لقاءات 0 1829

الفنان محمود عجمي لوكالة نون :الفن بمجالاته كافة هو رسالة يجب ان تكون صادقة ومعبرة

img
حاوره ضياء الاسدي: الفنان في سطور: من مواليد محافظة بابل 1959 حاصل على شهادة البكالوريوس من اكاديمية الفنون الجميلة جامعة بغداد 1983وماجستير فنون تشكيلية نحت عام 1988ودكتوراه فلسفة فنون تشكيلية نحت عام 1997حصل على درجة الاستاذية البروفسور عام 2008كما وله العديد من البحوث في مجال اختصاصه منشورة في العديد من الصحف والمجلات وله كتاب تحت الطبع بعنوان طقس سومري وعضو نقابة الفنانين العراقيين وعضو جمعية التشكيليين العراقيين حاصل على الكثير من الجوائز والدروع ابرزها درع مهرجان معرض الفن التشكيلي الاول لمحافظات الفرات الاوسط كربلاء 2009. *البداية اساسا لكل مبدع كيف خطيت اسما لك على الساحة الفنية وماهي البدايات؟ _البدايات كانت انطلاقتها الاولى من واقع القرية التي ولدت وترعرت فيها وهي الطهمازية من قرى محافظة بابل وبعد اكمالي الدراسة الابتدائية والمتوسطة فيها.وكان للطين من قاع الانهار التي تخترقها خامة اولى نحو ان اكون اسما له حضوره على ساحة التشكيل العراقي المعاصر علاوة على انتمائي لعمق حضاري غزير بمادته المعرفية فأنا ابن مدينة من كبريات مدن العالم القديم واكثرها رسوخا في الذاكرة العالمية وهي (بابل)والتي تشكل القرية التي اسكنها _الطهماسية_اصلا احدى قراها المهمة والتي تقع على ارض اثرية شكلت لدي معينا نحو تكون تجربتي الفنية الى ماهي عليه الان من نضج وتبلور استطعت تحقيقه حكما بذلك الانتماء الذي يجد تجذره نابعا من عمق اكثر رسوخا وتأسيسا لمجمل حلقات الحضارة العراقية القديمة الاوهو (سومر)وماعرفت به من منجز فني فخاري في الغالب وجاء متبلورا بشكل اكبر _اي المنجز_في عهد بابل القديمة. *ماهو الدافع الذي جعلك تدخل عالم الفن التشكيلي عامة والنحت خاصة؟ _مادعاني الى ولوج عالم الفن التشكيلي ومنه النحت بصورة خاصة هو شغفي بما احاطني من عالم القرية الساحر بمناظره الطبيعية ووفرة الطين النقي من قاع النهر مع ما للعمق الحضاري العراقي القديم من اثر صير تجربتي الى اللعب بمادة الطين بخاصة لاكون بها نحاتا داعبت يداه الطين كخامة اولى نحو الاكتشاف والمعرفة. *اذا اردنا ان نتفحص ونتمحص في منحوتاتك ماذا سنجدها يعني هل هي تميل الى الواقعية ام الكلاسيكية ام ماذا؟ _اعمالي الفنية في عموميتها تميل الى التجريب على اكثر من اتجاه فهي قد بدات واقعية اكاديمية صرفة وكانت تلك البدايات في مجال الرسم وكذلك النحت منذ البدايات الاولى لاشتغالاتي ولتنتهي بحكم الدراسة والتجريب الى ماهو رمزي تعبيري يبتعد عما هو اكاديمي دراسي الى ماهو اختزالي تشخيصي للموضوعة التي اعمل عليها والتي شكلت هويتي المعرفة بي الاوهو موضوعة (المراة والثور)كثيمة اعمل عليها في جميع اعمالي الفنية. *اين الادب الحسيني من اعمالك الفنية ؟ _في مجال الادب الحسيني اوهو الاثر الحسيني ان صح التعبير واجده اكثر ارتكازا في انعكاسه على عملي او اشتغالي الفني فهذا المجال لم اكن بعيدا عنه في طروحاتي وقد جسدته في اعمالي الفنية في عمل نحتي فخاري ضمنته عبارة (واحسيناه)باشتغال او تجسيد حرفي (الواو والالف)وهي تخترق جسد العمل كما لو انها صرخة بوجه الباطل وكان العمل ضمن المشاركة في مهرجان (الطف للفنون التشكيلية)الاول الذي اقيم في كربلاء المقدسة ولدي اعمال مخطط لها على الورق تتضمن نحت الحرف العربي بتناول اقوال من الحديث النبوي الشريف وكذلك من اقوال الامام الحسين (ع)والامام علي (ع)فيها تجسيد لمعان حياتية اتمنى ان تجد طريقها الى التنفيذ وبأرتفاعات تتجاوز المترين الى الثلاثة امتار وبمواد مختلفة. *ماهي مميزات الفنان النحات مهنيا ؟ _من مميزات الفنان النحات ان يكون مهنيا مخلصا لمهنته معبرا اصدق تعبير مما يطرحه من فكر مجسد على المادة وفيه توجيه يخدم قضية ما اوموقف يوثق لحدث ويسجل لمسيرة اذ ان الفن بمجالاته كافة هو عبارة عن وثيقة يجب ان تكون صادقة. *لو اجرينا عملية جراحية للفن ماذا سنستأصل منه لكي يكون بأفضل حال؟ _علينا كموثقين للحقيقة التعبير بأصدق المشاعر ان نستأصل ماهو طارئ سواء على صعيد الموضوع او على صعيد التنضير حتى من الطارئين على الفن. *اهم مشاركاتك الفنية على الصعيد المحلي والدولي ؟ _ مشاركاتي الفنية كثيرة وتتجاوز المئة مشاركة سواء على الصعيد المحلي اوعلى الصعيد العربي ولها حضورها وبشهادة المختصين والمتابعين لتجربتي واشتغالاتي الفنية ويكفي لتأكيدها على ماحصلت عليه من جوائزعديدة وشهادات تقدير ودروع واوسمة وقلائد ابداع. *كلمة اخيرة في نهاية اللقاء ؟ _ احيي الجهد الذي تقوم به (وكالة نون)في تغطيتها النشاطات الفنية للفنانيين بمجالات اختصاصاتهم كافة وتعريف الجمهورفي كربلاء وفي غيرها بتلك النشاطات وهو جهد مبارك يستحق كل ثناء وتقدير من القائمين عليه.