تحقيقات 0 17373

بغداد :انتشار رهيب لـ(الملاهي) التي تحمل أسماء مؤسسات اعلامية وسط صمت حكومي

img

بدأت في العاصمه الحبيبة بغداد قبل ايام حلول عيد الاضحى المبارك انتشار رهيب لعدد من الملاهي والمنتجعات الليلية التي تحمل لافتات واسماء لمؤسسات اعلامية وهمية .

ورصدت (الغد نيوز) في منطقة واحدة لا تتجاوز الكيلو متر المربع الواحد في المنطقة الواقع بين ساحة الاندلس وساحة الفردوس انتشار لافتات اثنين من (الملاهي) الليلية التي تحمل اسماء مؤسسات اعلامية وهمية او غير معروفة اطلاقا..

ملاهي وخمور

ويكشف الاعلامي مروان العلي : عن تنامي بيع الخمور واستهلاكها في مناطق أبي نؤاس و الكرادة بسبب انتشار فتح الملاهي تحت لافتات مؤسسات إعلامية وهمية أصلا حيث تلتزم الاجهزة الامنية الصمت ازاء هذه الظاهرة.

ويقول انه شاهد لافتات في الشارع المحاذي لأبي نؤاس تحمل اسماء ملاهي ليلية منتهية بعبارة (للاعلام).

اما الاعلامي مصطفى محمد فيؤكد انه رصد هذه الظاهر قبل ايام من عيد الاضحى المبارك وشاهد فتح عدد من الملاهي الليلية تحت مسميات اعلامية لا تمت للواقع بأي صلة.

الحكومة المحلية..؟

وتلتزم الحكومة المحلية للعاصمة بغداد الصمت ازاء فتح النوادي الليلية والملاهي بحجة انها من اختصاص وزارة الداخلية ومحافظة بغداد.

يقول نزار محسن من مجلس محافظة بغداد : ان موضوع منح اجازات للنوادي الليليلة(الملاهي) هو ليس من اختص مجلس المحافظة وبالتالي فان اجراءات الرقابة والتفتيش يقع على عاتق وزارة الداخلية ولا علاقة لمجلس المحافظة باي اجراء من هذا القبيل.

ويضيف: ان مجلس المحافظة يمتلك لجان مختصة في الامن والخدمات والبيئة والصحة وبالتالي فانه جهة اشرافية على مفاصل الخدمة في العاصمة وان موضوع منح اجازات للنوادي الليلية ليس من اختصاص مجلس المحافظة.

نقابة الصحفيين.؟

وربما يجهل غالبية اعضاء مجلس نقابة الصحفيين آلالية التي تمنح على اساسها اجازات للنوادي الاهلية الليلية التي تفتح تحت لافتات مؤسسات اعلامية.

ويرى العديد من الاعلاميين موضوع وضع اسماء مؤسسات اعلامية على نوادي ليلية بانه محاولة لتضليل الاجهزة الرقابية عن ايقاف تلك النوادي عن العمل بحجة ان زبائنها من العاملين في الوسط الاعلامي.

ويطالب عدد من الاعلاميين تحدثو لـ(الغد نيوز) : نقابة الصحفيين بضرورة مفاتحة وزارة الداخلية للتدخل من اجل ايقاف فتح النوادي الليلية بحجة انها تابعة لمؤسسات اعلامية .

معتبرين ان فتح تلك النوادي باسماء مؤسسات اعلامية "اساءة" للاعلام العراقي بصورة عامة.