وتفجيرات وغيرها من هولات الموت المجاني لشيعة العراق والعالم ولكن ما ان عبرنا الحدود اختلفت كل موازيين الإعلام والترويج للقتل،مضيفا دخلنا الأراضي العراقية عن طريق الكويت براً ولم يصادفنا اي شكل من أشكال المظاهر المسلحة, وانتشار السيطرات والمفارز الأمنية في كل مكان على طول الطريق المؤدي الى كربلاء المقدسة هو دليل واضح على استتباب الأمن والأمان. وشاركنا الحديث الزائر (سيد علوي بن سيد سلمان) من البحرين:لوكالة نون نحن قدمنا عن طريق البر عبر معبر صفوان الحدودي وكانت الإجراءات الامنية طبيعية وسليمة والطريق مؤمن بالكامل ومقصدنا الأول هو زيارة كربلاء، وما نراه في الإعلام وجود التنظيمات الإرهابية المعروفة بــ (داعش) التي يقال عنها تتواجد في كل مكان من العراق..مؤكدا اننا سائرون باتجاه الحسين عليه السلام ورغم أنوفهم, فالأوضاع الأمنية جيده وسليمة ولم نعاني من تعقيد في الدخول والتأشير. فيما بين (أبو علي) من دولة الكويت: ان العراقيين أهل كرم وجود قدموا لنا كل التسهيلات والمساعدة الممكنة خلال زيارتنا في كربلاء المقدسة، مؤكدا ان العراق بلد امن من أي إرهاب والمقدسات راياتها عالية خفاقة تتحدى كل طغيان أعداء أهل البيت (عليهم السلام). وعبر مجموعة من الزائرين العرب الوافدين الى كربلاء المقدسة على سلامة الإجراءات الأمنية من الحدود العراقية حتى وصولهم الى ارض الحسين (علية السلام) من خلال تقديم التسهيلات في تدقيق الجوازات والفيزا للزائرين العرب والأجانب ياسر الشمري /كربلاء وكالة نون خاص