سياسية 0 836

تحقيق في مقتل مدني عراقي أعزل على يد عنصر أمن أجنبي خاص

img

في واقعة جديدة تعيد إلى الأذهان حادثي "ساحة النسور" الذي أسفر عن 17 ضحية و27 مصاباً و"حي الكرادة" الذي أسفر عن ضحيتين عراقيتين، أكد متحدث باسم وزارة الداخلية العراقية الاثنين، أن السلطات تحقق في مقتل سائق مدني غير مسلّح السبت، على يد عنصر يعمل في شركة أمن خاصة في العراق.

وقالت مصادر في الحكومة العراقية والجيش الأمريكي إن شركة التعهدات الأمنية واللوجستية "داينكورب" DynCorp التي تتخذ من ولاية فيرجينيا الأمريكية مقرا لها، أجرت اتصالا معهم بشأن حادث إطلاق نار وقع السبت في العاصمة بغداد، فيما يتحقق المسؤولون من التفاصيل وما إذا كان الحادث هو نفسه الذي أودى بحياة المدني العراقي.

يُذكر أن الحادث يتزامن مع محادثات قائمة على قدم وساق بين مسؤولين أمريكيين رفيعين وآخرين عراقيين في بغداد، إزاء خطوات أكثر فعالية لمراقبة الشركات الأمنية الخاصة بعد حادثي "ساحة النسور" و"حي الكرادية" في سبتمبر/أيلول وأكتوبر/تشرين الأول الماضيين على التوالي.

وكانت الحكومة العراقية أعربت عن قلقها إزاء تصرفات شركات التعهدات الأمنية الأجنبية التي تقوم بحماية الدبلوماسيين الأمريكيين في العراق، في أعقاب الحادثين اللذين أثارا موجة غضب شعبية عارمة، بالإضافة إلى دفع المشرعين العراقيين إلى التقدم بمشروع قرار يحرم شركات التعهدات الأمنية الأجنبية من الحصانة.

وتعتبر "داينكورب" من ضمن ثلاث شركات أمنية أخرى هي "بلاكووتر" Blackwater worldwide و"تريبل كانوبي" Triple Canopy التي تعمل بموجب عقود مع الحكومة الأمريكية في العراق لحماية المسؤولين الأمريكيين وبعض المسؤولين العراقيين على حد سواء، وفق وكالة أسوشيتد برس.

وبالعودة إلى حادثة السبت، أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية العراقية اللواء عبد الكريم خلف، أن عنصر الأمن الخاص أطلق نيران سلاحه على سيارة قرب حاجز تفتيش في منطقة "عطيفية" في شمال العاصمة العراقية.

ووفق خلف فإن السيارة كانت خالية من المتفجرات.

من جهته قال فيليب ريكر مستشار في قسم الشؤون العامة القنصلي في السفارة الأمريكية في بغداد، إن "داينكورب" أجرت اتصالا بالسفارة حول حادث قام فيه أحد عناصرها باستخدام سلاحه ضد سيارة خاصة رفضت التوقف عند الحجز انصياعا للأوامر الصادرة عنه.

وأضاف المسؤول في السفارة أن هناك تقارير متضاربة حول الحادثة وأنه ليس هناك حصيلة محددة عن الضحايا.

فيما أوضحت شبكة CNN أن أي تعليقا لم يصدر عن "داينكورب" في هذا الشأن لتعذر الاتصال بها.

يُذكر أن "داينكورب" متعاقدة مع وزارة الخارجية الأمريكية لحماية موظفيها وبعض المستشارين غير العراقيين لدى وزارة الداخلية العراقية.

الجدير بالذكر أن تقريراً حديثاً للأمم المتحدة كان كشف مؤخرا أن صناعة الجيوش الخاصة، التي تدخل في إطار قالب جديد من أشكال الارتزاق، في تزايد مطرد، وأن حربي العراق وأفغانستان وراء تنامي هذه الظاهرة.

وقال الخبير الإسباني خوسيه لويز غوميز ديل برادو، رئيس اللجنة الأممية المكونة من خمسة خبراء، إن التقرير، الذي استغرق إعداده عامين، سيرفع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة.

 

وكالات