تحقيقات 0 5450

مدرب منتخب شباب العراق بالقوة البدنية :بطولة شباب اسيا بالقوة البدنية سرقت من العراق

img

حقق شباب العراق بالقوة البدنية لقب بطولة اسيا باللعبة التي اختتمت في اليابان ولعدم اشتراك او تواجد حكم عراقي عد العراق ثالثاً بعد ايران والهند وتمكن الشباب العراقي من انتزاع اوسمة التفوق من لاعبي بلدان متطورة في اللعبة ومتمكنة في الفوز بالانجازات القارية والعالمية نتيجة توفر البنى التحتية هناك بععكس العراق وقد لعب مدرب منتخب العراق دور كبير في هذا الانجاز الاسيوي الغير مسبوق في القوة البدنية انه المدرب الشاب جعفر ثجيل الذي كانت لنا معه هذه الوقفة :

# بداية مبارك لكم اوسمة الفوز ممكن ان توصف مشاعرك وانت تحقق اول فوز اسيوي كمدرب بعد اعتزالك اللعب ؟!

نعم المشاعر جيشاه ولايستطيع الانسان ان يعر عن فرحته وهو في قمة سعادته ولكن لهذا الانجاز ابناء كثر منهم حرص اللاعبين على سمعتهم وسمعة العراق والاداريين متمثل بشخص رئيس الاتحاد مناضل جاسم حسن وامين السر صلاح فتاح والاخ نائ رئيس الاتحاد كاظم محسن من البصرة والكلمات تخونني في هذه اللحظات وانا اعبر بها عن سعادتي ولكن ممكن ان تقول انها فاتحة خير وبشارة لي في عالم التدريب

# كيف تراجع العراق من المركز الاول الى المركز الثالث اسيوياً ؟!

التراجع كان بقرار من الاتحاد الاسيوي معطوف على قرار الاتحاد الدولي الذي ينص على انه لايحق لاي منتخب يشارك في البطولات الرسمية باكثر من اربعة لاعبين واذا شارك حكم دولي يحق له المشاركة بتشكيل كاملاً وهنا مفترق الطرق لان العراق اصلاً لايملك في قائمة حكام دوليين بالاضافة الى ان العراق اثناء البطولة حصل على التحكيم الدولي فئة ب خلال اربعة سنوات سيتم ترقية حكامنا بالاضافة الى نية رئيس الاتحاد المركزي للقوة البدنية توسيع قاعدة التحكيم الدولي للعبة وانا اعتقد بانه سرقة نتيجة اعتراض الجانب الايراني والهندي لتحسين مواقعهم فخصمة عشر درجات تراجعنا على اثرها للمركز الثالث مع الاحتفاظ بالاوسمة التي حصل عليها العراق بسواعد وعرق لاعبيه الابطال

# كيف كان التنافس بين العراق وباقي الدول المشاركة الثمانية عشر منتخباً ؟!

بالحقيقة كان التنافس على اشده بين العراق وايران بطلة اسيا لعدة سنوات والهند الفريق القوي والفريق المنغولي بالاضافة للفريق الياباني ونجح لاعبينا في النهاية من احراز اكبر عدد من الاسومة الذهبية في البطولة وعزف النشيد الوطني لاكثر من 17 مرة التي فزنا بها بالذهب من اصل 24 وسام حصلنا عليه منهافي فئة الماسترز والناشئين

# ما هي ابرز معاناتكم كمدربين ؟

ينقص لعبتنا الكثير بالمقارنة مع الدول المتقدمة باللعبة ولكن مع ذلك لدينا روح الاصرار وتقسيم اللاعبين لكي يكفينا الحديد ناهيك عن النقص الواضح في بدلات التدريب واللعب والميزان وباقي الاجهزة المساعدة في اللعبة مثل الحمالات والقاعة النظامية نحن نعمل بالممكن وهمنا الوحيد الانتصار على الذات والمعوقات لاياصل صوت العراق لكل العالم عبر لعبتنا وباقي اللالعاب التي ليست بافضل منا

# كلمة اخيرة ؟

نشكركم على هذا اللقاء هذا ان دل على شيء فانما يدل على حرصكم لنقل الحقائق للناس واهدي هذا الفوز لمديرية مرور واسط التي انتمي لها كمنتسب ولجميع زملائي ولكل العراقيين الشرفاء ونعاهدهم المضي على التميز بأذن الله تعالى

الكوت – علي فضيلة الشمري