تحقيقات 0 4289

مختارو كربلاء يطالبون بتفعيل قانون المختارين لدعم هذه الشريحة الواسعة في عملها (تحقيق مصور)

بعدما كان عينا السلطة على الشعب تراقبه في كل تحركاته ، أصبح مختار المنطقة بعد سقوط النظام البائد العين الساهرة على رعاية مصالح المواطنين وحلقة الوصل بينهم والمسئولين لينقل مطالبهم ويسعى لحل مشاكلهم وهو ما دعا الحكومة العراقية إلى وضع مشروع قانون المختارين بين يدي البرلمان لغرض مناقشته سعيا منها إلى إعادة تفعيل دور المختار بشكل حضاري ينسجم ومتطلبات الوضع الجديد في البلاد ، ومن اجل تمكينه من تقديم أفضل الخدمات للمواطنين ضمن منطقة عمله..

المختار حلقة وصل بين المواطن والمسؤول

يقول محمود محمد علي مختار منطقة حي شهداء الإمام علي عليه السلام (لوكالة نون ) " تطوعنا مع ثلة من أهالي كربلاء لهذا العمل وكلفنا من قبل ممثل المرجعية الدينية عام 2003 لتمشية أمور المواطنين كون أوضاع المحافظة الإدارية كانت غير مستقرة آنذاك ، مضيفا ان عمل المختار فيه عدة تفرعات منها رسمي والاخر اجتماعي فالاول يتمثل في تزويد المواطنين بكتب تاييد للدوائر المعنية إضافة الى كونه يمثل حلقة وصل بين المواطن والمسؤول من خلال نقل مشاكل اهالي المنطقة من خدمات الى الدوائر الخدمية ، وأضاف " بالاضافة الى ذلك فان من أولويات عمل المختار هو مساعدة الاجهزة الامنية على القبض على الجناة والمشتبه بهم بالسرقات وغيرها من الامور الجنائية والامنية ، لافتا في هذا الخصوص الى ان مذكرات الاعتقال تتم بعضها بحضور المختار خاصة تلك التي تنفذ نهارا .. وتابع محمد علي (لوكالة نون ) " اما عن دوره الاجتماعي فان للمختار دور كبير باعتباره احد وجوه المنطقة فتراه يسهم في حل النزاعات العشائرية والمنزلية وغيرها ، اضف الى ذلك فان للمختار دور في النشاطات الثقافية والدينية والرياضية ، حيث نقوم على مدار السنة بإقامة المجالس الحسينية لتثقيف شباب المنطقة ثقافة حسينية ، فضلا عن النشاطات الثقافية والرياضية ، مشيرا في الوقت نفسه إلى إدخال تقنيات حديثة في عملهم من خلال ادخال المعلومات عن المنطقة والمواطنين في الحاسوب ، وهذا الامر ساعد في تسهيل إجراءاتنا كثيرا فضلا عن عمل فلكسات تخطيطية عن المنطقة لتوضيح المعالم الإدارية فيها، لافتا الى ان تلك الاعمال كلها تتم بالتعاون مع المجلس المحلي للمنطقة والذي ينصب في خدمة المواطنين من خلال متابعة مشاكلهم أولا بأول مع الدوائر الخدمية ..

من جهته قال علي جاسم السعدي مختار منطقة العباسية الغربية /2 ، " كان للمخاتير دور كبير خلال الانتخابات البرلمانية وانتخابات مجالس المحافظات الماضية وايضا في التصويت على الدستور من خلال حث الناس وتثقيفهم على المشاركة في تلك المحافل الديمقراطية حيث اقمنا الندوات لاهالي المنطقة بخصوص ذلك "

فيما اشار فاضل عبد الزهرة مختار حي الامام الرضا عليه السلام ، الى ضرورة دعم شريحة المخاتير من خلال سن قانون ينضم عملهم ويوفر لهم مكافأة مادية معينة يمكن ان تساهم في دعم هذه الشريحة الواسعة التي تلعب دورا مهما في حل مشاكل الاهالي مع الدوائر وايضا في استتباب الأمن داخل المنطقة الواحدة..

انتخاب المختار واختياره يتم وفق معايير واليات معينة

وللتعرف على آلية انتخاب المختار التقت (وكالة نون ) برئيس شعبة المخاتير في محافظة كربلاء المقدسة منير عباس حيث اوضح قائلا " هناك عدة معايير نستند عليها في إجراء انتخابات في إي منطقة تريد تنصيب مختار عليها أهمها أن يكون الطلب مقدما من قبل ما لايقل عن خمسمائة دار ، وان يكون عمر المرشحين لهذا المنصب لايقل عن أربعين سنة ويملكون بيتا في تلك المنطقة وان يحملون على الاقل شهادة المتوسطة وان لا ينتمون إلى الأجهزة القمعية وغيرها من المعايير ،وأضاف " بعد ذلك يتم إجراء عملية الاقتراع في المنطقة التي تقدمت بالطلب عقب موافقة النائب الاول لمحافظ كربلاء عباس الموسوي بحضور شعبة المختارين وقائم مقام المركز ، وتابع عباس " يتحمل المختار عبأ ثقيلا خصوصا في كربلاء مع تزايد اعداد المهجرين ودور التجاوز حيث يكون المختار مسؤولا عن كل مايجري في المنطقة من دخول الوافدين والغرباء اليها وكذلك تشغيل المولدات الاهلية وتسهيل امور المواطنين الاخرى من خدمات ، وعن مشروع قانون المختارين قال عباس ، لهذه اللحظة يتداول هذا الموضوع فقط عبر وسائل الاعلام ولم نشاهد قانونا للمختارين مع اهميته كونه ينظم عمل هذه الشريحة الكبيرة ويوفر لهم مكافاة مادية معينة تتناسب وحجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم، لان المختار يعتمد في الوقت الراهن على المكافأة المقدمة من قبل المواطن لقاء طلبه تاييدا معينا والتي لاتتجاوز الالف دينار وهذه اختيارية وليست جبرية ، نافيا ان يفرض بعض المختارين اموالا اكثر من هذا المبلغ على المواطنين في هذا الخصوص ومطالبا اياهم بمراجعة مكتبه في مقر المحافظة عند مشاهدة هكذا تصرف من اي مختار كي نقوم بمحاسبته"

المختار مع مجلس المنطقة المحلي فريق عمل واحد في خدمة المواطن

اما طارق هاشم سلمان رئيس المجلس المحلي لحي شهداء الإمام علي عليه السلام فقال (لوكالة نون ) " نعمل مع المختار كفريق واحد لتمشية امور المنطقة ، من خلال توزيع الغاز والنفط وكذلك متابعة أمور المواطنين ومشاكلهم ونقلها باجتماعاتنا الدورية مع مسئول شعبة المجالس المحلية في محافظة كربلاء السيد محمد الموسوي رئيس مجلس المحافظة ، عدد أعضاء المجلس المحلي سبعة أشخاص ، يتم اختيارهم بالانتخاب ، وهؤلاء الاعضاء ينتخبون فيما بينهم رئيسا للمجلس ونائبا له " ، ويضيف سلمان ان هناك مشاكل عديدة يواجهوناها في عملهم لعل ابرزها الحاح المواطن على تمشية اموره باسرع وقت ، مطالبا بحملات توعوية للمواطنين حول عمل المختارين والمجالس المحلية للتعرف على الصعوبات التي تعتري عملنا ، إضافة إلى سن قانون ينصف المختارين وأعضاء المجالس المحلية كون عملهم الان عملا طوعيا

مطالبات بسن قانون المختارين لدعم هذه الشريحة الواسعة من المجتمع

المواطن ناصر حسين عباس من جهته اكد لوكالة نون على اهمية عمل المختارين واعضاء المجالس المحلية في تمشية امور المواطنين في الحي ومتابعة مشاكلهم مع الدوائر الخدمية في حال انقطاع المياه الصالحة للشرب او عطل المحولات الكهربائية ، مطالبا الجهات المعنية بتسهيل عمل المختارين كي تحل مشاكل الاهالي خصوصا فيما يتعلق بالمسائل الخدمية ، مشيرا الى ان للمختار دور اجتماعي باعتباره وجه من اوجه المنطقة ، لافتا الى دوره في دعم الشرائح الفقيرة من المجتمع من خلال توزيع بعض المعونات عليهم من قبل المؤسسات الانسانية كونه على علم بتلك العوائل في منطقته ..

فيما عبر الرادود الحسيني الملا حسنين قاسم عن امتنانه للخدمات الحسينية التي يقوم بها مختاروا بعض المناطق في مدينة كربلاء المقدسة من خلال اقامة مجالس العزاء خلال شهري محرم الحرام وصفر المظفر وكذلك في وفيات الائمة الاطهار ، مشيرا الى ان تلك النشاطات ساهمت في اشاعة الثقافة الحسينية بين الشباب ،لافتا الى ان الامر لايقتصر على هذا النشاط المهم بل تعداه في منطقة حي شهداء الامام علي عليه السلام الى دعم النشاطات الثقافية والرياضية

كما وأشار المواطن عبد الخالق يوسف الى أهمية عمل المختار في تنظيم ومتابعة عمل المولدات الأهلية داخل الأحياء السكينة ، لافتا الى ضرورة دعم شريحة المخاتير كونها تساهم في تذليل الكثير من العقبات والمشاكل امام المواطنين ..

تحقيق /علاء السلامي

وكالة نون خاص