اقتصادية 0 1314

المؤشرات العربية ترتد صعوداً والخليج يسترد خسائره

img

 تمكنت أسواق المال العربية الاثنين من استرجاع بعض خسائر نهاية الأسبوع المنصرم، وخاصة في السعودية والإمارات وقطر والكويت، في حين تعرض المؤشر العُماني لتراجع واضح.

ففي الرياض، حلقت أسهم الشركات البتروكيماوية بالمؤشر العام الذي أقفل كاسباً 100 نقطة تعادل 1.11 في المائة من قيمته، ليودع التداولات عند مستوى 9174 نقطة، وذلك وسط تراجع التداولات التي انتهت عند 191 مليون سهم، جرى تداولها من خلال 154 ألف صفقة، استثمر فيها 7.8 مليارات ريال.

قطاعيا، أنهت أربعة قطاعات من أصل ثمانية يومها مرتفعة تقدمها "الصناعة" و"الاسمنت" و"الخدمات" و"التأمين،" في حين أنهى قطاعان يومهما منخفضين وهما "البنوك" و"الاتصالات،" فيما راوح "الكهرباء" و"الزراعة" مكانهما دون تعديل.

وبين 105 شركات جرى تداول أسهمها في السوق السعودية اليوم أغلقت 33 شركة مرتفعة، تصدرتها "أسيج" و"سايكو" و"المملكة القابضة" و"المتقدمة،" فيما أنهت 50 شركة يومها منخفضة، تصدرتها "صدق" و"تهامة للإعلان" و"ولاء للتأمين" و"البنك السعودي الهولندي."

وتناوبت كيان والشركة الأم سابك على الصدارة في كمية الأسهم المنفذة وقيم الصفقات، ففي حين تصدرت كيان في الكمية منفذة 30 مليون ونصف المليون سهم، واستحوذت صفقات سابك على 749 مليون و 300 ألف ريال، فيما حل سهم المملكة القابضة ثانيا في الكمية منفذا 17 مليون و 900 ألف سهم.

وفي الكويت، ارتد مؤشر سوق الأوراق المالية بعد تراجع طويل، وأقفل على ارتفاع قدره 176 نقطة تعادل 1.44 في المائة من قيمته مع نهاية التداولات ليصل إلى مستوى 12448 نقطة، بينما أقل المؤشر الوزني عند 711 نقطة بزيادة 8.27 نقطة.

وبلغت كمية الأسهم المتداولة نحو 292 مليون سهم بقيمة 135 مليون دينار كويتي موزعة على 9813 صفقة نقدية، تركزت على أسهم "الصفوة القابضة" و"اكتتاب القابضة" و"عراق القابضة" و"شركة عقارات الكويت" و"المجموعة الدولية للاستثمار."

وارتفعت مؤشرات سبعة قطاعات من أصل ثمانية، حيث سجل مؤشر "الاستثمار" أعلى ارتفاع بين القطاعات أمام "الخدمات" و"البنوك،" في حين اقتصر التراجع على مؤشر "التأمين."

وحقق سهم شركة "المدار للتمويل والاستثمار" أعلى مستوى بين الأسهم المرتفعة، أمام "سفن" و"بيان" في حين سجل سهم "ورقية" أدنى مستوى بين الأسهم المتراجعة أمام "أدنك" و"مشرف."

أما في الإمارات، فقد قفز مؤشر دبي مسترداً 247 نقطة من خسائره، ليقفل عند مستوى 5614 نقطة تعادل 4.61 في المائة من قيمته وترافق ذلك مع صعود التداولات إلى مستوى 5.2 مليار درهم مقابل 1.6 مليار سهم من خلال 23 ألف صفقة.

وسجلت جميع المؤشرات القطاعية قفزات واضحة، وكان أفضل النتائج تلك التي أحرزتها مؤشرات "النقل" و"الاستثمار" و"المرافق العامة."

وتصدرت أسهم "سوق دبي المالي" و"ديار" و"العربية للطيران" قائمة الأسهم الرابحة خلال الجلسة، في حين تعرضت أسهم "دبي للتأمين" و"الفردوس" و"وبنك الإمارات دبي الوطني" لأكبر الخسائر السعرية، فيما تصدرت أسهم "إعمار" و"تمويل" و"العربية للطيران" و"الخليج للملاحة" و"ديار" قائمة النشاط.

أما في أبوظبي، فقد تقدم المؤشر بشكل هادئ، كاسباً 23 نقطة تعادل 0.54 في المائة من قيمته ليغلق على 4245 نقطة، مع صعود التداولات إلى مستوى 2.099 مليار دولار مقابل 512 مليون سهم من خلال 8674 صفقة تركزت على أسهم "أركان" و"الدار" و"الواحة للتأجير" على التوالي.

وفي قطر، عكست الأسهم القطرية خطها التراجعي السابق، وسجل مؤشر سوق الدوحة للأوراق المالية ارتفاعا بنسبة 1.44 في المائة من قيمته ليضيف 136 نقطة ليغلق عند مستوى 9611 نقطة، وزادت التداولات قليلا عن اليوم السابق لتصل إلى 25.2 مليون سهم بقيمة 825.6 مليون ريال من خلال تنفيذ 1063 صفقة.

وبينما أطاحت موجة جني الأرباح في مسقط 101 نقطة من إجمالي المؤشر العماني الذي أقفل عند مستوى 8105 نقاط بتراجع 1.24 في المائة من قيمته، كسب المؤشر البحريني 11 نقطة تعادل 0.43 في المائة من قيمته صاعداً إلى مستوى 2671 نقطة.

وفي مصر، أقفل مؤشر CASE 30 متراجعاً إلى مستوى 9389 نقطة، بعدما فقد ما يعادل 0.07 في المائة من قيمته، بينما أقفلت البورصة الأردنية بتراجع 0.11 في المائة، لتنهي الجلسة عند 6765 نقطة.

من ناحيته، أقفل المؤشر الفلسطيني صاعداً 0.46 في المائة من قيمته إلى مستوى 513 نقطة، بينما تراجع المؤشر التونسي 0.45 في المائة من قيمته إلى مستوى 2539 نقطة، فيما كسب مؤشر الدار البيضاء 0.26 في المائة من قيمته صاعداً إلى مستوى 13025 نقطة