منوعة 0 775

السجن لكاتب نمساوي أنكر الهولوكوست قبل 15 عاما

img

أصدرت محكمة نمساوية عليا الاثنين حكماً بالسجن 18 شهراً بحق كاتب نمساوي يميني، كان قد فر إلى إسبانيا قبل 15 عاماً إثر إدانته بتهم تتعلق بإنكار الهولوكوست.

وقالت المحكمة إن على الكاتب المتهم، ويدعى غيرد هونسيك، أن يقضي فترة العقوبة المنصوص عليها بالحكم الذي صدر بحقه في العام 1992، ورفضت الالتماس المقدم من جانبه بالتساهل بالحكم والرفق به بسبب تقدمه في العمر ومعاناته من أمراض كلوية.

كذلك رفضت المحكمة طلب الادعاء برفع فترة الحكم الصادرة بحق غيرد، البالغ من العمر 67 عاماً، وفقاً للأسوشيتد برس.

وقال مكتب الادعاء العام في فيينا إن هونسيك مازال يواجه احتمال إدانته بممارسته لأنشطة تتعلق بالنازيين الجدد أثناء وجوده في إسبانيا، الأمر الذي قد يضاعف من فترة بقائه خلف القضبان.

وقال محققون إن قرار بشأن ما إذا كان سيتم توجيه تهم جديدة لهونسيك مستندة لمقالات له نشرت في إسبانيا على شكل مواد مطبوعة أو على الإنترنت قد يصدر في وقت لاحق من شهر ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وكان قد تم إلقاء القبض على هونسيك في أغسطس/آب الماضي في إسبانيا، وتم ترحيله إلى النمسا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

يشار أن هونسيك كان قد فر من بلاده بعد إدانته بتهم تتعلق بإنكار الهولوكوست وادعائه بأن النازيين لم يستخدموا غرف الغاز.

وجاءت التهم على خلفية كتابات هونسيك التي دافع فيها عن الرايخ الثالث بزعامة أدولف هتلر، حيث نشر في الفترة بين عامي 1986 و1989 كتباً يدحض فيها أن النازيين قتلوا 6 ملايين يهودي إبان الحرب العالمية الثانية، ومن بين هذه الكتب، كتاب بعنوان \"تبرئة هتلر؟\"

وبموجب القانون النمساوي، فإن إنكار الهولوكوست أو الترويج للنازية يعد جريمة، ويمكن أن تصل مدة الحكم فيها إلى 10 سنوات سجناً.

وكان الكاتب البريطاني ديفيد إيرفينغ قد حوكم بموجب القانون نفسه في فبراير/شباط عام 2006، وحكم عليه بالسجن ثلاثة أعوام، قضى منها 13 شهراً، ثم أطلق سراحه في ديسمبر/كانون الأول 2006 على أن يخضع للرقابة.