تحقيقات 0 15651

مقرئ القرآن عادل الكربلائي :نقاء الصوت والعمل المخلص يضعانك في المقدمة خدمة للدين الاسلامي

img
القران الكريم هو قلب الامة الاسلامية النابض ووجدانها المتالق وروحها العظيم الذي لاينفك عن رفد هذه الامة بالفكر والعقيدة والعمل والخصب كلما اقحلت ويعافيها كلما سقمت مادام موضوع اهتمام المسلمين والاهتمام الذي ينشا من خلال القراءة والكتابة اوالدراسة اوالحفظ عن ظهر قلب والعمل به كما قال سبحانه وتعالى " ان الذين يتلون كتاب الله واقامو الصلاة وانفقوا مما رزقناهم سرا وعلانية يرجون تجارة لن تبور ليوفيهم اجورهم ويزيدهم من فضله انه غفور شكور "
فالاجر الالهي من قراءة القران والتدبر في اياته الكريمة والعمل بمضامينه هو غاية كل مؤمن وفضله تعالى يظهر من خلال التزود بالعلوم بمضامينه هو غاية كل مؤمن وفضله تعالى يظهر من خلال التزود بالعلوم والمعارف التي جاءت من طيات الايات الكريمة فتفضل القران الكريم على الانسان ان يشيد صروحا عالية في اللغة والادب والفكر والشريعة والفقة والفلك فضلا عن الحكمة وسمو الحلق من خلال التدبر منه والتزود من مفاهيمه السامية وهو المصدر الاول للشريعة الاسلامية فالقران الكريم هيا للانسان ان يبني حضارة اصيلة هي من اعظم حضارات التاريخ البشري لاتوازيها حضارة شرقت اوغربت وان كانت هناك حضارة نافعة فهي مستمدة من القران العظيم ومجالس القران كانت مراكز حيوية لاعداد الامة فكريا وروحيا ورساليا كما كانت بمثابة مؤتمرات اسلامية مفتوخة منتشرة على نطاق واسع ولها اثار في اوساط المجتمع المسلم حتى تحولت بعض بيوت المخلصين والمؤمنين محلا لمجالس تعليم القران الكريم وتلاوته في زمن لاحق فيه الطغاة الشباب المؤمن في كل مسجد اوحسينية ليببقى القران رافدا ومعينا دائما على محاولة كل محاولة لطمس معالم الدين الاسلامي ووكالة نون الخبرية تلتقي باحد المهتمين بقراءة القرآن الكريم انه القاريء عادل الكربلائي المقرئ في العتبة الحسينية المطهرة فكانت الحصيلة من الحوار الاتي :
# من اشرف على تعليمك القراءن لتكون احد ابرز القراء حالياً ؟!
بداية دراستي كانت اعتمادا على النفس وذالك من خلال سماع الكاسيتات ومن ثم القراءة مثل ماهو موجود بالكاسيتات وبعد ماسمعني الناس أرشدوني إلى أن يجب يكون لي معلم متخصص في فن التلاوة والتجويد فالتحقت بالمحفل القرآني الذي كان يقام يوميا في جامع الأمام علي في كربلاء وكان يقام هذا المحفل سراً في تلك الأيام أنا ذاك ولكني اصريتوا على التعلم ولما جلست أول يوم وقرئت فيه إستحسنو الحاضرين صوتي وأدائي وقالوا لي يجب عليك الاستمرار والتعلم ولكن كان أول الناصحين هو أستاذي (الملة حمود الحميري) واستمريت لفترة ليست بطويلة وما أن رآني الأستاذ أتحسن حتى أجازني بالقرآئة أمام الناس ولكن بعد الانفتاح الذي صار بعد سقوط الصنم انفتحت لي الآفاق بدأت أدرس أحكام التلاوة من جديد ولكن بشكل مفصل فحصلت على درجة امتياز برواية حفص عن عاصم على يد الأستاذ (علي الطائي) ومازلت إلى يومنا هذاأمارس تدريس فن التلاوة والتجويد.
# ما هون جديدك اليوم ؟
حاليا جديدنا هو الختمة المرتلة الكاملة للقرآن الكريم وتسجيل لجزء تبارك مجوداً
# هل لك اصدارات في ترتيل القراءن ؟
نعم ومن غير شك الحافظ أو القارئ وخاصةً صاحب الصوت الشجي يجب أن يكون له إصدارات عديدة لان من خلال صوته سوف ينتفع ويتعلم ويستفاد الناس من خلال سماع صوته
# بمن تأثرت في بدايتك الايمانية !؟
في بداية الأمر تأثرت بالقارئ عبد الباسط عبد الصمد والقارئ محمد صديق المنشاوي وألان متأثر بقراء كثر منهم مصطفى إسماعيل والشحات والطاروطي
# هل عملك مقتصر على تجويد القراءن ام لك اهتمامت ايمانية اخرى ؟
نعم لدي تسجيلات للأدعية وهي موجودة حالياً في مكاتب بيع الأقراص اليزرية ومن هذه التسجيلات زيارات لأئمة أهل البيت عليهم السلام
# ما هي نصيحتكم للقراء الجدد !؟
انصح القراء الجدد بالالتزام أولا بالتدبر بآيات الله تعالى وإتقان أحكام التلاوة والعمل في القرآن لا فقط قرائه
# من مكتشف موهبتك ؟
في حقيقة الأمر اكتشفت لصوتي جاذبيه أولا من خلال البيت ومن ثم عندما قرأت أمام الناس فإنهم كانوا يعجبون ويندمجون معي خلال القرائة فكان اغلبهم يثنون على قراءتي كثيرا
# هل تبكي احياناً وانت تجود القراءن ؟
لماذا لانبكي ونحن بين خالق الكون اجمع فالبكاء هو احد الوسائل والتضرع إلى الله تعالى
# الا ترى بان الجيل الجديد يفضل الترتيل على التجويد !؟
إني أرى العكس في هذا السؤال فالجيل الجديد يفضل التجويد وإما الترتيل فهو من المراحل الصعبة في قراءة القران الكريم ولاارى بأنهم يجيدونه بعض منهم
# لماذا القراء العراقيين غير معروفين في غالبيتهم ؟!
نعم القراء العراقيين عليهم غبار صحيح ولكن بعون الله تعالى أخذت دار القران الكريم ورابطة القراء والحفاظ في العتبة الحسينية المقدسة على عاتقها بان تضم وترعى هؤلاء القراء والحفاظ وتقدمهم أمام العالم بأحسن صورة
# هل للعراقين من القراء بصمة في المسابقات القرأنية العالمية ؟
رأينا بالفترة الأخير وبزمن وجيز بتقدم العراق بالمسابقات الدولية بالمراكز المتقدمة فهذا يعني أن العراق في اللطليعه بقراءة وحفظ القران الكريم
# هل يتفاعل الشباب مع صوتك وهل تتفاعل مع بعض السور ؟
نعم والحمد لله الشباب يتفاعلون مع صوتي كثيرا ويستفادون من قراءتي لتطوير قراءتهم وبالحقيقة لااخفي شيئا أن القران الكريم عندي في كل آية موقف وقصة ووعيد ولكن الأكثر تفاعلا مع الآيات القصصية مثال سورة يوسف وأصحاب الكهف وغيرهم من القصص
# هل من نصائح للقراء الشباب للمحافظة على صفاء الصوت !؟
ألمحافظه على صوت القارئ فيجب تجنب الأكلات والشراب الذي يحتوي على مواد تجمد الصوت وتجعلوه غير مرن فبالنتيجة يكون أول متضرر هو القارئ وأضيف يجب الممارسة المستمرة في القراءة وعدم المقاطعة لفترة طويلة
# كلمة اخيرة ؟
اشكركم على اهتماماتكم القرأنية وبالاماكن المقدسة لتسلطون الضوء على ابرز القراء والمؤمنين لتشجيع الجيل الشاب على ولوج هذا الطريق كما اشكركم على وقتكم الثمين الذي منحتني اياه طوال هذا الوقت واتمنى ان اقدم الافضل خدمة للاسلام
حاوره /علي الشمري
وكالة نون خاص