لقاءات 0 2748

كربلاء :الخطاط الكبير الشيخ محمد علي داعي الحق اول عراقي وعربي يخط المصحف الشريف وينتظر من الحكومة العراقية طبعة ونشره

img
الشيخ محمد علي داعي الحق بن حسين القريشي , المولود في كربلاء عام (1360) هــ (1940) م. من فضلاء كربلاء ومدرسيها وشعرائها تخرج من مدرسة باد كوبة ودرس في كلية الشريعة مارس التعليم في المدارس الرسمية الحديثة والحوزة العلمية والمدارس الدينية وقد تخصص في أصولة اللغة العربية من مؤلفاته:(ضحايا عزاء طويريج)له عدد من المقالات نشرت في المجلات الكربلائية , مع عدة مؤلفات مخطوطة سرقت أيام الانتفاضة الشعبانية ذكره سلمان أل طعمه في كتابة معجم رجال الفكر والأدب في كربلاء: (223) تاريخ المراقد (2/451). برع في الخط العربي وانواعه ودرسة للطلبة والمعلمين والمدرسين في السبعينات والثمانينات , ولانه كان بارعا ومولعا بخط الايات القرانية فهو لم يكتف بخطها فقط بل شرع بخط المصحف الشريف باكملة بخط النسخ الواضح وفي (844) صفحة. وهو اول عراقي وعربي يخط القران وينتظر من الحكومة العراقية طبعة ونشره. يحدثنا الشيخ داعي الحق عن رحلته في الخط واللغة والتدريس. • لماذا فكرت في خط القران الكريم وكم من الوقت استغرق منك هذا العمل الشريف. كنت احد الايام في العتبة العباسية المقدسة فرايت شخصا منكبا على القران الكريم يقراه بصعوبة لرقة خطة وكان ذلك هو المصحف الذي طبعته وزارة الاوقاف العراقية منذ اكثر من اربع عقود في المانيا بااشراف الخطاط التركي هاشم البغدادي وهو بخط الخطاط التركي محمد امين رشدي وهو مازال متداولا لدينا لحد الان. انا فكرت بخطة بشكل واضح واسمك من الخطوط المتداولة الان. كما اني لم اجد مصحفا مطبوعا بخط عراقي مع وفرة الخطاطين في العراق منذ اقدم العصور حتى اليوم فأحببت ان اكون السباق في هذه الحلبة واستغرقت في خطة اكثر من اربع سنوات وعام اخر للتنقيح والتصحيح وكان ذلك في عام (80) ولغاية (85) • لماذا يعد خط القران مهمة صعبة مع كثرة الخطاطين في العراق والوطن العربي. على الرغم من كثرة عدد الخطاطين المجيدين والمتمكنين من فن الخط العربي , الى جانب طموح غالبيتهم لتحقيق هذا الانجاز الا ان احد منهم لم يبادر بهذا العمل ولا يعني ذلك انهم عاجزون عن القيام بهذا العمل الجليل انما لاسباب ينبغي توفرها وفي المقدمة منها ان القران الكريم هو كتاب الله المقدس الذي لايجوز ان يخطئ في كتابته احد. لذلك كانت الخشية من الخطا الذي قد يقع فيه الخطاط خلال رسم حروف كلماته وضبط حركاتها واملائها او في وضع الرموز والإشارات الخاصة بعلم تلاوة القران وتجويد في مقدمة اسباب عدم اقدم الخطاطين على ذلك اذ يكون الخطا او السهو بمثابة تغير او تحريف في كلمات الله سبحانه يتحملون بسببه وزرا عضيما لكن هذا لم يمنع الخطاطين من تقديم اعمال ابداعية من خلال اختيارهم سورا قصارا او ايات قرانية على شكل لوحات فنية للتبرك وعرضها في المعارض الفنية وهو يشير بوضوح الى الرغبة الحقيقية في نفوسهم للغوص في هذا الميدان فضلا عن الخطاط الذي يريد ان يخط المصحف الشريف يجب ان يكون عارفا بعلوم اللغة العربية وعلوم القران لينجز عمله بنجاح وفق القواعد اللغوية والعلمية والفنية والفقهية المعتمدة في كتابته. • هل اتصلت بالمسؤولين وطالبت بطبعة. لم اشا في حينه ان اعرضه على وزارة الاوقاف او الثقافة والإعلام الصداميتين لعملي ان ذلك يخرج المخطوط عن اطاره كان يكتب طبع في زمن فلان الفلاني ولم اكن اريد ذلك النظام يحدوني الامل ان يلتفت الوقف الشيعي لهذا المشروع ويهتم به اهتماما بالغا ونحن مستعدون لو تم التفاهم بيننا وبينهم حول طبعة انيقة متميزة على نفقة الدولة العراقية , ولا غرابة ان تعضد هذه الدولة الفتية امثال هذه المشاريع المهمة التي كانت اجهزة النظام المقبور تحورها في صالحها ليس الا. • كيف تراقب الاهتمام بلغة القران اللغة العربية هذه الايام. طلبتنا هذه الايام يكرهون اللغة العربية لانهم لم يجدوا من يحببهم بها من المدرسين ومدرس اللغة العربية لاتتجاوز مهمته ان يشرح المنهج في احسن الاحوال والطالب وذويه ومدرس اللغة العربية يتحملون مسؤولية بناء شخصية الفرد العراقي واللغة العربية هي جزء مهم لبناء الشخصية العربية. نحن الان نرى المدرس يخطا أخطاء يندى لها الجبين وليس هذا فقط بل حتى الخطيب على المنبر يخطا والمذيع يخطا فكيف تتوقعين احترام أولادنا للغة العربية ؟ واللغة العربية بحاجة الى نهضة علمية تربوية والاهتمام بها يجب ان يسير جنبا الى جنب مع الاهتمام بالقران والفقة والتاريخ والتدين , بل لها الأهمية الأولى لأنها الأساس في تعلم مختلف العلوم. ونحن من منبركم هذا ندعو لتأسيس معهد لتعليم اصول اللغة والمحافظة على سلامتها ويخرج منه خطباء ومدرسون وموظفون يجيدون اللغة العربية ويحترمونها حتى لا ياتي كل من هب ودب ليمسك مذياعا او يرتقي منبرا خطابيا او يعمل مدرس لغة الا باجازة هذا المعهد وموافقته. أعمار كربلاء / انتصار السعداوي