المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الوكالة، وإنما تعبر عن رأي صاحبها

مقالات 0 789

محمد زمان وكربلاء والذكريات

عصمان فارس

نوارس دجلة تعانق شغاف قلبي،وانا عاشق الرحيل مابين المدن الحجرية والمدن الطينية والازقة الرطبة،واعانق البحار وارحل من ميناء الى ميناء.ابحث عن ضوء الشمس وضوء القمر او نجمة تسأل وتبحث عن صديق

ووجه اليف ،ابحث عن ذلك الغريب عند بوبية الحسينية ونورس شارع صاحب الزمان او كما يحلوا للبعض من خوال اولادي في عكد السادة تسميته شارع ابو دية هناك محل حجي عبد ابو البسامير تفوق شهرته الشاعر المبدع محمد زمان ومحمد على الخفاجي،وعلي كشيش،فاضل عزيز فرمان. واخيرآ استقر نورسي في مدينة الغريب الاول كربلاء .بداية اللقاء مع رجل نحيف يجلس في رأس العكد ولكنه يحمل حقيبة ومهفة يبعد حرارة الصيف يجلس جلسة القرفصاء يمتاز بهدوئه وحواره الدافئ ويمتلك وسيلة الاقناع .وتحتوي الحقيبة كل ارشيف المسرح الكربلائي ، كنا نلتقي في الشارع ونتحاور عن لشعر والمسرح،اما بيته لايبعد عن رأس العكد سوى بضعة امتار،وكنا نلتقي في بيته ويقدم لنا عصيرالمشمش ويالكرمه. محمد زمان مبدع يحمل له بصمات مهمة في الشعر الكربلائي،وعرفت كتاباته بالجدة والتمييز.كتب مسرحية عن طاغور،ومسرحية الارض،ومسرحية دور ياناعور اعدت عن مسرحية الفرافير ليوسف إدريس،بالاظافة الى مئات القصائد.وعن طريق محمد زمان تعرفت على العديد من المسرحيين الشباب في كربلاء وكان العمل لمديرية الثقافة الجماهيرية وبأشرافه مسرحية طلوع القمر من المسرح الايرلندي واخراج الفنان سمير عبدالجبار المقيم حاليآ في باريس.ومحمد زمان فريد من نوعه كان يصرف من جيبه الخاص على جميع العروض المسرحية وكل الانشطة الادبية وقد كنا نلقبه وزير الثقافة وبيته وزارةالثقافة.واخرجت له مسرحية الارض وكان الممثلين الشاعر هاشم معتوق ويقيم حاليآ في فلندا والفنان الصحفي عماد الخفاجي

محمد الموسوي.عملت مع محمد زمان ومع المسرح الكربلائي واخرجت العديد من المسرحيات خلال عشرة

سنوات .وعن طريق محمد زمان تعرفت وتوسعت دائرة صداقاتي مع الادباء والفنانين في محافظة كربلاء . كنا اسرة واحدة نحترم ونحب بعضنا الاخر كان سلام،حسين،حسان،علي البغدادي،عامر،الشاعر خالد الخفاجي المقيم حاليآ في المغرب،حسن النصراوي،محمد الموسوي،عامرالكرخي،الفنان علي الحمداني،عبدالامير،فريد زيدان، الفنان الشاعر عقيل ابوغريب،وهاب الطويل،الفنان عادل عباس الفروجي عملنا سوية مسرحية يوميات مجنون

لغوغول في منتدى المسرح العراقي بغداد،والفنان هاشم، والفنان محمد عبد فيحان،والفنان علي الشيباني ،والفنان نعمة ابوسبع،والكاتب باسم الحمداني،وعلاء العبيدي،رزاق كريم،حسن جلوخان،محمدرباط،عباس كريم،والفنانة نوال العبيدي،ياسمين،خمائل،انتصار الشاطي والكاتب جاسم عاصي والكاتب حسن النواب المقيم في استراليا،مهدي شعبان

عبد العال،محمد خويطر،جواد البابلي،والكاتب رضا الخفاجي،والاعلامي سامي الجميلي،والفنان رضا ضوي،والفنان مهدي هندو.وقد حزنت كثيرآ وانا اقرأ مناشدة الصديق والكاتب المبدع علي حسين عبيد في زاوية كتابات والكاتب اياد الزاملي يعرف جيدأ وعن قرب الشاعر محمدزمان, ولكن للأسف اسمع انه يعيش حياة مأساوية في غرفة مظلمة .هو الشاعر الذي طبع ديوان شعر للشهيد الشاعر صاحب الشاهر ايها الوطن الشاعري على حسابه الخاص هكذا كان محمد زمان كريمآ ووفيآ لكل اصدقائه.من الاشياء المثيرة في حياة محمد زمان موهبته المتميزة،فهو لم يكن قادرأ على ان يقوم بأي عمل اخر في الحياة سوى كتابة الشعر والمسرح، وكان الامر مفهومآ من قبل اخوته وذلك بسبب حالته الصحية.فمحمد زمان الموهوب اثبت لنا جميعآ ان الفنان والاديب الحقيقي يحتاج ان يكون ناضجآ وصاحب ارادة قوية يصمد امام التحديات ،رغم كل العواصف والاعاصير. في بيته كنا نسمع اغاني مارسيل خليفة وكنا نناقش الموضوعات التي تنبض بالأمل والتمرد وقصائد تعبر عن حب الارض والوطن بدلآ من الاستسلام للحزن واليأس. فتحية لك ايها الصديق المبدع والجاد ورائد في التجديد والحداثة الرؤيوية في الفكر والفن والشعر والنقد.رغم جسدك النحيل ياصديقي الشاعر محمد زمان لكنك كنت تمثل شخصية انسانية وادبية بالغة العمق والحيوية،وكنت تشتعل بالألم والفرح والابداع،كان تأثيرك كبيرآ على عصرك والحياة الثقافية في مدينة كربلاء وسوف تذكرك اجيال, وها انا الذي اتيح لي من خلال الشاعر صاحب الشاهر ان اتعرف عليك سنة 1978 مابين الحرمين واستمرت صداقة حتى بعد الغربة, نبقى اوفياء لكل المبدعين . رغم الاعياء والتعب لكنك كنت محبآ للعمل ومقبلأ على الحياة محبأ لها بعيد عن الاكتئاب والعزلة والانطواء على الذات .

استوكهولم