تحقيقات 0 8197

اهالي كربلاء يطالبون الاعضاء الفائزين بالإسراع بتشكيل الحكومة المحلية والمباشرة بالاعمار.

img
بعد انعقاد الجلسة الاولى لمجلس المحافظة الجديد برئاسة اكبر الاعضاء سناً الست سهيلة شنو عذاب بدءت طموحات الكربلائين ترنوا صوب مجلسهم المنتخبهم مطالبين الاسراع بتشكيل الحكومة المحلية الجديدة والخروج بتراضي جميع الاطراف وحسم قضية المناصب الرئيسة وهي منصب المحافظ ونائبيه ورئيس المجلس ونائبيه في الوقت المحدد والذي صوت عليه لمدة عشرة ايام وهنا بقي امال الشارع الكربلائي مرهونة بيد الاعضاء الفائزين الذين حصلوا على ثقة المواطنين ..
امال وطموحات..
المواطن محمد عبد الله يقول لوكالة نون الخبرية "نطمح بأن يكون هناك توافق مسبق بين المحافظ ومجلس المحافظة والعمل المشترك في سبيل انجاز واعمار المدينة التي عانت كثيرا خلال فترة طويلة من الزمان واشار الى اهمية ان يكون العمل من اجل ارضاء المواطن الكربلائي وليس ارضاءات الجهات التي ينتمون اليها انما لابد ان يعمل الجميع بمبدأ الخدمة والمصلحة العامة والنضر الى جميع الناس على انهم كربلائيون لايميزون بين احد على حساب احد ا خر .اما قيصر عبد علي اوضح الى اهمية ان تكون ادارة المحافظة قوية وقادره على اتخاذ القرار الشجاع الذي يخدم الشريحة الاكبر من المواطنين وانجاز ماكان متلكأ من المشاريع في تلك الفترات الماضية , واكد الى ان كربلاء تحتاج الى تكاتف الجميع ونحن لايهمنا من يكون في اعلى الهرم الا ادري لكن الاهم ان تكون لديه القدره والاصرار على العمل وكذلك نطمح ان يكون شاب متفهم ومتقبل لاراء الاخرين ولايهمش انما يستقبل الراي الاخر بهدف اروح الجماعية وهذا مانريده ان يكون بهدف انتشال مدينتنا من الواقع المأساوي والنضر الى حال الفقراء والمتقاعدين وجميع فئات المجتمع اللذين ادلوا بأصواتهم وهم منضرين ماذا سيكون الحال وبعد ان يردد الفائزون القسم بكتاب الله تعالى هل انهم سيوافون ام ينقضون العهد وهل ان برامجهم الانتخابية سوف تحقق على ارض الواقع انما فقط دعايات انتخابية املنا خير ومتأملون المزيد من العطاء هذه الدورة الجديدة بأذن الله تعالى.. ويقول ان مايهمنا ان نعيش ونحن نرى اعمار حقيقي ونمر في شوارعنا وهي على اكمل وجه وليس فقط الاتهمامات بين الاعضاء وتراشق الاتهامات وترك اللوم على احدا انما يجب ان بحساب المقصر وان يكافئ المثابر لكي يحذوا حذوه الاخرين.
المشهد صعب!!
خلدون كامل (مراقب للعملية السياسية) يقول لوكالة نون ان المشهد السياسي في كربلاء صعب للغايه لان قانون الانتخابات سمح با اعادة هيكلة الساحة السياسيه في كربلاء التي كانت قائمه على تنازلات سابقه بين الكتل التي كانت هناك مشاكل كثيره بينها على الكاسب السياسيه في الشارع الكربلائي كذلك شخص المحافظ لم يكن له تاثير ملوس لانه لميكن فعال لا في الساحة السياسيه وحتى الادارية
فالمشهد صعب وهناك عدة احتمالات مبنيه على الاوامر الصادره من المراجع السياسيه للكتل لانه لايوجد برنامج حقيقي وواضح ،وهناك المال السياسي لعب دور مهم جدا في الساحه الكربلائيه لانها تمثل ساحه للأستعراضات السياسيه.وهذا امر صعب جدا ولابد من يتفق الجميع على ان اللمواطن يتنضرهم ماذا سيقدمون له بعيدا عن تقاسم المناصب على اساس حزبي انما الكتلة الاكبر هي من لها الق في تشكيل لحكومة وان لايكون هناك تشنج من قبل الاعظاء الاخرين الفائزين ولكن هو هذا حال الانتخابات والتوافقات السياسية
اما عادل كزار(اعلامي وناشط مدني) يقول لوكالة نون "انا بدوري كمواطن من كربلاء اطمح واسعى واريد من الحكومة المحلية في كربلاء بمحافظتها ومجلسها المنتخب اريد اناس ميدانيون مئة بالمئة ولا اريدهم خلف الكراسي واطمح الى المتابعة الميدانية للمشاريع كافة
وبدون استثناء ونريد مشاريع ستراتيجية اطالب الحكومة المحلية المنتخبة بالاسراع في انجاز مطار كربلاء ومشاريع عمرانية كبرى توضف الشباب العاطلين عن العمل وتضهر مدينتا بأبهى صوره لانها تستحق ذلك وهنا اقول ماذا تفرق المحافظات الاخرى عنا والتي فيها اعمار وبناء وطفرة نوعيه لماذا لاتصبح مدينتا هذا ؟؟ مبينأ ضرورة ايجاد
طرق حولية ومشاريع اخرى بدورها ترفع من كاهل المواطن وكذلك الاهتمام بالجناب الامني للمحافظة
والتخفيف من السيطرات الكثيرة التي اصبحت اليوم عبئ على المواطن الكربلائي ونريد اناس يعيشون مع الشعب
في كل تفاصيلهم الصغيرة قبل الكبيرة
قيادة شابه...
اوضح الشاب محمد عباس انا اتمنى ان يكون منصب المحافظ الى من يمثل الشباب في هذه الدورة وحسب ماسمعت ان هناك ترشيح لاحد الشباب وعمره مقارب لاعمارنا نطالب الجميع بالخروج الى تضاهرات وحملات على مواقع التواصل الاجتماعي نطالب بأختيار هذا الشاب لمنصب المحافظ من اجل طموحات الشباب وعدم تهميشهم .اما احسان عباس يرجح الى ان في حال وصول المحافظ الشاب الى كرسي الحكم سيكون هناك تغير جذري كبير نحو الافضل كونه متفهم الوضع جيدا ويدرك مايفكر به الشباب وعقلية ناضجه ويستطيع العمل والبناء ويعطي اكثر مما يأخذ وقادر على النضوج وهذه ليس من باب العطف انما هذا هو الواقع ونحن نحتاج الى قيادة شابه تنقذنا ممنا نحن فيه. وان اي مشروع يمكن ان ينفذه لخدمة اهالي كربلاء
اما حسين الشمري قال لوكالة نون :نرجو ان يتكاتف الجميع من أجل كربلاء ومشروع الشباب فيها ان يكون محافظنا رجل شاب لاننا بحاجه كثير الى هذا الرجل وسوف تتحقق احلامنا بأن الله تعالى.
في حال عدم الاتفاق؟
فيما قال النائب عن التحالف الوطني كريم عليوي، ان عدم اتفاق الكتل السياسية حول تشكيل مجالس المحافظات قد يؤدي الى فشل الحكومات المحلية الجديدة واخفاقها في تقديم الخدمات.
واضاف عليوي في بيان له اطلعت وكالة نون الخبرية على نسخته ، انه " كانت في البداية اتفاقات على مستوى عال بين الكتل السياسية الكبيرة في بغداد، ولكن المحافظات لم تلتزم بهذه الاتفاقيات وشكلت اغلبها الحكومات المحلية بحسب رغباتها وتطلعاتها، ونرى ان تشكيل الحكومات المحلية بهذه الصيغة سيؤدي الى تصدع العملية السياسية وتجاوز على حقوق الاخرين، اذ ان هناك كتلا كبيرة همشت في حين ان كتلا صغيرة اتفقت على تشكيل حكومات محلية".
واضاف ان "تشكيل الحكومات بهذه الصيغة سيؤدي الى تلكؤها في المستقبل، فضلا عن خلق تشنجات جديدة نحن في غنى عنها، ووضعنا لا يحسد عليه"، داعيا الى عدم تشنج الوضع بين الحكومات المحلية وتشكيلها على اساس التفاهمات من دون تهميش اي كتلة".
ويجري تشكيل المجالس الجديدة بالاتفاق بين الكتل الفائزة وتكوين ائتلافات لضمان اغلبية توزع بينها المناصب الرئيسية، وهي المحافظ ورئيس مجلس المحافظة ونوابهما.
وا دى اعضاء مجلس محافظة كربلاء المقدسة الجديد صباح الاربعاء 12/6 اليمين الدستوري بحضور رئيس محكمة استئناف كربلاء في اول جلسة لهم دون ان يتوصلوا الى توافق سياسي بشان المناصب الرئيسة
وتشهد مدينة كربلاء توافد الملايين من الزوار اليها دون وجود حكومة محلية تدير الشان المحلي في الوقت الذي يقوم فيه الاعضاء الجدد بالعمل على اجراء مفاوضات خاصة تخص الحصول على مناصب بعد ان حجزوا 27 مقعدا في مجلس كربلاء اثر انتخابات محلية جرت يوم 20 نيسان الماضي
كربلاء المقدسة /علاء الكركوشي
وكالة نون خاص