تحقيقات 0 14454

مكتبة الإمام الحسن (عليه السلام) في النجف الاشرف شاهد على العلم والمعرفة والتراث(مصور)

سحرٌ أخّاذ سرَّ القلوب من الأبدان، وأبهر العيون من الإنسان مصدره قباب تهفو إليها القلوب "واجعل أفئدة من الناس تهوى إليه...." تدير الطرف نحوها (وجوه ناضرة الى ربها ناظره) والسحر والمصدر قبر اشرف الخلق وأحق بالقدسية بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) (علي بن أبي طالب عليه السلام) وقبره الذي يُعانق أعنان السماء شموخاً ورفعة ومقاماً تقشعر له الأبدان وترتجف القلوب وهي ترجو شفاعته، وثمة فكر وأدب ورجالات أسسوا تأريخها المشرّف ما جعل المدينة ذات حاضر مشرق ومستقبل أصيل وماض عريق تليد، بلغةٍ زاهية بالأصالة واسعة بالتأريخ.

استوقفنا مع الفكر والشعر والرجال والتاريخ باجمعه حينما سحرتنا مكتباتها وما تحويه بالهيبة والقدسية بالدين والفكر والتاريخ واللغة والشعر والفقه والأصالة.

فكانت مكتبة الإمام الحسن (عليه السلام) محطة زهو لنا وقلعة فكر للتاريخ العراقي والنجفي وكانت ومازالت منطلق العلوم ومحط ركب الدارسين والباحثين على اختلاف توجهاتهم الفكرية والمعتقدية فأردنا تعريفها للقارئ الكريم لذا فقد اجتمعنا وأردنا الوصول الى المعين الثر مؤسسها وباني مجدها الشيخ باقر شريف القرشي غير إن وعكة صحية ألمت به حالت دون ذلك -عافاه الله وحفظه ذخراً - فوجدنا معيناً لا يقل عطاء وقبساً يشع بأفاق الفكر نهلنا منه ما استطعنا إنه الشيخ مهدي باقر القرشي من المسؤولين الأوائل والمؤسسين الى جانب والده لهذه المكتبة فحاورناه لمعرفة محتويات المكتبة.

المكتبة النشأة والتسمية

تأسست مكتبة الإمام الحسن (عليه السلام) سنة 1414هـ أي سنة 1993م وأسسها الشيخ باقر شريف القرشي بإمكانيات ذاتية بعد أن حول مكتبته الشخصية إليها وبعدها تبرع مجموعة من المؤمنين بعدد من الإصدارات الإعلامية والكتب.

وقد أسماها باسم الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام) تيمناً وتبركاً بالشخصية العظيمة لهذا الإمام الهمام والسبب في ذلك إن الشيخ باقر القرشي كان يكتب موسوعته عن الإمام الحسن (عليه السلام) المتكونة من مجلدين وكل مجلد يتألف من (500) ورقة وقد واجه صعوبات بالغة في استحصال المعلومة وتوثيقها فكان يذهب الى مدن مختلفة من العراق كبغداد والموصل بحثاً عن ذلك فقرر في نفسه انه سيؤسس مكتبة تحت هذا الاسم في مدينة النجف الاشرف بعد الانتهاء.

الدوافع الأخرى

أراد الشيخ باقر القرشي أن يقدم خدمة لأبناء المحافظة والمحافظات الأخرى عن طريق تسهيل مهمة الباحث والدارس في الاستحصال على الكتب والمصادر وبمختلف الاختصاصات ويقلل من العناء والتعب عليه فاستطاع بمساعدة العم (رحمه الله) - والكلام لشيخ مهدي القرشي- أن يؤسس هذه المكتبة بمكانها السابق وبإمكاناتها البسيطة.

من العام الى الخاص

نقل الشيخ القرشي مكتبته الشخصية الى المكتبة وبعدها تم شراء قطعة أرض لبناء المكتبة بمساحة (400)م2 مع ملحق مساحته (200)م2 لتبلغ.

مساحتها الكلية (600)م2 وهي مساحتها اليوم غير إن البناء لم يتم إلا بعد أحداث عام 2003م بعد تغيير النظام للأمور التي لعبها الجميع وهي محاربة النظام السابق للفكر الشيعي والنشاطات الشيعية .

المحتوى والمضمون

إذا كانت المساحة الجغرافية لهذه المكتبة واسعة بهذا القدر فأن مضمون المكتبة أوسع فهي تتألف من أربعة طوابق:

الأول: يحوي خزانات مصادر علوم القرآن والفقه والأصول وغيرها

الثاني: يحوي خزانات مصادر التراجم والسير وعلم الاجتماع وعلم النفس والتربية.

الثالث: يحوي مصادر اللغة العربية والبلاغة والقانون.

والطابق الرابع وهو الطابق الأرضي يضم نوادر المكتبة والمخطوطات الثمينة وكل طابق من الطوابق يحوي قاعتين للمطالعة والقراءة واحدة للرجال والأخرى للنساء وكل قاعة مكيفة ومهيأة من جميع النواحي.

تقنيات حديثة وخدمات جليلة

تقدم المكتبة خدمات جليلة لجميع الباحثين والدارسين والطلاب في مختلف المجالات فضلاً عن كونها تعير المصادر والمراجع إعارة داخلية تسهم في نسخ ما يحتاجه الطالب أو الباحث للمادة الموجودة في تلك المصادر والمراجع ويتم النسخ داخل المكتبة عن طريق توفير أجهزة استنساخ حديثة معدة لهذا الغرض.

ويرتادها طلبة العلم والثقافة على مختلف المستويات والمراحل الدراسية فهناك طلاب الدراسات العليا والدراسات الأولية وهناك طلاب المرحلة الإعدادية والمتوسطة وحتى تلاميذ الابتدائية والطلاب المرتادون الى المكتبة على مختلف تخصصاتهم العلمية والفكرية كالطب والهندسة والقانون والتاريخ والفلسفة والاجتماع وعلوم اللغة العربية فضلاً عن الفقه والأصول وغيرها.

كادر وتفانٍ

الخدمات التي تقدمها المكتبة جليلة وكبيرة وعلى الرغم من ذلك فأن الكادر الذي يعمل فيها يتألف من (15) شخصاً بما فيه القائمون على الإشراف العام للمكتبة وكل ذلك يتم بإمكانات ذاتية وبمساعدة من الوقف الشيعي أي بعض العاملين منسوبون من دائرة الوقف الشيعي الى المكتبة والبعض الآخر على حساب المكتبة بأجور رمزية.

نشاطات وتعاون

تنهض المكتبة بنشاطات عديدة داخل محافظة النجف الاشرف وخارجها فهي تشترك بمعارض للكتب من اجل التواصل الفكري ومن أجل تعريف القارئ بالمكتبة وإصداراتها وإنجازاتها.

وبمناسبة التعريف سيكون للمكتبة موقع على الشبكة الدولية للمعلومات (الانترنت) وسيكون لها على الشبكة مكتبة رقمية بإمكان القارئ الكريم الاستعارة منها.

وفضلاً عن النشاطات التي تنهض بها المكتبة فهناك تعاون مشترك وتنسيق مستمر بينها وبين المكتبات الأخرى من أجل توفير المصادر والمراجع والإصدارات الحديثة التي يحتاجها الباحث والدارس.

مشاهدات

أثناء تجولنا في أروقة المكتبة نتفيء بظلالها الفكري الوارف لمحنا خزانات تحت عنوان التأريخ السني فدفعنا الفضول أن نسأل عن معنى ذلك فكان الجواب من احد أحفاد الشيخ باقر القرشي هذه خزانات تحوي مصادر وكتب التأريخ السني التي يعتمد عليها جمهور المسلمين حيث ارتأت المكتبة أن تضع بأيدي قرائها كل ما يحتاجونه من المصادر وعلى مختلف المعتقدات والذاهب الفكرية والدينية.

زيارات

زار المكتبة العديد من الشخصيات الدينية والفكرية والسياسية لاسيما بعد تغيير النظام السابق كالسيد محمد باقر الحكيم (قدس سره) بعد عودته الى ارض الوطن وأطلع على محتويات المكتبة وأثاثها البسيط وزارها من اجل الاطلاع، والشيخ محمد التيجاني الشخصية العربية المعروفة كما زارتها وفود عديدة من دول أوربية ومن تركيا والهند وسائر الدول الإسلامية.

وقد سجلت بعض الوفود انبهارها بكثرة مؤلفات الشيخ القرشي الموجودة في جناح خاص بالمكتبة وأعجبوا بشمولية تلك المؤلفات للجوانب الأساسية للمجتمع الإنساني.

لغات المكتبة

لم تكن المؤلفات الموجودة في مكتبة الإمام الحسين (عليه السلام) باللغة العربية فحسب لأنها مؤلفات شمولية فهناك مؤلفات بالانكليزية وأخرى بالاسبانية والفارسية والفرنسية فسألنا الشيخ مهدي القرشي عن ذلك فقال: "بعض هذه المؤلفات تعد مصادر ومراجعاً وفق تخصيصاتها وبعضها الآخر هو عبارة عن ترجمة عن كتب موجودة في المكتبة باللغة العربي وبعضها ترجمة لمؤلفات الشيخ القرشي وسبب هذه الترجمة لترجمة مؤلفات الشيخ باقر القرشي وموسوعة سيرة أهل البيت (عليهم السلام) الى الانكليزية وعرضها فنالت أعجاب واستحسان الكثيرين لاسيما في بلاد أمريكا اللاتينية حيث طبعت هذه الموسوعة أربعة مرات".

خصوصية

لمكتبة الإمام الحسن (عليه السلام) خصوصية عن طريق تفردها بالكثير من المخطوطات مثل وجود أقدم مخطوطة للصحيفة السجادية تعود لسنة (300هـ) ومخطوطة لكتاب نهج البلاغة وهناك كتب تعود لسنة(400هـ) و(500هـ).

وتتميز المكتبة باحتوائها المجلات العراقية والعربية القديمة التي أهداها أحد الإخوة الى المكتبة ويمكن الاستفادة منها كثيراً لاحتوائها البحوث والدراسات والمقابلات والتحقيقات.

إهداء ثمين

عند زيارة الشيخ باقر القرشي (دام مجده) الهند ولقائه الدكتور مهدي خاجبير صاحب مركز النور للنشر والطباعة والتوزيع قدم الدكتور للشيخ مخطوطة لكتاب نهج البلاغة مكتوبة بخط احد الخطاطين البحرانيين يعود لسنة(528هـ) وقد طلب الدكتور والملحق الثقافي الإيراني في الهند من سماحة الشيخ كتابة مقدمة لمخوطة من اجل طباعتها وتقديمها للقراء والمخطوطة الآن في النجف الاشرف حيث طلب السيد السيستاني(دام ظلّه) مشاهدتها.

مشاريع مستقبلية

من المشاريع المستقبلية إكمال بناء ملحق بجانب المكتبة يضم عدة مؤسسات منها: (مؤسسة للتحقيق، وأخرى للقرآن الكريم، وجناح خاص لنهج البلاغة فضلاً عن إنشاء مكتبة رقمية على الشبكة الدولية (الانترنت) لتكون الفائدة أوسع وأكبر وأكثر).

للثقافة عاصمة وللمكتبة دور

عُدّت مدينة النجف الاشرف عاصمة للثقافة الإسلامية لعام 2012 وذلك لمكانة هذه المدينة ماضياً وحاضراً ومستقبلاً إن شاء الله فهي ستكون عاصمة العالم إن شاء الله لا في مجال الثقافة فحسب بل في مختلف الأصعدة والمجالات وستسهم المكتبة (مكتبة الإمام الحسن عليه السلام) في هذه المناسبة بعد أن جعلت في البند الرابع لبرنامج النجف عاصمة الثقافة الإسلامية لعام 2012م حيث ستوزع المكتبة مخطوطة لكتاب نهج البلاغة بعد طباعة (120) مخطوطة تلك التي تبرع بها الدكتور مهدي خاجبير وسيتم توزيعها على الوفود الزائرة فضلاً عن نشاطات أخرى يتم التحضير لها.

ظلٌّ ظليل.. وثمر جني وعقول مثمرة بثمر يانع وهندسة جبارة وروح متفانية وتعاون مستمر وصدق صادق وإخلاص ظاهر بيِّن يسجله كلّ من يرتادها (مكتبة الإمام الحسن (عليه السلام)) كيف لا وهي تحمل أسم من اتصف بالكرم وسمي بـ(كريم أهل البيت).

وقد ارخ الشاعر المؤرخ تيسير سعيد الاسدي تاريخ تاسيس المكتبة بالابيات التالية

اشرقت كالشمس في خير وطن.......دار علم قد حوت من كل فن

وتسامت بعلوم المصطفى ........ بجهود ابن شريف المؤتمن

انه باقر في تاريخها ..... )شادها مكتبة السبط الحسن)

تقرير: ميثم عودة ، قصي زكي

تصوير: محمد حسن