لقاءات 0 2962

الخطاط حسام الشلاه لوكالة نون : خط الثلث أجمل الخطوط وأبهاها كونه يقبل المد والتشكيل.

img
حاوره/ ضياء ألأسدي من مواليد محافظة بابل 1942 محلة الطاق حاصل على شهادة الدبلوم من دار المعلمين وله العديد من المعارض الفنية في مجال الخط والزخرفة أبرزها معرض الخط العربي 1964في مركز الإرشاد , ومعرض شخصي للخط العربي في محافظة بغداد سنة ,1966ومعرض للخط العربي عام 1974 في نقابة المعلمين وعضو جمعية الخطاطين العراقيين وعضو نقابة الفنانين العراقيين وعضو اتحاد الفنانين التشكيليين حاصل على الكثير من الجوائز والدروع اشرف على تعليمه في الخط العديد من الخطاطين العراقيين وأبرزهم الفنان المرحوم محمد علي شاكر 1958 و الأستاذ الكبير عبدا لله السنجاري و المرحوم صادق الدوري , وكالة نون التقت بالخطاط الكبير حسام لشلاه ولتسليط الضوء عن حياته دار معه الحوار التالي:- نون: أكيد هناك بدايات كأي بدايات لخطاط عاش في ظروف صعبة وخط له اسم على الساحة الفنية -- كيف هي هذه البدايات؟ _"البدايات كانت مع الرسم حيث عندما كنت في المرحلة الابتدائية كان لي ولع كبير في الرسم وكنت أشارك في جميع الفعاليات التي تقام في المدرسة وعن طريق تشجيع أساتذتي لي, وعند دخولي المرحلة ألمتوسطه اشتد ميلي أكثر للرسم والنحت ولكن لي رغبه شديدة لتعلم الخط والزخرفة ولعدم وجود من يوجهني كنت اذهب بين فترى وأخرى إلى محل احد الخطاطين واسمه المرحوم شناوه وهو الخطاط الوحيد في مدينة الحلة آنذاك كنت أراقبه كثيرا وأحاول تقليد ما يكتبه في البيت, وعندما أكملت دراستي في المرحلة ألمتوسطه ودخولي دار المعلمين الابتدائية في الحلة كان لي صديق اسمه المرحوم محمد علي شاكر وهو طالب في معهد الفنون الجميلة بغداد كان عند رجوعه أيام الخميس والجمعة يعطيني دروس وتمارين الخط التي يأخذها في المعهد لكي أتمرن عليها, ومن ثم آخذت إلى إن أسعى ومن خلال التمارين اليومية إلى كتابة كافة أنواع الخطوط حتى تمكنت من السيطرة عليها في الكتابة لكي أصبح والحمد لله احد ابرز خطاطي محافظة بابل". نون:ماهو الدافع الذي جعلك تدخل عالم الفن التشكيلي عامة والخط والزخرفة خاصة؟ _ "للخط العربي قيمة عليا حيث يستخدم للمساجد والقصور وخاصة في نسخ القران الكريم,كما وتتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مع بعضها مما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة من خلال المد والرجع والاستدارة والتزوية والتشابك وهذا مادعاني إلى الدخول لهذا العالم والولوج إليه إضافة إلى حبي وشغفي له". نون: ماهي أول كلمة خطيتها وتعتبرها بداية نمو الخط لديك؟ _ "أول جمله كتبتها(وفوق كل ذي علم عليم) ومن خلال متابعتي ومواصلتي في مجال الخط والزخرفة تمكنت وبفضل الله عزوجل وعن طريق ممن الذي لهم لهم الفضل الكبير على حسام الشلاه من أساتذتي, في مواصلة هذا المشوار الفني ليضعونني على الطريق الصحيح لكي اكون خطاط ملم بجميع مايحيط بالخط من معلومات مفيدة". نون:يقال عن الخطاط خطاطا إذا أجاد خط الثلث؟ _ "نعم لا يكون الخطاط خطاطا إلا إذا أجاد خط الثلث لأنه أجمل الخطوط...وأبهاها...كونه يقبل المد والتشكيل...والتركيب لان الخط العربي يعتمد على قواعد خاصة تنطلق من التناسب بين الخط والنقطة والدائرة، وتستخدم في أدائه فنيا وان العناصر نفسها التي تعتمدها الفنون التشكيلية الأخرى، كالخط والكتلة، ليس بمعناها المتحرك ماديا فحسب بل وبمعناها الجمالي الذي ينتج حركة ذاتية تجعل الخط يتهادى في رونق جمالي مستقل عن مضامينه ومرتبط معها في آن واحد". *نون: هناك الكثير من أنواع الخطوط العربية كما هو متعارف عليه لكن أكيد هناك نوع تجد نفسك فيه؟ _ "كافة الخطوط العربية قريبة مني وأجيد كتابتها ولكنني أجد نفسي في كتابة خط التعليق أكثر إبداع وحرفية". نون:هناك علاقة وثيقة مابين الخط والزخرفة فما هي تلك العلاقة؟ __ "الخط العربي والزخرفة الإسلامية هما توأمان لا يمكن الفصل بينهما أبدا كلاعب كرة القدم عليه أن يضرب الكرة برجليه الاثنين وهذا مثال على ذلك". نون: الأدب الحسيني دخل في جميع الفنون فأين الأدب الحسيني من إعمالك الخطية؟ "يشرفني أن يكون انتمائي العائلي إلى النسب الحسيني فأنا والحمد لله من أحفاد آبا الأحرار وسيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)وان حبي الشديد وتأثري بمنهجه وسيرته العظيمة اعمل جاهدا السير على دربه وتضحياته من اجل إعلاء الرسالة المحمدية الشريفة والتضحية وذلك من خلال إدخال هذا المنهج في الكثير من إعمالي الفنية المختلفة ولي لوحات مخطوطة كثيرة في هذا المجال".. نون: أهم الخطاطين الذي تأثرت بهم عراقيين أم أتراك؟ _ "تأثرت بتعلمي للخط العربي بالمرحوم محمد علي شاكر شعابث ثم بالمرحوم عبد الله السنجاري والمرحوم هاشم محمد الخطاط وجميعهم عراقيون". نون:لواجرينا عملية جراحية للفن ماذا سنستأصل منه لكي يصبح بأفضل حال؟ _ "الفن هو شعور سامي وأرقى مشاعر الإنسان هي أن تتبلور بالفن وهو حقيقة مشاعر وإحساس ينقل عملية تعبير وتداعي حر على جميع أنواع الفنون والفنان الحقيقي هو أن يدخل إلى قلوب من خلال إعماله ومن المنجز الذي يقدمه وليس على أساس العلاقات والوساطة فنتمنى أن لايكون مقياس الدخلاء على الفن على أساس الكبار ومجاملات الناس لهم لأنه قضية ورسالة وعلينا كموثقين للحقيقة بأصدق المشاعر أن نستأصل ماهو طارئ على صعيد الموضوع و التنظير حتى من الطارئين على الفن". نون:كلمة أخيرة في نهاية اللقاء؟ _ "أرجو من من لهم مسؤولية التعليم في وزارة التربية والتعليم العالي والمنظمات الاهتمام أكثر في الجانب الفني عامة والخط خاصة لان الخط هو هويتنا,كما وأوجه شكري وتقديري إلى وكالة نون بما تبذله من جهد لتعريف الفنانين بمجالات اختصاصهم مع أمنياتي إلى بلدي العراق وشعبه بالأمن والأمان". وكالة نون خاص