سياسية 0 779

الجيش العراقي يتسلح بطائرات أف 16 ودبابات 140

img

وصفت صحيفة التايمز البريطانية برنامج تسليح القوات العراقية بأنه الأكبر في المنطقة وان العراق سيتسلم طلبية من طائرات\" اف 16 والدبابات \" 140 \" للمشاة خلال عام 2015 بعد ان تسلم طائرات مقاتلة ودبابات واسلحة ذات تقنية عالية ضمن اكبر برنامج لاعادة التسليح . ونقل المركز الوطني للاعلام عن الصحيفة أن الولايات المتحدة الاميركية زودت القوات العراقية بالدبابات والطائرات المقاتلة والاسلحة ذات التقنية العالية التي تقدر بمليارات الدولارات، ضمن واحد من اكبر برامج اعادة التسليح التي لم يشهد لها مثيل في المنطقة سابقا. واشارت الى انه تم تسليح قوات الجيش والبحرية والجوية ضمن هذا البرنامج في مسعى لإنهاء العنف في البلاد قبل انسحاب الجيش الاميركي نهاية 2011 حسب اتفاقية الانسحاب الموقعة بين البلدين في تشرين الثاني الماضي وعلى وفق اتفاقيات شراء الاسلحة بين العراق والولايات المتحدة كجزء من حملة تطوير الشراكة الاستراتيجية بين البلدين لتغطية احتياجات القوات للدفاع ضد أي تهديد خارجي. وذكرت أن عام 2015 سيشهد وصول طلبية للعراق من الطائرات المقاتلة من طراز (اف 16 )، وطلبية الدبابات طراز ( 140 ) للمشاة، فيما تترقب القوات البحرية العراقية وصول أول سفينة دوريات من أصل أربع سفن زنة ( 450 ) طناً من مناشئ ايطالية بحلول تشرين الثاني المقبل. وأشارت التايمز إلى تلقي ( 300 ) عنصرمن القوة البحرية العراقية المتواجدة في ميناء ام قصر التدريب على أيدي الخبراء الاميركيين والبريطانيين لحماية الميناء ومحطتي النفط الحيويتين اذ يترقب وصول اربع سفن دوريات من ايطاليا مزودة بمدافع عيار 30 ملم. من جانبه أكد الليوتانت جنرال فرانك هيلمك قائد القوة الأميركية المكلفة بتطوير جاهزية القوات العراقية، أن هذه القوات بحاجة إلى نحو ثلاث سنوات لتكمل استعدادتها القتالية لمواجهة أي تمرد مسلح. وقال هيلمك في حديث مع صحيفة فايننشال تايمز البريطانية نشرته في عددها الصادر الثلاثاء، إن أداء القوات العراقية يتحسن يوما بعد الآخر، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن أمامها الكثير للوصول إلى المستوى المطلوب. واختتم هيلمك تصريحه بالقول إنه في حال تركيز القوات العراقية على تطوير قدراتها اللوجستية وبقاء الوضع الأمني المستقر على ما هو عليه حاليا، فإنه يمكن القول إن هذه القوات بإمكانها مواجهة أي تمرد مسلح بمفردها نهاية عام 2011 . من جهته، أشاد قائد اللواء المقاتل الثالث

في فرقة المشاة ال 25 الكولونيل والتر بايت، بقدرات القوات العراقية في محافظة صلاح الدين، مؤكدا جاهزيتها لاستلام المهمات الأمنية بشكل مستقل عن القوات الأميركية. وأضاف الكولونيل بايت في مؤتمر صحافي مشترك عقده وقائد قوات الشرطة في محافظة صلاح الدين العميد حامد ياسين إن أكثر من تسعة الآف عنصر من مقاتلي الصحوات سيلتحقون تدريجيا بقوات الأمن العراقية.

وكالات